الاثنين 23/2/1436 هـ - الموافق 15/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:52 (مكة المكرمة)، 16:52 (غرينتش)
الاثنين 23/2/1436 هـ - الموافق 15/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:52 (مكة المكرمة)، 16:52 (غرينتش)
رياضة الجزيرة



أولمبياد ريو

قوة الريال تتربص بالمغامرة المكسيكية في مونديال الأندية

كرة قدم
ريال مدريد يخوض مباراة الغد في بداية رحلة البحث عن لقبه الأول في مونديال الأندية (أسوشيتد برس)

يبدأ ريال مدريد الإسباني حملة جديدة لتأكيد هيمنته على كرة القدم العالمية عندما يلتقي كروز آزول المكسيكي، غدا الثلاثاء، في الدور قبل النهائي من بطولة كأس العالم للأندية المقامة حاليا في المغرب.

ويفتتح الريال غدا معرض الإثارة في النسخة الحالية، حيث تعتبر المباراة هي البداية الحقيقية للبطولة مع بدء مشاركة بطل القارة الأوروبية. كما يستهل سان لورنزو الأرجنتيني بطل كأس ليبرتادوريس مشاركته في البطولة بعد غد الأربعاء من خلال المباراة أمام أوكلاند سيتي النيوزيلندي بالمواجهة الأخرى في المربع الذهبي للبطولة.

ومع خروج المغرب التطواني المغربي ممثل البلد المضيف من الدور الأول للبطولة، حيث خسر أمام أوكلاند سيتي، وخروج وفاق سطيف الجزائري الممثل الثاني للكرة العربية والأفريقية في البطولة، يترقب المنظمون أن يعيد الريال الحياة والإثارة إلى أجواء هذه النسخة.

ضربة البداية
ولا يتميز الريال فقط بأنه المرشح الأبرز للقب البطولة، ولكنه يتمتع أيضا بالمستوى العالي في الوقت الحالي، إضافة لشعبيته الطاغية في كل أنحاء العالم وامتلاء صفوفه بالعديد من النجوم في مختلف المراكز.

ريال مدريد سيخوض مباراة الغد محروما من خدمات لوكا مودريتش بسبب الإصابة (غيتي)

ولهذا ستكون مباراته غدا هي ضربة البداية التي تبحث عنها البطولة مع استمرار نظام مونديال الأندية الذي يعتمد على مشاركة بطلي أوروبا وأميركا الجنوبية بداية من المربع الذهبي للبطولة، وليس من الأدوار الأولى.

ويخوض الريال مباراة الغد في بداية رحلة البحث عن لقبه الأول في مونديال الأندية، علما بأن مشاركته الوحيدة السابقة كانت في النسخة الأولى عام 2000، والتي لا تحتسب أحيانا ضمن نسخ البطولة الرسمية نظرا لعدم اقتصارها على أبطال الاتحادات القارية.

وفي نسخة 2000 احتل الريال المركز الرابع في البطولة، مما يجعل هدفه في النسخة الحالية هو العودة بالكأس إلى مدريد.

ويشارك الريال في البطولة وسط نشوة الانتصارات المتتالية التي يحققها في مختلف البطولات، كما أنه يستحوذ على الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بكأس إنتركونتيننتال برصيد أربعة ألقاب، ولكن لقب مونديال الأندية يظل هو اللقب الوحيد الغائب عن خزانة النادي الملكي.

ولا يفتقد المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني للريال في هذه البطولة إلا جهود لاعبه الكرواتي الدولي لوكا مودريتش بسبب الإصابة التي حرمته من المشاركة مع الفريق، بينما قد تشهد البطولة عودة اللاعب الكولومبي خيمس رودريغيز للمشاركة مع الفريق بعد تعافيه من الإصابة.

تبدو فرصة كروز آزول في اجتياز عقبة الريال غدا صعبة (الأوروبية)

وتمثل مباراة الغد فرصة أمام النادي الإسباني للثأر من الكرة المكسيكية، حيث أنهى مشاركته في نسخة 2000 بالهزيمة أمام نيكاكسا المكسيكي.

كروز آزول
وفي المقابل، يدرك كروز آزول أن استكمال مغامرته في البطولة على حساب الريال أمر صعب للغاية، ويحتاج إلى مفاجأة من العيار الثقيل.

وعبر الفريق المكسيكي إلى المربع الذهبي بالتغلب على ويسترن سيدني الأسترالي بطل القارة الآسيوية 3-1، بعد التمديد لوقت إضافي في مباراتهما أمس الأول السبت، مما يعني أن الفريق قد يكون أكثر شعورا بالإجهاد من الريال.

ورغم التطور الذي شهدته كرة القدم المكسيكية في السنوات الأخيرة، وفوز المنتخب المكسيكي بذهبية اللعبة في أولمبياد لندن 2012، ووصوله إلى الدور الثاني في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل؛ تبدو فرصة كروز آزول في اجتياز عقبة الريال غدا صعبة رغم أن الفريق المكسيكي يضم عددا من النجوم الفائزين بذهبية أولمبياد لندن.

ولم يسبق لأي فريق مكسيكي أن بلغ المباراة النهائية لمونديال الأندية، بينما يسعى الريال إلى الوصول للنهائي والحفاظ على اللقب العالمي أوروبيا بعد فوز بايرن ميونيخ الألماني به في العام الماضي.

المصدر : الألمانية

شارك برأيك