رياضة الجزيرة



جانب من مباراة نهائي بطولة كوبا كوكا كولا بتونس بين معهدي تطاوين ووادي الليل (الجزيرة)

مجدي بن حبيب-تونس

دخلت كبرى الشركات التجارية في تونس خلال السنوات الأخيرة منافسة شديدة لاقتحام عالم كرة القدم والاستثمار فيه من خلال تنظيم مسابقات محلية ودولية للفئات الشابة وتحقيق غايات اجتماعية ورياضية إلى جانب أهدافها التجارية.

واستقطبت نهائيات بطولة "كوبا كوكا كولا" وكأس "دانون" وبطولة "أريدو جونيور" للناشئين خصوصا اهتمام الأوساط الكروية والإعلامية للتنافس المثير والمستوى الرفيع الذي عرفته مبارياتها، مما أثار جدلا بشأن قدرة الشركات التجارية على ترك بصمتها في مجال صناعة نجوم الكرة.

واعتمادا على عقود شراكة مع الاتحاد التونسي للعبة دأبت بعض مؤسسات الاتصالات وشركات المنتجات الغذائية على اقتحام غمار الكرة واستقطاب عدد من الأندية المحترفة والهاوية لتنظيم دورات للشبان تتخذ اسم تلك الشركات لتحقيق غايات تجارية ورياضية في الآن نفسه.

براعم الترجي التونسي المتوجون ببطولة دانون (الجزيرة)

صناعة النجوم
كأس "دانون" لكرة القدم للبراعم (بين 10 و12 عاما) استقطبت أغلب الأندية باعتبارها البوابة الأولى للمشاركة في مسابقات دولية تجمع سنويا أندية من مختلف بلدان العالم.

وأمضت شركة "دانون" عقد شراكة مع اتحاد الكرة لرعاية البطولة الوطنية للبراعم التي تحمل اسم الشركة وعلامتها التجارية وتجمع سنويا أكثر من سبعة آلاف لاعب من الفرق المدنية والمدرسية.

وتدور مباريات البطولة في شكل تصفيات تمهيدية جهوية في 24 محافظة يتأهل في أعقابها ثمانية أندية من الفرق المدرسية وثمانية أندية محترفة إلى النهائيات التي تلعب خلال يونيو/حزيران من كل عام على أن يتأهل الفريق المتوج لكأس "دانون" للأمم.

يذكر أن براعم الترجي التونسي توجوا بلقب نسخة 2015 عقب الفوز على مدرسة القيروان (وسط) في الدور النهائي الذي أشرف عليه المدير الفني للاتحاد كمال القلصي.

ونوه القلصي بأهمية هذه البطولة وبكل المسابقات التي تستهدف الأطفال في فئة عمرية مهمة جدا لتكوينهم على أسس علمية متينة، مشيرا إلى أن "دانون" هي الشركة الأكثر استقطابا لهواة كرة القدم من بين البراعم في تونس.

مراسم تتويج فريق تطاوين في كأس كوبا كوكا كولا للناشئين بتونس (الجزيرة)

وقال للجزيرة نت "اتحاد الكرة يسعى إلى إبرام عقود شراكة مع كل الشركات التي توفر للبراعم فرصة اللعب في أعلى مستوى والمنافسة مع أندية من خارج تونس لما لذلك من دور في صناعة النجوم وتكوين لاعبين قادرين على البروز بشكل لافت في كبرى الأندية بالعالم".

بدوره، اعتبر مدرب براعم الترجي التونسي عصام مخلوف أن كأس "دانون" أصبحت من أكبر التظاهرات الكروية اجتذابا للبراعم، مشددا على رفعة المستوى الفني للمسابقة وشدة المنافسة على التتويج باللقب العالمي.

عصام مخلوف: البطولات التي تنظمها الشركات التجارية تتجاوز أبعادها التجارية لتحقق أهدافا رياضية (الجزيرة)

وقال مخلوف الذي قاد الترجي إلى المشاركة بكأس "دانون" للأمم العام الماضي بالبرازيل إن البطولات التي تنظمها الشركات التجارية تتجاوز أبعادها التجارية لتحقق أهدافا رياضية عبر توفير الفرصة لمئات الأطفال لخوض مسابقات عالمية شبيهة بمونديال للناشئين.

يذكر أن مراكش المغربية ستحتضن النسخة المقبلة لكأس "دانون" للأمم في سبتمبر/أيلول المقبل بمشاركة 32 دولة علما أن النجم العالمي زين الدين زيدان سيكون الراعي الرسمي للنهائيات.

المانشافت بالموعد
ودخلت شركة "أوريدو" للاتصالات منذ سنوات سباق المنافسة على تنظيم بطولات الناشئين في كرة القدم من خلال بطولة "أوريدو فوت جونيور" التي تجمع سنويا نحو ثلاثة آلاف ناشئ من ثمانمئة معهد بكافة محافظات تونس.

وشهدت نهائيات النسخة السادسة للبطولة التي دارت أواخر مارس/آذار الماضي تتويج معهد القيروان (وسط) باللقب.

وتعد البطولة موعدا يستقطب آلاف المولعين باللعبة الشعبية الأولى، وتسعى إلى غرس قيم المنافسة الرياضية والمبادئ الأولمبية، فضلا عن منح الشبان مناخا ملائما للتنافس والندية في ظروف لا تختلف عن الأندية المحترفة بحسب مدير التسويق بالشركة حسام العباسي.

 القلصي: اتحاد الكرة يسعى إلى إبرام عقود شراكة مع الشركات التي توفر للبراعم فرصة اللعب في أعلى مستوى (الجزيرة)

من جهتها، استأثرت بطولة "كوبا كوكا كولا" للناشئين باهتمام كبير من قبل عشاق كرة القدم حيث شارك نحو 550 لاعبا من 64 فريقا في المسابقة التي أسفرت عن تتويج معهد تطاوين (جنوب) بكأس الدورة.

وبشأن تطور هذه الظاهرة يرى مدير التسويق في الشركة نعيم بن سعيد أن التجربة أثبتت جدواها من خلال بلوغ أهدافها الاجتماعية والرياضية باعتبارها تستهدف عددا مهولا من الناشئين المحرومين من فرصة المنافسة والتطلع للمشاركة في مسابقة دولية بحجم "كوبا كوكا كولا".

وقال بن سعيد للجزيرة نت "هدفنا ليس تجاريا، والدليل على ذلك الكلفة الباهظة للبطولة فالفريق المتوج سيشارك في كأس العالم ببرلين خلال الأسبوع الأخير من يوليو/تموز المقبل وسيشرف مساعد المنتخب الألماني هانس فليك وحارس مرماه مانويل نوير على تأطير الفريق طوال فترة البطولة".  

وتنطلق "كوبا كوكا كولا" في 25 يوليو/تموز 2015 بمشاركة ستين فريقا من مختلف أنحاء العالم وبحضور عدد من أشهر نجوم الكرة العالمية.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك

تعليقات مختارة

رونالدو وميسي.. كم يحتاجان لجني مليون دولار؟

ألِأنها لبعة مثيرة قوامها

حرارة وسخونة لمواقف حرجة تشتعل الدنيا بالملاعب عند إنقاذ لاعب كبير مثل رونالدو لفريقه،تتدفق بعدها مشاعر جياشه وثورة بكينونة عشاق لكرة مستديرة وينسوا وقتها من أي طبقات المجتمع ومكانتهم هم، لحظات تتساوي بها الأدمغة وتغزو الكبير والصغير حتي نسي العالم معها إن هذا جنون مستشري بضخ أموالا كبيرة ولا ننتقص من حجم اللاعبين ولكن هذا قد ذهب بعقول الكثير إن لم يكن حسدا فان هناك من هم اقوي منهما ولم تكن لهم فرص مستحقه كما لرونالدو وميسي هل تعقل ما معني دفع مليار دولار لريال مدريد لكي يستغني عنه ناديه العريق؟

اللاعبون الأكثر كرها في العالم

آلية..الخطأ والصواب."؟

."..مِضْمَارُ الكراهية التي بني عليه هذا التصنيف فيه إجحاف كبير لرونالدو لأنه ليس بأناني ولا مستفز بل يُستفز ولا ينفعل إلا عندما يُخطئ بالتسديد ولا هو سيئ المزاج إلا عندما لا يكترث الحكام بسقوطه بمنطقة الجزاء.. ويستحوذ علي إعجاب مئات الملايين من البشر عبر العالم واغلبهم أطفال."" إلا أن يكون القائمين علي هذا التصنيف لم يفرقوا بين ألجديه." التي يتمتع بها رونالد و إبراهيموفيتش وروبين والعدوانية."" التي يتميز بها لاعبوا برشلونة سوايرز العضاض وبيكيه ونيمار المشاكس وما ذكرهم ضمنا التقرير..؟

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.