رياضة الجزيرة



كرة قدم

ليبي يتخلى عن تدريب غوانغزو الصيني وكانافارو يخلفه

ليبي قاد نادي غوانغزو للفوز بلقب الدوري المحلي ثلاث مرات وبلقب دوري أبطال آسيا عام 2013 (أسوشيتد برس)

أعلن المدرب الإيطالي مارتشيلو ليبي تخليه عن منصبه مدربا لفريق غوانغزو إيفرغراندي الصيني الذي تسلم مهامه فيه قبل ثلاثة أعوام.

وجاء في تغريدة للنادي الصيني على شبكة تويتر "إنه من الصعب القول وداعا، شكرا لك ليبي على ما قدمته لغوانغزو".

وقال ليبي (66 عاما) إنه متعب وقرر العودة إلى إيطاليا، وأوضح أنه لن يدرب أي ناد مستقبلا، وفتح المجال لتولي تدريب منتخب في حال طُلب منه ذلك.

وترك ليبي مهمة الإشراف الفني على غوانغزو إلى مواطنه فابيو كانافارو الفائز مع منتخب بلاده بكأس العالم عام 2006 باشراف ليبي.

وأحرز ليبي مع غوانغزو بطولة الدوري الصيني ثلاث مرات، وبطولة دوري أبطال آسيا عام 2013، التي شارك على إثرها في بطولة العالم للأندية بالمغرب.

المصدر : الفرنسية

شارك برأيك

تعليقات مختارة

رونالدو وميسي.. كم يحتاجان لجني مليون دولار؟

ألِأنها لبعة مثيرة قوامها

حرارة وسخونة لمواقف حرجة تشتعل الدنيا بالملاعب عند إنقاذ لاعب كبير مثل رونالدو لفريقه،تتدفق بعدها مشاعر جياشه وثورة بكينونة عشاق لكرة مستديرة وينسوا وقتها من أي طبقات المجتمع ومكانتهم هم، لحظات تتساوي بها الأدمغة وتغزو الكبير والصغير حتي نسي العالم معها إن هذا جنون مستشري بضخ أموالا كبيرة ولا ننتقص من حجم اللاعبين ولكن هذا قد ذهب بعقول الكثير إن لم يكن حسدا فان هناك من هم اقوي منهما ولم تكن لهم فرص مستحقه كما لرونالدو وميسي هل تعقل ما معني دفع مليار دولار لريال مدريد لكي يستغني عنه ناديه العريق؟

اللاعبون الأكثر كرها في العالم

آلية..الخطأ والصواب."؟

."..مِضْمَارُ الكراهية التي بني عليه هذا التصنيف فيه إجحاف كبير لرونالدو لأنه ليس بأناني ولا مستفز بل يُستفز ولا ينفعل إلا عندما يُخطئ بالتسديد ولا هو سيئ المزاج إلا عندما لا يكترث الحكام بسقوطه بمنطقة الجزاء.. ويستحوذ علي إعجاب مئات الملايين من البشر عبر العالم واغلبهم أطفال."" إلا أن يكون القائمين علي هذا التصنيف لم يفرقوا بين ألجديه." التي يتمتع بها رونالد و إبراهيموفيتش وروبين والعدوانية."" التي يتميز بها لاعبوا برشلونة سوايرز العضاض وبيكيه ونيمار المشاكس وما ذكرهم ضمنا التقرير..؟

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.