آخر تحديث: 2016/4/5 الساعة 20:31 (مكة المكرمة) الموافق 1437/6/28 هـ
رياضة الجزيرة



كرة قدم

تشييع جنازة تشيزاري مالديني في إيطاليا

النجم الإيطالي السابق باولو مالديني يتقدم مشيعي والده (الأوروبية)
شارك أفراد العائلة ووفد من نادي ميلان الإيطالي لكرة القدم اليوم في مراسم تشييع جنازة أسطورة كرة القدم الإيطالية تشيزاري مالديني الذي توفي السبت الماضي عن 84 عاما.

وذكرت وكالة أنباء "أنسا" الإيطالية أن نحو ألف شخص شاركوا في مراسم التشيع التي جرت في كنيسة سانت أمبروس في ميلانو.

وضم وفد نادي ميلان الذي لعب مالديني في صفوفه بين عامي 1954 و1966، رئيس النادي سيلفيو برلسكوني والمدرب سينيسا ميهايلوفيتش واللاعبين السابقين كفيليبو إنزاغي وأندري شيفشينكو، وكلارنس سيدورف وماسيمو أمبروسيني. 

وحضر أيضا مراسم الجنازة جيوفاني مالاغو رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية ومدرب منتخب إيطاليا السابق أريغو ساكي وقائد إنتر ميلان السابق خافيير زانيتي. 

وقال باولو مالديني أسطورة ميلان وابن تشيزاري "شكرا على الرحلة الاستثنائية والرائعة التي قمنا بها سويا، هذا سيجعلنا نبتسم في كل مرة نتذكرك فيها".

رئيس نادي ميلان سيلفيو برلسكوني (وسط) شارك في التشييع على رأس وفد من النادي (الأوروبية)

مسيرة حافلة
وولد مالديني الذي امتدت مسيرته بين اللعب والتدريب قرابة خمسة عقود، في الخامس من فبراير/شباط 1932 ولعب في مركز المدافع في أندية تريستينا وميلان وتورينو بين عامي 1952 و1967.

وقاد مالديني منتخب إيطاليا مدربا في نهائيات كأس العالم 1998 في فرنسا حيث صعد بالفريق إلى دور الثمانية كما قاد منتخب باراغواي في مونديال 2002.

ولعب تشيزاري حوالي 400 مباراة مع ميلان وأحرز ثلاثة أهداف، وحقق معه كأس الأندية الأوروبية البطلة (دوري أبطال أوروبا) عام 1963 بعد الفوز على بنفيكا البرتغالي.

وكان مالديني يتولى منصب المدرب المساعد لمنتخب إيطاليا الفائز بكأس العالم 1982 في إسبانيا وتولى تدريب المنتخب الوطني تحت 21 عاما بجانب أندية ميلان وبارما وفوجيا وتيرنانا.

المصدر : وكالات

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

رونالدو وميسي.. كم يحتاجان لجني مليون دولار؟

ألِأنها لبعة مثيرة قوامها

حرارة وسخونة لمواقف حرجة تشتعل الدنيا بالملاعب عند إنقاذ لاعب كبير مثل رونالدو لفريقه،تتدفق بعدها مشاعر جياشه وثورة بكينونة عشاق لكرة مستديرة وينسوا وقتها من أي طبقات المجتمع ومكانتهم هم، لحظات تتساوي بها الأدمغة وتغزو الكبير والصغير حتي نسي العالم معها إن هذا جنون مستشري بضخ أموالا كبيرة ولا ننتقص من حجم اللاعبين ولكن هذا قد ذهب بعقول الكثير إن لم يكن حسدا فان هناك من هم اقوي منهما ولم تكن لهم فرص مستحقه كما لرونالدو وميسي هل تعقل ما معني دفع مليار دولار لريال مدريد لكي يستغني عنه ناديه العريق؟

اللاعبون الأكثر كرها في العالم

آلية..الخطأ والصواب."؟

."..مِضْمَارُ الكراهية التي بني عليه هذا التصنيف فيه إجحاف كبير لرونالدو لأنه ليس بأناني ولا مستفز بل يُستفز ولا ينفعل إلا عندما يُخطئ بالتسديد ولا هو سيئ المزاج إلا عندما لا يكترث الحكام بسقوطه بمنطقة الجزاء.. ويستحوذ علي إعجاب مئات الملايين من البشر عبر العالم واغلبهم أطفال."" إلا أن يكون القائمين علي هذا التصنيف لم يفرقوا بين ألجديه." التي يتمتع بها رونالد و إبراهيموفيتش وروبين والعدوانية."" التي يتميز بها لاعبوا برشلونة سوايرز العضاض وبيكيه ونيمار المشاكس وما ذكرهم ضمنا التقرير..؟

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.