رياضة الجزيرة



القرعة أوقعت الأرجنتين وتشيلي في المجموعة الرابعة (الفرنسية)

ستكون الفرصة متاحة أمام المنتخب الأرجنتيني للثأر من تشيلي، وذلك بعدما أوقعتهما في مجموعة واحدة قرعةُ النسخة المئوية من بطولة كوبا أميركا لمنتخبات أميركا الجنوبية التي تقام في الولايات المتحدة بين 3 و26 يونيو/حزيران المقبل.

وكانت تشيلي حرمت الأرجنتين من لقبها القاري الأول منذ 1993، بعدما تغلبت عليها بركلات الترجيح في نهائي نسخة 2015 التي أقيمت على أرضها. ووقع الطرفان في المجموعة الرابعة إلى جانب بنما وبوليفيا.

وتقام البطولة القارية الصيف المقبل خارج أميركا الجنوبية للمرة الأولى في تاريخها الذي انطلق قبل مئة عام، وتوزع مباريات البطولة القارية التي تشارك فيها عشرة منتخبات من أميركا الجنوبية وستة من منطقة كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي)، على عشرة ملاعب في الولايات المتحدة التي تفتتح البطولة ضد كولومبيا في الثالث من يونيو/حزيران في كاليفورنيا، وذلك ضمن منافسات المجموعة الأولى التي تضم كوستاريكا وباراغواي.

ولن تكون مهمة أصحاب الأرض سهلة في المجموعة الأولى، لأنها تضم كولومبيا التي خطفت الأنظار بقيادة خيميس رودريغيز في مونديال 2014 حيث وصلت إلى الدور ربع النهائي، وباراغواي التي وصلت إلى الدور نصف النهائي من نسخة 2015 قبل أن تتلقى هزيمة مذلة على يد الأرجنتين (1-6).

منظمو البطولة يعولون على مشاركة "ثلاثي برشلونة" لاستقطاب الجمهور (رويترز)

مشاركة الكبار
وفي المقابل، حصلت البرازيل -بطلة العالم خمس مرات والساعية إلى لقبها الأول منذ 2007 والتاسع في تاريخها- على قرعة سهلة نسبيا، بعدما وقعت في المجموعة الثانية إلى جانب الإكوادور وهايتي وبيرو.

وتفتتح البرازيل مشوارها ضد الإكوادور في ملعب "روز بول" في باسادينا بكاليفورنيا التي توجت فيه بلقب مونديال 1994 بفوزها في النهائي على إيطاليا بركلات الترجيح.

وتبدو بطلة كونكاكاف المكسيك، والأوروغواي بقيادة نجم برشلونة لويس سواريز، مرشحتين للتأهل عن المجموعة الثالثة لأنها تجمعهما بجامايكا وفنزويلا.

ويعول منظمو النسخة المئوية من البطولة القارية على مشاركة النجوم الكبار، على رأسهم ثلاثي برشلونة ميسي وسواريز والبرازيلي نيمار، من أجل استقطاب الجمهور إلى الملاعب.

ويواجه نيمار صيفا صعبا لأنه مدعو أيضا لقيادة بلاده إلى الذهبية الأولمبية الأولى في تاريخها، عندما تستضيف أولمبياد ريو دي جانيرو في أغسطس/آب، أي بعد أسابيع من كوبا أميركا.

المصدر : الفرنسية

شارك برأيك

تعليقات مختارة

تعليق برشلونة على إيقاف ميسي

لا حاجة هنا لِقُرّآء شفاة

لمن يعلم بها وهو يَرطُن ألأسبانيه بنزعة عدائيه اكتفت بها ألـ"فيفا"بأربع مباريات قد تَطالُ تلك العقوبة مَجدَ ميسي."وتؤثر علي مستقبله.!الحكم المساعد:مارسيلو فانغاسي."لا يستطيع نقل ما قاله ميسي."وببساطة لأنه لا يعرف اللغة ألأسبانية التي يتكلمها ميسي."لغته الأُم.!أما الحكم فلغته البرتغالية..فلن يستطيع فهم إلا ترطيش لـِ كلمات بذيئة بالأسبانية إن كان يفهم القليل منها.؟وهذا ما أتضح من الفيديو بنظرات ميسي."العدوانية التي عاين بها الحكم.؟وعليه الاعتذار للحكم وللنادي ولجمهوره وللأرجنتين بدل الشد علي يديه؟

الكاميرون تحرز اللقب الأفريقي

عمر

لم تسعف اللياقة البدنية المنتخب المصرى وذلك بسبب خوضه مباراة طويلة ضد بوركينا فاسو فى نصف النهائى وبدى ذلك واضحا منذ مطلع الشوط الثانى، انا شخصيا كنت مرشحا لمنتخب الكاميرون لخوض النهائى لكن لم أرشح المنتخب المصرى الذى لعب مدربه دورا قويا فى وصوله لهذا الدور. وعموما فان خارطة الكرة الافريقية بدى عليها شيء من التغيير فنجد منتخابات مثل بوركينا فاسو ومالى وتوغو اصبح لها شأنا ومنتخبات مثل زامبيا ونيجيريا والجزائر وجنوب افريقيا بعدت قليلا عن ساحات التألق رغم كثرة النجوم فيها.

الكاميرون تحرز اللقب الأفريقي

ماهر عدنان قنديل

رغم الخسارة أدى المنتخب المصري بطولة في المستوى وكان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب الثامن، وظهر جيل جديد قادر على المنافسة.. هذه هي كرة القدم في الأخير لا ينتصر إلا منتخب واحد فقط.. هاردلك للمنتخب المصري وحظ موفق في المسابقات القادمة بداية من تصفيات المونديال التي تقدم بها المنتخب المصري بخطوات ثابتة نحو التأهل للمونديال..

مصر تقترب من استعادة اللقب الأفريقي

مهند

مشوار مصر في البطوله (كأداء) هو مثل حظ الريال في دوري الابطال ومنتخب البرتغال في بطولة أوروبا ...ولكن مبارك للأخوه المصريين وللعرب الوجود في النهائي ونتمنى ان يحصلوا على اللقب

مصر تتطلع لأول فوز عربي بأمم أفريقيا

ماهر عدنان قنديل

أنا متفائل بقدرات هذا المنتخب المصري الجديد الذي يمتلك مقومات جيدة، لكن الحذر مطلوب، خصوصًا أن المنافس يبقى من أقوى منتخبات القارة رغم تشبيبه مؤخرًا.. وأوافق التقرير الذي أشار لآداما تراوري كأبرز أسلحة مالي الفتاكة في هذه البطولة فهو يتميز بالخفة والسرعة وطموحات الشباب، وسيشكل مع المخضرمين أمثال ساكو وياتاباري أهم أعمدة مالي في البطولة. الحذر مطلوب وحظ موفق للفراعنة..