رياضة الجزيرة



بطولات عربية

الكرة الذهبية الأفريقية.. هل حان وقت العرب؟

ياسين براهيمي هو العربي الوحيد في اللائحة النهائية لجائزة أفضل لاعب بأفريقيا (أسوشيتد برس)

مجدي بن حبيب-تونس

تباينت مواقف المحللين ووسائل الإعلام في أوساط الكرة العربية قبل أيام من حفل التتويج بجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2015، واختلفت الآراء بشأن هوية اللاعب الأقرب لانتزاع شرف نيل الكرة الذهبية الأفريقية.

ومع اقتراب موعد حفل توزيع جوائز الاتحاد الأفريقي لكرة القدم المقرر في السابع من يناير/كانون الثاني 2016 بمدينة أبوجا النيجيرية، عاد الحديث بقوة عن دوافع غياب اللاعبين العرب عن نيل شرف هذا التتويج منذ عام 1998 عندما حصل المغربي مصطفى حاجي على لقب أفضل لاعب بالقارة السمراء.

وسيكون لاعب المنتخب الجزائري وبورتو البرتغالي ياسين براهيمي العربي الوحيد في اللائحة النهائية، عندما ينافس كلا من الإيفواري يايا توريه (مانشستر سيتي) والغابوني بيار أوباميونغ (بوروسيا دورتموند) والغاني أندري أيوه (هال سيتي) والسينغالي ساديو ماني (ساوثهامبتون) على نيل لقب النسخة 45 للكرة الذهبية.

 العبيدي: حظوظ براهيمي قائمة في منافسة يايا توريه (الجزيرة)

تراجع المنتخبات
ويرى بعض الفنيين التونسيين أن تراجع الكرة العربية في السنوات الأخيرة أسهم في ابتعاد اللاعبين العرب عن المراهنة على الكرة الذهبية الأفريقية، وهو موقف يتبناه المدرب التونسي فتحي العبيدي.

وقال العبيدي للجزيرة نت "غياب مصر والجزائر والمغرب وتونس عن منصة التتويج بكأس أمم أفريقيا أبرز دليل على نزول أسهم اللاعبين العرب".

فمنذ إحراز المنتخب المصري اللقب الأفريقي في 2010 غاب العرب عن لعب الأدوار الأولى في 2012 و2013 و2015، وتراجع تبعا لذلك مؤشر نجاح العرب.

وحسب العبيدي فإن تكوين اللاعبين العرب خلال الفئات الشابة لا يسمح لهم بالارتقاء إلى مستوى يؤهلهم لإحراز الكرة الذهبية الأفريقية؛ بدليل أن المرشح العربي الوحيد براهيمي تلقى تكوينه في فرنسا.

وقال "تبقى حظوظ ياسين براهيمي قائمة في منافسة يايا توريه، لكن حصول الأخير على كأس أمم أفريقيا 2015 مع منتخب ساحل العاج في فبراير/شباط الماضي قد يرجح كفته".

وأعلنت جائزة أفضل لاعب أفريقي لأول مرة سنة 1970 تحت إشراف مجلة "فرانس فوتبول" الفرنسية قبل أن يتسلم الاتحاد الأفريقي للعبة مهمة الإشراف عليها منذ 1995.

ومنحت "فرانس فوتبول" الجائزة لسبعة لاعبين عرب، وهم الثلاثي المغربي أحمد فارس (1975) ومحمد التيمومي (1985) وبادو الزاكي (1986) والتونسي طارق ذياب (1977) والجزائريان لخضر بلومي (1981) ورابح ماجر (1987) والمصري محمود الخطيب (1983).

ومنذ أن تسلم الاتحاد الأفريقي مهمة التنظيم، توّج بالكرة الذهبية 19 لاعبا من وسط وغرب القارة مقابل لاعب عربي وحيد نال ذلك الشرف هو المغربي مصطفى حاجي سنة 1998.

يايا توريه حصل على جائزة أفضل لاعب أفريقي أربع مرات (أسوشيتد برس)

لقب خامس لتوريه؟
في المقابل، يذهب الصحفي الرياضي بقناة الحوار التونسي أيمن السخيري إلى القول إن اختيار المتوج بالكرة الذهبية يخضع لنتائج المنتخبات والأندية أكثر من التألق الفردي للاعب.

يقول السخيري للجزيرة نت "تألق بعض المرشحين ضمن منتخباتهم على غرار يايا توريه المتوج مع ساحل العاج بكأس أمم أفريقيا 2015 سيدعم حظوظه أمام باقي المنافسين، خاصة ياسين براهيمي الذي لم يتجاوز منتخبه ربع نهائي المسابقة مع محاربي الصحراء."

السخيري يرى أن يايا توريه هو الأوفر حظا للظفر بالجائزة (الجزيرة)

وأكد أن "انسحاب بورتو البرتغالي من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا سيكون عنصرا آخر يضعف حظوظ الكرة العربية، خاصة أن المنافس الأبرز "توريه" تأهل مع مانشستر سيتي الإنجليزي إلى دور الـ16.

يذكر أن الإيفواري يايا توريه الذي توّج بالجائزة في الأعوام الأربعة الماضية يطمح إلى الكرة الذهبية الخامسة في مسيرته.

وتجدر الإشارة إلى أن الجائزة تمنح للاعب الحاصل على أعلى رصيد من النقاط بعد التصويت من مدربي 54 منتخبا أفريقيا، وهي صيغة أسهمت -حسب تقارير إعلامية- في عدم نيل عدد كبير من النجوم العرب شرف التتويج.

وكان الاتحاد الأفريقي أعلن لائحة من عشرة أسماء، ضمت خمسة لاعبين عرب، وهم التونسي أيمن عبد النور والمصري محمد صلاح والسوداني مدثر الطيب والجزائريان سفيان فيغولي وياسين براهيمي، قبل أن تحتفظ لجنة الاختيار بالأخير في القائمة النهائية.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك