رياضة الجزيرة



منتحب قطر عاد بفوز ثمين من هونغ كونغ (الفرنسية)

حققت منتخبات قطر وسوريا والكويت ثالث فوز لها على التوالي في التصفيات المزدوجة لكأس العالم 2018 وكأس آسيا 2019، وشهدت الجولة الرابعة التي أقيمت اليوم الثلاثاء فوز الأردن خارج ميدانه وتعثر العراق وعُمان.

وانتزعت قطر صدارة المجموعة الثانية بتحقيقها الفوز الثالث على التوالي وكان على حساب مضيفتها هونغ كونغ (3-2). وسجل لقطر كريم بوضياف (الدقيقة 22) وعبد الكريم حسن (62) ومحمد موسى (84)، ولهونغ كونغ باي هي (86) وكاريكاري غودفريد (89).

ورفعت قطر رصيدها إلى تسع نقاط، وتجمد رصيد هونغ كونغ عند سبع نقاط من أربع مباريات فتراجعت إلى المركز الثالث بفارق الأهداف خلف الصين (خاضت ثلاث مباريات) التي تغلبت على المالديف (3-صفر) اليوم أيضا.

من جانبه، عاد المنتخب السوري بالنقاط الثلاث من كمبوديا بعد فوزه الكبير بسداسية على مضيفه ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

وأنهت سوريا الشوط الأول برباعية تناوب على تسجيلها عمر خريبين (الدقيقة 29 و40) وسنحريب ملكي (31) ومحمود المواس (44). وفي الشوط الثاني أضاف عمر الميداني (50) وأسامة العمري (81) الهدفين الخامس والسادس.

منتخب العراق فرّط في الفوز وضيّع صدارة المجموعة السادسة (الفرنسية)

وفي المجموعة السابعة، فاز منتخب الكويت على مضيفه لاوس (2-صفر). وسجل الهدفين يوسف ناصر (الدقيقة 31) وبدر المطوع (83 من ركلة جزاء). وتحتل الكويت المرتبة الثانية بتسع نقاط وبفارق هدف عن كوريا الجنوبية المتصدرة التي هزمت اليوم مضيفتها لبنان بثلاثية نظيفة.

وخطفت السعودية فوزا صعبا على مضيفتها ماليزيا (2-1) ضمن منافسات المجموعة الأولى. وتوقفت المباراة قبل دقائق من نهايتها بسبب رمي بعض الجماهير ألعابا نارية على أرضية الملعب، وفي حال تثبيت فوز السعودية باللقاء -كما هو متوقع- ستتصدر ترتيب المجموعة بعد أن رفعت رصيدها إلى تسع نقاط.

وحقق الأردن فوزا كبيرا على بنغلاديش (4-صفر) اليوم الثلاثاء في دكا في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثانية. ورفع النشامى رصيدهم إلى سبع نقاط في المركز الثاني خلف أستراليا التي حققت اليوم فوزها الثالث وكان على حساب طاجكستان (3-صفر).

وعاد المنتخب العماني بنقطة عقب تعادله سلبيا مع مضيفته غوام ضمن منافسات المجموعة الرابعة. ورفعت عمان رصيدها إلى سبع نقاط من ثلاث مباريات في المركز الثاني خلف إيران التي فازت على الهند (3-صفر).

من جانب آخر، فرط المنتخب العراقي بفوز كان في متناوله على مضيفه التايلندي وتعادل معه (2-2) ضمن منافسات المجموعة السادسة. وبهذه النتيجة، فشل العراق في انتزاع الصدارة وصار رصيده أربع نقاط من مباراتين مقابل سبعة لتايلند من ثلاث مباريات.

يذكر أن صاحب المركز الأول في كل من المجموعات الثماني يتأهل، إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحصل على المركز الثاني، إلى الدور الثالث والأخير من تصفيات كأس العالم، كما تحصل هذه المنتخبات الـ12 على بطاقات التأهل المباشر إلى كأس آسيا 2019.

المصدر : وكالات

شارك برأيك

تعليقات مختارة

رونالدو وميسي.. كم يحتاجان لجني مليون دولار؟

ألِأنها لبعة مثيرة قوامها

حرارة وسخونة لمواقف حرجة تشتعل الدنيا بالملاعب عند إنقاذ لاعب كبير مثل رونالدو لفريقه،تتدفق بعدها مشاعر جياشه وثورة بكينونة عشاق لكرة مستديرة وينسوا وقتها من أي طبقات المجتمع ومكانتهم هم، لحظات تتساوي بها الأدمغة وتغزو الكبير والصغير حتي نسي العالم معها إن هذا جنون مستشري بضخ أموالا كبيرة ولا ننتقص من حجم اللاعبين ولكن هذا قد ذهب بعقول الكثير إن لم يكن حسدا فان هناك من هم اقوي منهما ولم تكن لهم فرص مستحقه كما لرونالدو وميسي هل تعقل ما معني دفع مليار دولار لريال مدريد لكي يستغني عنه ناديه العريق؟

اللاعبون الأكثر كرها في العالم

آلية..الخطأ والصواب."؟

."..مِضْمَارُ الكراهية التي بني عليه هذا التصنيف فيه إجحاف كبير لرونالدو لأنه ليس بأناني ولا مستفز بل يُستفز ولا ينفعل إلا عندما يُخطئ بالتسديد ولا هو سيئ المزاج إلا عندما لا يكترث الحكام بسقوطه بمنطقة الجزاء.. ويستحوذ علي إعجاب مئات الملايين من البشر عبر العالم واغلبهم أطفال."" إلا أن يكون القائمين علي هذا التصنيف لم يفرقوا بين ألجديه." التي يتمتع بها رونالد و إبراهيموفيتش وروبين والعدوانية."" التي يتميز بها لاعبوا برشلونة سوايرز العضاض وبيكيه ونيمار المشاكس وما ذكرهم ضمنا التقرير..؟

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.