آخر تحديث: 2018/2/8 الساعة 00:21 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/23 هـ
رياضة الجزيرة



يسأل كثيرون: لماذا دوري أبطال أوروبا هي المسابقة المفضلة لريال مدريد؟ لماذا يتألق الملكي في المسابقة القارية الأم؟ ولماذا يتألق النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بدوري الأبطال حتى في أسوأ مواسمه بالدوري الإسباني؟

هذا العشق الملكي لبطولة كبار أوروبا ليس نابعا فقط من أنه صاحب الرقم القياسي في الفوز بألقابها بـ12 لقبا، وبفارق كبير عن ميلان صاحب المركز الثاني بسبعة ألقاب، بل لأنها البطولة التي أنقذت موسمه في خمس مرات:

- موسم 2015-2016: لقبه الـ11 بفوزه على أتلتيكو مدريد في نهائي لشبونة بركلات الجزاء الترجيحية، بعدما ذهب لقبا الدوري الإسباني وكأس الملك لبرشلونة.

- موسم 1999-2000: لقبه الثامن بفوزه على فالنسيا بثلاثية نظيفة في نهائي باريس، بعدما ذهب لقب الليغا لديبورتيفو لاكورونيا ولقب الكأس لإسبانيول.

- موسم 1997-1998: حقق لقبه السابع بتفوقه على يوفنتوس في نهائي أمستردام بهدف نظيف، بعدما ذهب لقبا الليغا والكأس لبرشلونة.

- موسم 1965-1966: ظفر بلقبه السادس بعد فوزه على بارتيزان بلغراد 2-1 في نهائي بروكسل، وفاز بلقب الليغا وقتها أتلتيك بلباو وبلقب الكأس ريال بيتيس.

- موسم 1955-1956: اللقب الأول للملكي في البطولة القارية بفوزه على فريق "ستاد ريميز" الفرنسي 4-3 في نهائي باريس، وفاز بلقبي الليغا والكأس أتلتيك بلباو.

المصدر : الصحافة الإسبانية

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

الريال يقلب الطاولة على سان جيرمان في البرنابيو

عَودة_الروح,,..لِلـ مَلكي

**مباراة ناريه، وتحدٍ صارم، وتصميم، تألقَ بهِ الريــال..* فكان غير كل ريــال..،!! ويثبتُ رونالدو*’’ دوماً أنهُ نجمٌ لا يأفل له ضوءاً ولا يبهت لهُ بريق..’ وكأنه قطعة مِن لهب،،، بإمكانيات هائلة، ترجم منها مارسيليو* تألقا وبراعةً فائقة،، حتى تكللت جهود زيدان** بـِ نَصرٍ رائع وأبدع بـِ التغيير الذي أحدثه قبل نهاية الشوط_الثاني،^ وانقلبت به كل الموازين،، ويظفرُ الريال بفوزٍ بـِ ذِهابٍ ثمين..!!!