رياضة الجزيرة



كرة قدم

تدشين أول أكاديمية لكرة القدم في الصومال

المشروع يسعى إلى إعداد الأطفال بدنيا ونفسيا وصقل مهاراتهم في كرة القدم (الجزيرة)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

سعيا لتطوير كرة القدم الصومالية واكتشاف المواهب التي قد تستفيد منها الأندية المختلفة مستقبلا دشن نادي بنادر سبورتز كلاب أحد أندية الدرجة الأولى في الصومال وبمباركة ودعم من الاتحاد الوطني لكرة القدم أكاديمية لكرة القدم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عشر سنوات و17 سنة في العاصمة مقديشو.

وتعد هذه التجربة الأولى من نوعها في الصومال الذي تراجعت فيه الفعاليات الرياضية على مختلف أنواعها وفي مقدمتها كرة القدم جراء موجات العنف التي شهدتها البلاد لأكثر من عشرين سنة.

ويعول على التجربة في توفير متنفسا وجوا من المرح والسعادة للأطفال إلى جانب إعدادهم بدنيا ونفسيا وصقل مهاراتهم في كرة القدم. 

محمد جيلاني: الصومال بحاجة إلى إنشاء مثل هذه الأكاديمية للمساعدة في تخريج لاعبين مزودين بالمهارات (الجزيرة)

مستقبل كروي
زكريا حسن محمود (16 عاما) واحد من الذين التحقوا بالأكاديمية قبل شهرين تقريبا عبر للجزيرة نت عن رضاه بما تحقق له خلال وجوده في الأكاديمية من بناء لياقته البدنية وتنمية مهاراته في كرة القدم. 

وأشار محمود إلى أن عشقه لكرة القدم دفعه إلى الالتحاق بالأكاديمية, مضيفا أن التمارين كانت في أول الأمر متعبة ومرهقة جدا غير أنه تعود عليها تدريجيا وأنه يطمح بتحقيق مزيد من المهارات الفنية وبالارتقاء إلى مستوى أعلى يسمح له باللعب في الفرق المحلية المشهورة والمنتخب الوطني وحتى الوصول إلى مستوى الاحتراف، حسب قوله.

من جانبه ذكر رئيس طاقم التدريب بالأكاديمية محمد جيلاني للجزيرة نت أن الصومال بحاجة إلى إنشاء مثل هذه الأكاديمية للمساعدة في تخريج لاعبين ناشئين مزودين بالمهارات الكافية يأخذون مكان اللاعبين الذين يعتزلون بسبب تراجع مردودهم أو تقدمهم في العمر سواء كان على مستوى الأندية أو على مستوى المنتخب الوطني.

وأشار جيلاني إلى أنه على الرغم من مرور وقت قصير على فتح الأكاديمية فإنهم لاحظوا أن عددا من الموهوبين يتمتعون بمهارات عالية في التحكم بالكرة ويحتاجون فقط إلى بناء لياقة أجسادهم وتنمية مهاراتهم الفنية.

ومضى يقول إن معظم الأطفال في الأكاديمية لهم مستقبل كروي نظرا لتأقلمهم على التمارين والتزامهم بالتعليمات المقدمة لهم.

عبد الغني سعيد عرب وصف إنشاء الأكاديمية بالمشروع الطموح (الجزيرة)

عقبات ودعم
ويتدرب في الأكاديمية التي تنقصها الإمكانيات والمعدات اللازمة قرابة ثلاثمائة طفل من العاصمة والمناطق القريبة منها وفق ما ذكر مدير نادي بنادر سبورتز أبوكر محمد.

وقال أبوكر محمد إن قرارهم بإنشاء الأكاديمية اتخذ بناء على حب أغلبية الصغار والناشئين الصوماليين لكرة القدم وكذلك ضرورة تخريج لاعبين لصالح الأندية على مختلف درجاتها.

وبحسب محمد -الذي تحدث للجزيرة نت- فإن نادي بنادر سبورتز كلاب يتحمل الجزء الأكبر من التكاليف لتسيير أعمال الأكاديمية إلى جانب تبرعات متواضعة من قبل بعض التجار.

واعتبر أن عدم توفر الإمكانيات اللازمة التي تحتاجها الأكاديمية وفق معاييرها المعروفة بسبب نقص التمويل علاوة على الظروف الأمنية تشكل عقبة في سبيل تحقيق طموحهم من نجاح مشروع الأكاديمية على أكمل وجه.

من جانبه أشار رئيس الاتحاد الوطني لكرة القدم عبد الغني سعيد عرب إلى أن إنشاء أكاديمية كرة قدم للصغار في الصومال كان فكرة الاتحاد الوطني قدمها كاقتراح لأندية كرة القدم الصومالية على اعتبار أن القطاعات الرياضية في العالم تبنت هذا التوجه وأن نادي بنادر سبورتز هو الذي حول الفكرة إلى واقع بتدشينه أول أكاديمية لكرة القدم في الصومال.

وأضاف عرب أن الاتحاد الوطني وبإمكانيته المادية المحدودة يدعم مشروع الأكاديمية الذي وصفه بالطموح في مجالات رفع قدرات المدربين وتوفير الاحتياجات الأساسية وبعض المعدات وتقديم المشورات كما يدعم مشروعا مماثلا لتدريب صغار من أعمار ثماني سنوات إلى 12سنة متواجدين في عشر مدارس بالعاصمة في مجال كرة القدم.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك

تعليقات مختارة

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.