رياضة الجزيرة



كرة قدم

الأرجنتين وتشيلي تتأهبان لنهائي كوبا أميركا

لاعبو الأرجنتين الأوفر حظا للفوز بالبطولة (أسوشيتد برس)

تختتم مساء غد السبت بطولة كأس أمم أميركا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أميركا 2015) بمواجهة تجمع منتخبي تشيلي والأرجنتين في الملعب الوطني بسانتياغو.

ويتوقع أن تشهد المباراة منافسة شرسة بين الفريقين، حيث تتطلع تشيلي للاستفادة من ميزتي الأرض والجمهور للفوز باللقب الأول في تاريخها بعد أن أحرزت المركز الثاني في كوبا أميركا أربع مرات سابقة، كما يأمل المنتخب الأرجنتيني إنهاء انتظار دام 22 عاما منذ آخر مرة فاز فيها بلقب كوبا أميركا 1993.

وبحسب مراقبين، فإن المنتخب الأرجنتيني هو المرشح الأوفر حظا، لكن قائد المنتخب النجم ليونيل ميسي حذر فريقه من أن "الإحصائيات لا يمكن الاعتماد عليها في النهائي".

ودار الحديث لأعوام حول فشل ميسي في تكرار عروضه التي يقدمها في نادي برشلونة الإسباني مع المنتخب الأرجنتيني، لكنه قدم مباراة رائعة أمام باراغواي في الدور قبل النهائي مساء الثلاثاء.

وفاز ميسي بالعديد من الألقاب مع برشلونة، لكنه لا يزال يبحث عن التتويج بقميص المنتخب، حيث خسر معه نهائي كوبا أميركا 2007 ونهائي مونديال 2014، والآن يأمل النجاح في المرة الثالثة عندما يخوض نهائي الغد.

ولم يسجل ميسي أي أهداف للمنتخب الأرجنتيني في الأدوار الفاصلة طوال ثمانية أعوام، وبالتحديد منذ مباراة الدور قبل النهائي لكوبا أميركا 2007، وقد أخفق في هز الشباك خلال كأس العالم 2010 وكوبا أميركا 2011، وسجل في دور المجموعات فقط بكأس العالم 2014.

ورغم أنه يجد صعوبة في التسجيل بقميص المنتخب الأرجنتيني فإنه يقدم رؤية جيدة في اللعب ويساعد زملاءه بشكل ملموس، ولم يشكك أحد في مستواه خلال كوبا أميركا.

وقال المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني خيراردو مارتينو "أعتقد أن لاعبا مثل ميسي لديه القدرة على أن يلعب دورا مهما أيا كان ما تتطلبه منه المباراة، إنه ليس بحاجة إلى أن يكون هداف الفريق كي يشعر بالسعادة".

                                  لاعبو منتخب تشيلي يواصلون تدريباتهم استعدادا لمباراة الأرجنتين (رويترز)

أما المنتخب التشيلي -الذي يدربه المدير الفني خورخي سامباولي المولود بالأرجنتين- فيعتزم مواصلة الاعتماد على أسلوبه الهجومي رغم أن الأخطاء الدفاعية المصاحبة لأسلوبه ستشكل خطورة أكبر عليه أمام الهجوم الأرجنتيني المتألق.

وربما يتوقف جزء كبير من فرص المنتخب التشيلي على نجم هجومه أليكسيس سانشيز لاعب أرسنال الإنجليزي الذي لم يقدم حتى الآن المستوى المنتظر منه في البطولة.

واستهل المنتخب الأرجنتيني مشواره في البطولة الحالية بالتعادل مع باراغواي ثم تغلب على أوروغواي وجامايكا في مباراتيه الأخريين بالدور الأول.

وفي دور الثمانية أهدر الفريق العديد من الفرص التهديفية ليتعادل سلبيا مع نظيره الكولومبي ويحسم تأهله بضربات الجزاء الترجيحية، لكنه انتفض في الدور قبل النهائي بتحقيق فوز ساحق على باراغواي 6-1.

أما المنتخب التشيلي فقد تغلب على الإكوادور وبوليفيا ثم تعادل مع المكسيك، وبعدها أطاح بمنتخب أوروغواي من دور الثمانية وبمنتخب بيرو من الدور قبل النهائي، مستغلا تفوقه العددي أمام كلا الفريقين. 

المصدر : الفرنسية

شارك برأيك

تعليقات مختارة

رونالدو وميسي.. كم يحتاجان لجني مليون دولار؟

ألِأنها لبعة مثيرة قوامها

حرارة وسخونة لمواقف حرجة تشتعل الدنيا بالملاعب عند إنقاذ لاعب كبير مثل رونالدو لفريقه،تتدفق بعدها مشاعر جياشه وثورة بكينونة عشاق لكرة مستديرة وينسوا وقتها من أي طبقات المجتمع ومكانتهم هم، لحظات تتساوي بها الأدمغة وتغزو الكبير والصغير حتي نسي العالم معها إن هذا جنون مستشري بضخ أموالا كبيرة ولا ننتقص من حجم اللاعبين ولكن هذا قد ذهب بعقول الكثير إن لم يكن حسدا فان هناك من هم اقوي منهما ولم تكن لهم فرص مستحقه كما لرونالدو وميسي هل تعقل ما معني دفع مليار دولار لريال مدريد لكي يستغني عنه ناديه العريق؟

اللاعبون الأكثر كرها في العالم

آلية..الخطأ والصواب."؟

."..مِضْمَارُ الكراهية التي بني عليه هذا التصنيف فيه إجحاف كبير لرونالدو لأنه ليس بأناني ولا مستفز بل يُستفز ولا ينفعل إلا عندما يُخطئ بالتسديد ولا هو سيئ المزاج إلا عندما لا يكترث الحكام بسقوطه بمنطقة الجزاء.. ويستحوذ علي إعجاب مئات الملايين من البشر عبر العالم واغلبهم أطفال."" إلا أن يكون القائمين علي هذا التصنيف لم يفرقوا بين ألجديه." التي يتمتع بها رونالد و إبراهيموفيتش وروبين والعدوانية."" التي يتميز بها لاعبوا برشلونة سوايرز العضاض وبيكيه ونيمار المشاكس وما ذكرهم ضمنا التقرير..؟

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.