رياضة الجزيرة



صعد الترجي التونسي لدور 16 ببطولة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكونفدرالية) بفوزه الكاسح (5-صفر) على ضيفه رونيسونس التشادي السبت في إياب دور 32 من البطولة.

وسجل أهداف الترجي طه ياسين الخنيسي في الدقيقة الرابعة وإدريس المحيرصي في الدقيقة 11 وإلياس الجلاصي (هدفين) في الدقيقتين 53 و88 من ضربة جزاء وهيثم الجويني في الدقيقة 59.

وصعد الترجي بمجموع مباراتي الذهاب والعودة (7-صفر) ليواجه الفائز من عزام يونايتد التنزاني وبيدفيست ويتس الجنوب أفريقي التي تقام الأحد. 

بدوره، تأهل فريق مصر المقاصة المصري لدور 16 رغم خسارته (صفر-1) من بوسكو الكونغولي السبت.

فرغم خسارة المقاصة في مباراة الإياب بهدف نظيف جاء من ضربة جزاء في الدقيقة 52 فإنه صعد مستفيدا من فوزه 3-1 في مباراة الذهاب التي أقيمت بمصر ليصعد بمجموع المباراتين 3-2.

ويواجه المقاصة نظيره الرياضي القسنطيني الجزائري في دور 16.

مولودية وهران
وبلغ مولودية وهران الجزائري ثمن نهائي المسابقة بعد تعادله على أرض غاغنوا العاجي 2-2  السبت.

وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز مولودية وهران (2-صفر).

وسجل كمال لعربي (4) ومروان دهار (75) هدفي مولودية وهران، ودومويا محمد (22) وكاسي مالان (26) هدفي غاغنوا.

ويلتقي مولودية وهران في الدور المقبل الفائز من مواجهة الكوكب المراكشي وباراك يونغ كونترولرز الليبيري (3-صفر ذهابا) الأحد.

وقلب شباب قسنطينة الجزائري خسارته ذهابا إلى فوز عريض على ناساراوا النيجيري 4-1، وبلغ السبت ثمن نهائي المسابقة.

وكان الفريق الجزائري خسر في ذهاب دور 32 بنتيجة (1-صفر).

وسجل ياسين بزاز (45+2 من ركلة جزاء) ومساعدية أحمد (77) ومراد مغني (79) وبولين فوافي (84) أهداف الفائز ويارو باتوري (66) للخاسر.

الفتح الرباطي
وصعد الفتح الرباطي بعدما تغلب على يو أم أس دي لوم الكاميروني 2-1 في  مباراة الإياب التي أقيمت اليوم بالمغرب.

وسجل هدفي الفتح الرباطي عبد السلام بنجلون ومراد باتنا في الدقيقتين 11 و63.

يذكر أن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل 1-1 ليتأهل الفريق المغربي بمجموع المباراتين 3-2.
     
ويلتقي الفتح الرباطي سبورت فيلا الأوغندي الذي كان تأهل أمس بتغلبه على جيه كيه يو من زنجبار بمجموع المباراتين (5-صفر).

وتأهل ساغرادا إسبيرانسا مستفيدا من فوزه ذهابا (1-صفر) بعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل السلبي.

ويلتقي فريق ساغرادا إسبيرانسا مع فيتا كلوب دو موكاندا الكونغولي في دور 16.

وصعد فريق فيتا كلوب دو موكاندا الكونغولي إلى دور 16 بعد تغلبه على مضيفه بوليس الرواندي بهدف نظيف، حيث كانت مباراة الذهاب انتهت بالتعادل السلبي.

المصدر : وكالات

شارك برأيك

تعليقات مختارة

الكاميرون تحرز اللقب الأفريقي

عمر

لم تسعف اللياقة البدنية المنتخب المصرى وذلك بسبب خوضه مباراة طويلة ضد بوركينا فاسو فى نصف النهائى وبدى ذلك واضحا منذ مطلع الشوط الثانى، انا شخصيا كنت مرشحا لمنتخب الكاميرون لخوض النهائى لكن لم أرشح المنتخب المصرى الذى لعب مدربه دورا قويا فى وصوله لهذا الدور. وعموما فان خارطة الكرة الافريقية بدى عليها شيء من التغيير فنجد منتخابات مثل بوركينا فاسو ومالى وتوغو اصبح لها شأنا ومنتخبات مثل زامبيا ونيجيريا والجزائر وجنوب افريقيا بعدت قليلا عن ساحات التألق رغم كثرة النجوم فيها.

الكاميرون تحرز اللقب الأفريقي

ماهر عدنان قنديل

رغم الخسارة أدى المنتخب المصري بطولة في المستوى وكان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب الثامن، وظهر جيل جديد قادر على المنافسة.. هذه هي كرة القدم في الأخير لا ينتصر إلا منتخب واحد فقط.. هاردلك للمنتخب المصري وحظ موفق في المسابقات القادمة بداية من تصفيات المونديال التي تقدم بها المنتخب المصري بخطوات ثابتة نحو التأهل للمونديال..

مصر تقترب من استعادة اللقب الأفريقي

مهند

مشوار مصر في البطوله (كأداء) هو مثل حظ الريال في دوري الابطال ومنتخب البرتغال في بطولة أوروبا ...ولكن مبارك للأخوه المصريين وللعرب الوجود في النهائي ونتمنى ان يحصلوا على اللقب

مصر تتطلع لأول فوز عربي بأمم أفريقيا

ماهر عدنان قنديل

أنا متفائل بقدرات هذا المنتخب المصري الجديد الذي يمتلك مقومات جيدة، لكن الحذر مطلوب، خصوصًا أن المنافس يبقى من أقوى منتخبات القارة رغم تشبيبه مؤخرًا.. وأوافق التقرير الذي أشار لآداما تراوري كأبرز أسلحة مالي الفتاكة في هذه البطولة فهو يتميز بالخفة والسرعة وطموحات الشباب، وسيشكل مع المخضرمين أمثال ساكو وياتاباري أهم أعمدة مالي في البطولة. الحذر مطلوب وحظ موفق للفراعنة..

خسارة مفاجئة للمغرب بأمم أفريقيا

مـــــغـــــربــــــي

الكل شاهد كم من فرصة تسجيل أتيحت للمنتخب المغربي الذي دخل الشوط الأول بقوة و سيطرة على الكرة،و لكن من سيدفع هذه الكرة في الشباك ؟ غياب تام لمهاجم فعال و المهاجم " يوسف العربي " لم يدخل إلى ربع الساعة الأخير تحت ظغط كبير " للهدف الكونغولي "...المنتخب " الكونغولي " لم يضيع إلا فرصة وحيدة،أما المنتخب المغربي ضيع أكثر من خمسة فرص للتسجيل...إنها نعلة كروية تتابع منتخبات شمال إفريقيا،سواء المغرب أو تونس أو الجزائر إذا تأهل أحدهم إلى ربع النهاية فقط سيكون إنجازاً و ما بالكم بالباقي...