آخر تحديث: 2017/9/13 الساعة 16:54 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/22 هـ
رياضة الجزيرة



تلقى أندريس إنيستا تحية حارة من المشجعين أثناء مغادرة الملعب عقب عرض رائع في الفوز 3-صفر على يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمس الثلاثاء، وتزامن ذلك مع أداء ممتع من ليونيل ميسي، ليصبح من السهل بالنسبة للمشجعين في كامب نو الشعور بالسعادة ونسيان التوتر الذي كان حاضرا بقوة منذ أسبوعين فقط. 

وشعر مشجعون بالغضب بسبب إخفاق النادي في التعاقد مع فيليب كوتينيو وأنخيل دي ماريا عند غلق باب الانتقالات وسط شعور بتراجع قوة التشكيلة بعد رحيل نيمار في صفقة قياسية إلى باريس سان جيرمان.

وما زاد من الاستياء التعرض للخسارة 5-1 أمام الغريم ريال مدريد في مجموع مباراتي كأس السوبر الإسبانية في انطلاق الموسم.

ميسي تألق في مواجهة يوفنتوس وقاد برشلونة للفوز (غيتي)

لكن الأداء الرائع في افتتاح منافسات المجموعة الرابعة أمام العملاق الإيطالي، الذي بلغ نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي، أظهر أن برشلونة لا يزال في يد أمينة طالما استمر تألق ميسي الدائم الإبداع وإنيستا صاحب الخبرة الكبيرة. 

وعانى إنيستا قائد برشلونة (33 عاما) لفترة طويلة في الموسم الماضي، وتأثر بالتعرض للإصابات، لكنه استعاد أمجاد تألقه تحت قيادة المدرب بيب غوارديولا، وساعد برشلونة في الهيمنة على خط الوسط. 

واخترق إنيستا القوة التقليدية ليوفنتوس، وأرسل تمريرة إلى ميسي ليسجل اللاعب الأرجنتيني هدفه الشخصي الثاني وهدف برشلونة الثالث، ويحظى بعدها القائد بتحية حارة عند استبداله قرب نهاية اللقاء.

أداء رائع قدمه إنيستا أمام يوفنتوس (غيتي)

وقال إنيستا الذي ينتهي تعاقده بنهاية الموسم الجاري، "من المهم لعب الكثير من الدقائق لكن أهم شيء هو أن يعتني المرء بنفسه". 

وأضاف "عندما يؤدي الفريق بشكل جيد نلعب جميعا بشكل أفضل. كنا نعاني في البداية، وهذا أمر معتاد في المباريات الأوروبية، لكن كنا فقط نحتاج إلى التحلي بالصبر ثم بدأنا السيطرة على المباراة".

وتعتبر مواجهة يوفنتوس بمثابة إعادة للصراع، الذي حسمه الفريق الإيطالي في دور الثمانية العام الماضي ولنهائي دوري الأبطال 2015 الذي تفوق فيه برشلونة.

لكن المباراة انطلقت وسط أجواء من التوتر بعض الشيء، في وقت احتشد معارضون للإدارة خارج الملعب لدعم حملة لسحب الثقة من رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو.

أجواء احتفالية وسط جماهير برشلونة بعد الفوز على يوفنتوس (رويترز)

أجواء احتفالية
لكن بمجرد أن أنهى إنيستا وميسي مهمة التفوق على يوفنتوس، ظهرت أجواء احتفالية داخل الملعب ووسط ظهور نادر لأي مشاعر سيئة.

ولم يتفوق على أداء إنيستا سوى زميله ميسي الذي كسر نحسه أمام الحارس جيانلويجي بوفون بالتسجيل في شوطي المباراة والوصول إلى هدفه السابع في آخر ثلاث مباريات.

كما سدد ميسي كرة أبعدها دفاع يوفنتوس من على خط المرمى لكنها وصلت إلى إيفان راكيتيتش الذي أحرز الهدف الثاني، ورد القائم محاولة أخرى من اللاعب الأرجنتيني.

وقال إرنستو بالبيردي مدرب برشلونة "انتابني شعور أنه بمجرد أن يستحوذ ليونيل على الكرة سيحدث شيء. أي شيء يمكن أن يحدث وهو ما يصب في مصلحتنا دائما". 

وأضاف "ليونيل سجل هدفا استثنائيا وساعدنا على السيطرة على المباراة. إنه من أفضل اللاعبين في تاريخ اللعبة".

وتابع مدرب أتليتيك بيلباو السابق الذي قاد أيضا فرقا إسبانية عدة "كنت أعاني أمامه كثيرا في الماضي لكني أعتبر نفسي محظوظا الآن لأني أستطيع الاستمتاع بما يقدمه".

المصدر : رويترز

شارك برأيك