رياضة الجزيرة



كرة قدم

انتقادات لإقامة الدوري الليبي لكرة القدم بالخارج

واجهة النادي الأهلي بطرابلس وعليها صورة أحد قتلى الحرب التي عطلت الرياضة ومظاهر الحياة الطبيعية بليبيا (الجزيرة نت)

عبد العزيز باشا-طرابلس

أثار إعلان رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم أنه يدرس مقترحات من اتحادات دول مجاورة بإقامة الدوري الليبي على أراضيها بسبب الاضطربات في البلاد، جدلا في الأوساط الرياضية ومواقع التواصل الاجتماعي.

ففي حين رأى البعض أن إقامة المنافسة نفسها في مثل هذه الظروف الصعبة أمر غير منطقي، يعتقد فريق آخر أن إقامة البطولة وإن تعذرت في بعض المناطق ممكنة في عدد من مدن البلاد.

ومن وجهة نظر الإعلامي الرياضي عياد العشيبي فإن اتخاذ قرار بشأن هذه المقترحات التي تقدمت بها اتحادات مصر والمغرب وتونس يتطلب انعقاد الجمعية العمومية للاتحاد الليبي لكرة القدم التي تضم حوالي 110 نواد، وهذا أمر أقرب للمستحيل بسبب أجواء التوتر والمواجهات التي تشهدها ليبيا.

غير أن مدرب المنتخبات الوطنية جمال بالنور يرى إمكانية إقامة دوري كرة القدم في عدد من مدن البلاد تتميز بالاستقرار واستتباب الأمن، مضيفا أن الجمعية العمومية بإمكانها الانعقاد خارج البلاد في تونس أو مصر أو أي بلد آخر للبت في المقترحات المقدمة لرئيس الاتحاد الليبي.

ويرفض العشيبي قصر جدول أعمال الجمعية العمومية على موضوع مقترحات الدوري، لافتا إلى أن هناك قضايا مهمة تنتظر المناقشة والبت، منها مناقشة الآلية التي جرى بها تمديد مدة رئاسة الطشاني لاتحاد اللعبة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وإمكانية استمراره رئيسا للاتحاد وفق ما يطالب به تيار محدد بالاتحاد.

خطأ فادح
ويجزم اللاعب الدولي السابق ولاعب نادي الأهلي بنغازي فيصل بوشعالة للجزيرة نت أن إقامة دوري لكرة القدم في مثل هذه الظروف التي تمر بها البلاد أمر غير منطقي وتصرف غير مسؤول، واصفا مجرد مناقشة مثل هذه المقترحات بـ"الخطأ الفادح والكارثي"، ومؤكدا اعتراضه على إقامة الدوري خارج البلاد حتى لو توفرت أدنى فرصة لإقامته.

فيصل أبو شعالة:
إقامة الدوري خارج البلاد ستمثل سابقة خطيرة وستكلف البلاد مبالغ مالية ضخمة هي في غنى عن تحملها

واعتبر بوشعالة إقامة الدوري خارج البلاد سابقة خطيرة وستكلف البلاد مبالغ مالية ضخمة في غنى عنها، في ظل استمرار احتدام المعارك والقتل في عدد من المدن لا سيما بنغازي، التي تضم عددا كبيرا من الأندية البارزة في البطولة، مذكرا بأن هناك عددا كبيرا من الأسر والعوائل في حاجة ماسة لأبسط مبلغ مالي.

وقال بوشعالة إنه على اتحاد الكرة والليبيين التركيز على الاهتمام بإنهاء الحرب القائمة بدلا من الرياضة، مذكرا بأن الرياضة توقفت في مصر في الستينيات خمس سنوات حتى انقضاء الحرب، وأن هذه الفترة يمكن أن تستغل في تنظيم الرياضة ووضع خريطة طريق لها واضحة المعالم.

غير أن بالنور يرى أن إقامة الدوري داخل البلاد ستساهم في صرف الشباب عن حمل السلاح وملء الفراغ لديهم وإعادة الحيوية إلى بعض المدن التي فقدت مظاهر الحياة الطبيعية، على حد تعبيره.

ويبقى الحل لمشكلة كرة القدم في نظر الطشاني وغيره في تنظيم بطولات ودية مصغرة داخل البلاد في عدد من المدن المستقرة على غرار بطولة السلام المقرر انطلاقها بعد شهر من الآن في طرابلس ومصراتة، والتي وافق عدد من الأندية على المشاركة فيها من بينها نادي دارنس الأكثر شعبية في مدينة درنة، والأهلي بنغازي صاحب التاريخ والمشوار الطويل.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك

تعليقات مختارة

رونالدو وميسي.. كم يحتاجان لجني مليون دولار؟

ألِأنها لبعة مثيرة قوامها

حرارة وسخونة لمواقف حرجة تشتعل الدنيا بالملاعب عند إنقاذ لاعب كبير مثل رونالدو لفريقه،تتدفق بعدها مشاعر جياشه وثورة بكينونة عشاق لكرة مستديرة وينسوا وقتها من أي طبقات المجتمع ومكانتهم هم، لحظات تتساوي بها الأدمغة وتغزو الكبير والصغير حتي نسي العالم معها إن هذا جنون مستشري بضخ أموالا كبيرة ولا ننتقص من حجم اللاعبين ولكن هذا قد ذهب بعقول الكثير إن لم يكن حسدا فان هناك من هم اقوي منهما ولم تكن لهم فرص مستحقه كما لرونالدو وميسي هل تعقل ما معني دفع مليار دولار لريال مدريد لكي يستغني عنه ناديه العريق؟

اللاعبون الأكثر كرها في العالم

آلية..الخطأ والصواب."؟

."..مِضْمَارُ الكراهية التي بني عليه هذا التصنيف فيه إجحاف كبير لرونالدو لأنه ليس بأناني ولا مستفز بل يُستفز ولا ينفعل إلا عندما يُخطئ بالتسديد ولا هو سيئ المزاج إلا عندما لا يكترث الحكام بسقوطه بمنطقة الجزاء.. ويستحوذ علي إعجاب مئات الملايين من البشر عبر العالم واغلبهم أطفال."" إلا أن يكون القائمين علي هذا التصنيف لم يفرقوا بين ألجديه." التي يتمتع بها رونالد و إبراهيموفيتش وروبين والعدوانية."" التي يتميز بها لاعبوا برشلونة سوايرز العضاض وبيكيه ونيمار المشاكس وما ذكرهم ضمنا التقرير..؟

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.