آخر تحديث: 2015/5/18 الساعة 21:03 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/30 هـ
رياضة الجزيرة



معظم الملاحظين اعتبروا نجاح المدافع أيمن عبد النور مع موناكو الفرنسي استثناء جميلا(غيتي)

مجدي بن حبيب-تونس

تباينت ردود الفعل في الساحة الرياضية في تونس حيال النتائج المخيبة للآمال لأغلب اللاعبين التونسيين المحترفين بالدوريات الأوروبية خلال الموسم الكروي الذي يوشك على النهاية.


وجدد نزول عدد من الأندية التي ينشط ضمنها محترفون تونسيون الجدل يشأن تراجع مكانة الدوري التونسي في تصدير لاعبين بإمكانهم النجاح في مشوارهم الاحترافي كما أثار مسألة مكانة اللاعب التونسي في أوروبا وقدرته على فرض نفسه ضمن دوريات الأضواء.

منذر الكبير: أغلب التجارب لم تحقق المأمول باستثناء أيمن عبد النور (الجزيرة)

حلقة مفقودة
واعتبر معظم الملاحظين نجاح المدافع أيمن عبد النور مع موناكو الفرنسي ضمن الدوري الممتاز ودوري أبطال أوروبا استثناء جميلا ولكنه لا يحجب فشل أغلب الأسماء التونسية في القارة العجوز خلال موسم 2014 - 2015.

ويعود سبب النتائج الهزيلة لأغلب التونسيين في فرنسا إلى نقص التكوين في فترة الفئات السنية التي تعد ركيزة لا غنى عنها في مسيرة اللاعب بحسب المدرب المنذر الكبير.

وقال الكبير للجزيرة نت "نجاح المحترفين الجزائريين بشكل لافت في إسبانيا وإيطاليا والبرتغال سببه تلقي هؤلاء أبجديات الكرة في بلدان المنشأ مثل سفيان فيغولي (فالنسيا الإسباني) وياسين براهيمي (بورتو البرتغالي) وفوزي غلام (نابولي الإيطالي) وغيرهم وهو عامل مهم للغاية".

وتابع مدرب مستقبل المرسى "أغلب التجارب لم تحقق المأمول باستثناء أيمن عبد النور الذي استفاد من تجربته مع تولوز الفرنسي ومهد بها للنجاح في ناد بحجم موناكو".

ولعب عبد النور (25 عاما) بالنجم الساحلي قبل أن ينتقل لبريمن الألماني ثم تولوز وفي صيف 2014 وقع عقدا مع نادي موناكو وبلغ معه هذا العام ربع نهائي دوري أبطال أوروبا .

ولم يحالف النجاح فخر الدين بن يوسف وفرجاني ساسي مع نادي ميتز ويوهان توزغار مع لانس ضمن الدوري الفرنسي الممتاز وذلك بنزولهم إلى الدرجة الثانية قبل نهاية السباق بأسبوعين.

 محرز عويدة: عدد التونسيون الذين خطوا مسيرة ناجحة في أوروبا قليل (الجزيرة)

وكان ميتز عزز صفوفه بالدوليين التونسيين بن يوسف وساسي القادمين من النادي الصفاقسي وذلك في يناير/كانون الثاني 2015 غير أنهما عجزا عن المساهمة في إنقاذ فريقهما من الهبوط.

يذكر أن توزغار (28 عاما) المولود لأم تونسية حصل على الجنسية التونسية أواخر 2014 وأصبح مؤهلا لتعزيز منتخب نسور قرطاج.

نسق مرتفع
وتراوحت نتائج معظم المحترفين التونسيين بأوروبا بين الهبوط للدرجة الثانية والمنافسة لتفادي النزول فنادي شتوتغارت الألماني الذي ينتمي إليه كريم حقي لا يزال يصارع لتفادي الهبوط للدرجة الثانية قبل جولة واحدة من نهاية السباق.

وتراجعت أسهم حقي (31 عاما) بشكل رهيب في البوندسليغا ولم يشارك المدافع المحوري في أية مباراة خلال الموسم الحالي مع شتوتغارت الذي يحتل المركز السادس عشر برصيد 33 نقطة.

ولم يقدم محمد قويدة مستويات كبيرة مع ناديه هامبورغ الذي يحتل المركز قبل الأخير في البوندسليغا ويتشبث بأمل ضعيف لتفادي النزول في حين ابتعد مواطناه سامي العلاقي (ماينز) وأنيس بن حتيرة (هرتا برلين) عن مراكز الخطر.

ياسين بورقيبة: مستوى اللاعبين التونسيين لا يؤهلهم لمجاراة النسق العالي للدوريات الأوروبية (الجزيرة)

أما ياسين الشيخاوي وأمين الشرميطي محترفا زيوريخ السويسري فعجزا عن ضمان مقعد مؤهل لدوري أبطال أوروبا العام المقبل في حين توج حمزة يونس مع ناديه رازغراد بلقب الدوري البلغاري.

وكشف وكيل أعمال اللاعبين التونسي محرز عويدة أن تسرع بعض اللاعبين التونسيين في اختيار وجهتهم وبحث أنديتهم عن المال في المقام الأول هو الدافع الرئيسي لفشل تجاربهم في أوروبا وهو ما يفسر توجه الكثير منهم نحو الدوري القطري والسعودي.

وقال عويدة للجزيرة نت "عدد التونسيون الذين خطوا مسيرة ناجحة في أوروبا قليل وهو مؤشر على أن الدوري التونسي ليس الوجهة المفضلة للأندية الأوروبية التي تختار عادة مراكز تكوين الشبان في أفريقيا لاقتناص العصافير الكروية النادرة وخصوصا بالجزائر ونيجيريا وغانا.

من جهته اعتبر ياسين بورقيبة -الصحفي بقناة الدوري والكأس- أن مستوى اللاعبين التونسيين لا يؤهلهم لمجاراة النسق العالي للدوريات الأوروبية والذي يتطلب حضورا بدنيا وفنيا لا يتوفر لدى اللاعب التونسي باعتباره يشكو من نقص في التكوين ومن الصعب أن ينجح في أوروبا.

وقال بورقيبة "الجوانب المادية هي المقياس الأساسي الذي يحدد وجهة اللاعب هنا وهي سبب فشل الأغلبية رغم وجود استثناءات مثل حاتم الطرابلسي وزبير بية وراضي الجعايدي وأيمن عبد النور".

المصدر : الجزيرة

تعليقات مختارة

رونالدو وميسي.. كم يحتاجان لجني مليون دولار؟

ألِأنها لبعة مثيرة قوامها

حرارة وسخونة لمواقف حرجة تشتعل الدنيا بالملاعب عند إنقاذ لاعب كبير مثل رونالدو لفريقه،تتدفق بعدها مشاعر جياشه وثورة بكينونة عشاق لكرة مستديرة وينسوا وقتها من أي طبقات المجتمع ومكانتهم هم، لحظات تتساوي بها الأدمغة وتغزو الكبير والصغير حتي نسي العالم معها إن هذا جنون مستشري بضخ أموالا كبيرة ولا ننتقص من حجم اللاعبين ولكن هذا قد ذهب بعقول الكثير إن لم يكن حسدا فان هناك من هم اقوي منهما ولم تكن لهم فرص مستحقه كما لرونالدو وميسي هل تعقل ما معني دفع مليار دولار لريال مدريد لكي يستغني عنه ناديه العريق؟

اللاعبون الأكثر كرها في العالم

آلية..الخطأ والصواب."؟

."..مِضْمَارُ الكراهية التي بني عليه هذا التصنيف فيه إجحاف كبير لرونالدو لأنه ليس بأناني ولا مستفز بل يُستفز ولا ينفعل إلا عندما يُخطئ بالتسديد ولا هو سيئ المزاج إلا عندما لا يكترث الحكام بسقوطه بمنطقة الجزاء.. ويستحوذ علي إعجاب مئات الملايين من البشر عبر العالم واغلبهم أطفال."" إلا أن يكون القائمين علي هذا التصنيف لم يفرقوا بين ألجديه." التي يتمتع بها رونالد و إبراهيموفيتش وروبين والعدوانية."" التي يتميز بها لاعبوا برشلونة سوايرز العضاض وبيكيه ونيمار المشاكس وما ذكرهم ضمنا التقرير..؟

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.