رياضة الجزيرة



الأهلي السعودي خسر في عقر داره أمام العين الإماراتي (الأوروبية-أرشيف)

ضمن نادي الجيش القطري تأهله إلى الدور 16 بعد تعادله سلبيا مع مضيفه ناساف الأوزبكي، في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الرابعة من دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بينما سقط الأهلي السعودي أمام مضيفه العين الإماراتي (1-2).

وحافظ الجيش على صدارة ترتيب المجموعة برصيد عشر نقاط من أربع مباريات، مقابل ست للعين وأربع  لناساف، بينما تجمد رصيد الأهلي عند ثلاث نقاط.

ومني الأهلي بخسارته الثالثة على التوالي أمام ضيفه العين (1-2) على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بجدة.

وسجل هدفي العين البرازيلي داينفريس دوغلاس (25 و79)، بينما سجل هدف الأهلي صالح العمري (90).

وفي منافسات المجموعة الثامنة، حقق سيدني الأسترالي فوزه الثالث على التوالي عندما تغلب على ضيفه بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي (1-0) اليوم الثلاثاء في سيدني.

 وسجل الصربي ميلوش نينكوفيتش هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الـ51.

وواصل سيدني انتفاضته بعد خسارته المباراة الأولى أمام مضيفه أوراوا ريد دايموندز الياباني صفر-2 في الجولة الأولى، فتغلب على ضيفه غوانغجو الصيني حامل اللقب 2-1 في الثانية، ومضيفه بوهانغ ستيلرز 1-صفر في الثالثة، قبل أن يجدد فوزه عليه اليوم.

وعزز سيدني موقعه في الصدارة برصيد تسع نقاط، في حين تجمد رصيد بوهانغ ستيلرز عند أربع نقاط في المركز الثالث.
سيدني اقترب من التأهل للدور 16 من أبطال آسيا (الأوروبية)

تعثر غوانغجو
واستمرت معاناة غوانغجو الصيني حامل اللقب عامي 2013 و2015 ومني بخسارته الثانية عندما سقط أمام مضيفه أوراوا ريد دايموندز بهدف وحيد ليوكي موتو في الدقيقة الـ53.

واستغل أوراوا ريد دايموندز خسارة بوهانغ ستيلرز لينفرد بالمركز الثاني برصيد سبع نقاط.

وتجمد رصيد غوانغجو الذي لم يذق طعم الفوز حتى الآن في دور المجموعات، عند نقطتين من تعادلين، فبقي في المركز الأخير ولم يعد مصيره بين يديه حيث بات مطالبا بالفوز في مباراتيه الأخيرتين على مضيفه بوهانغ ستيلرز وضيفه سيدني، وخسارة أوراوا ريد دايموندز أمام سيدني في الجولة المقبلة، لتخطي دور المجموعات.

المجموعة السادسة
وتعادل سول الكوري الجنوبي مع تشاندونغ لونينغ الصيني سلبيا اليوم الثلاثاء في سول في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة السادسة.

وهذا هو التعادل الأول لسول بعد ثلاث انتصارات متتالية فعزز موقعه في الصدارة برصيد 10 نقاط مقابل سبع نقاط لمطارده المباشر تشاندونغ لونينغ.

وعزز سان فريتشي هيروشيما الياباني موقعه في المركز الثالث بفوزه الثمين على مضيفه بوريرام يونايتد التايلندي 2-صفر.

وسجل تاكومي ميايوشي (46) وكوسي شيباساكي (88) الهدفين.

ورفع سان فريتشي هيروشيما رصيده إلى ست نقاط، في حين مني الفريق التايلندي بخسارته الرابعة على التوالي وبقي في المركز الأخير من دون رصيد.

المصدر : وكالات

شارك برأيك

تعليقات مختارة

الكاميرون تحرز اللقب الأفريقي

عمر

لم تسعف اللياقة البدنية المنتخب المصرى وذلك بسبب خوضه مباراة طويلة ضد بوركينا فاسو فى نصف النهائى وبدى ذلك واضحا منذ مطلع الشوط الثانى، انا شخصيا كنت مرشحا لمنتخب الكاميرون لخوض النهائى لكن لم أرشح المنتخب المصرى الذى لعب مدربه دورا قويا فى وصوله لهذا الدور. وعموما فان خارطة الكرة الافريقية بدى عليها شيء من التغيير فنجد منتخابات مثل بوركينا فاسو ومالى وتوغو اصبح لها شأنا ومنتخبات مثل زامبيا ونيجيريا والجزائر وجنوب افريقيا بعدت قليلا عن ساحات التألق رغم كثرة النجوم فيها.

الكاميرون تحرز اللقب الأفريقي

ماهر عدنان قنديل

رغم الخسارة أدى المنتخب المصري بطولة في المستوى وكان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب الثامن، وظهر جيل جديد قادر على المنافسة.. هذه هي كرة القدم في الأخير لا ينتصر إلا منتخب واحد فقط.. هاردلك للمنتخب المصري وحظ موفق في المسابقات القادمة بداية من تصفيات المونديال التي تقدم بها المنتخب المصري بخطوات ثابتة نحو التأهل للمونديال..

مصر تقترب من استعادة اللقب الأفريقي

مهند

مشوار مصر في البطوله (كأداء) هو مثل حظ الريال في دوري الابطال ومنتخب البرتغال في بطولة أوروبا ...ولكن مبارك للأخوه المصريين وللعرب الوجود في النهائي ونتمنى ان يحصلوا على اللقب

مصر تتطلع لأول فوز عربي بأمم أفريقيا

ماهر عدنان قنديل

أنا متفائل بقدرات هذا المنتخب المصري الجديد الذي يمتلك مقومات جيدة، لكن الحذر مطلوب، خصوصًا أن المنافس يبقى من أقوى منتخبات القارة رغم تشبيبه مؤخرًا.. وأوافق التقرير الذي أشار لآداما تراوري كأبرز أسلحة مالي الفتاكة في هذه البطولة فهو يتميز بالخفة والسرعة وطموحات الشباب، وسيشكل مع المخضرمين أمثال ساكو وياتاباري أهم أعمدة مالي في البطولة. الحذر مطلوب وحظ موفق للفراعنة..

خسارة مفاجئة للمغرب بأمم أفريقيا

مـــــغـــــربــــــي

الكل شاهد كم من فرصة تسجيل أتيحت للمنتخب المغربي الذي دخل الشوط الأول بقوة و سيطرة على الكرة،و لكن من سيدفع هذه الكرة في الشباك ؟ غياب تام لمهاجم فعال و المهاجم " يوسف العربي " لم يدخل إلى ربع الساعة الأخير تحت ظغط كبير " للهدف الكونغولي "...المنتخب " الكونغولي " لم يضيع إلا فرصة وحيدة،أما المنتخب المغربي ضيع أكثر من خمسة فرص للتسجيل...إنها نعلة كروية تتابع منتخبات شمال إفريقيا،سواء المغرب أو تونس أو الجزائر إذا تأهل أحدهم إلى ربع النهاية فقط سيكون إنجازاً و ما بالكم بالباقي...