رياضة الجزيرة



أغلب الأندية التونسية ترزح تحت وطأة المصاعب المالية (الجزيرة)

مجدي بن حبيب-تونس

فجرت عقود عدد من المدربين واللاعبين في الدوري التونسي لكرة القدم أزمة حادة وردود أفعال شديدة في الأوساط الرياضية والمالية التي وصفت الظاهرة بالضربة القوية للاقتصاد الذي يشهد فترة صعبة نتيجة ارتفاع نسبة المديونية بعد ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

وشكلت بنود عقد المدرب فوزي البنزرتي مع النجم الساحلي والتي سربها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي منطلقا لحملة عنيفة ودعوات لتقنين أجور لاعبي ومدربي كرة القدم وفق سياسة تستجيب للشفافية المالية وتضمن التوازن بين مختلف القطاعات.

وفي بلد يشكو عجزا متزايدا في الميزان التجاري وتدنيا ملحوظا في المقدرة الشرائية، عرفت السنوات الأخيرة ارتفاعا غير مسبوق لصفقات الانتقالات بالدوري المحلي، مما أثار عديد الانتقادات تجاه السياسات المالية للأنية وانتفاخ الأجور بطريقة تتعارض كليا مع الأوضاع الاقتصادية.

فوزي البنزرتي وقع عقدا لتدريب النجم الساحلي مقابل 550 ألف دولار سنويا (الجزيرة)

أرقام مفزعة
ووجهت الأوساط الرياضية والاقتصادية والإعلامية انتقادات شديدة لإدارة النجم الساحلي نتيجة ما اعتبرته رضوخا للشروط المجحفة للمدرب فوزي البنزرتي قبل إمضاء عقد خيالي هو الأعلى لمدرب تونسي في تاريخ الدوري الممتاز.

ووقع فوزي البنزرتي (65 عاما) عقدا جديدا لتدريب النجم الساحلي مقابل امتيازات سنوية تتجاوز مليون دينار (550 ألف دولار) سنويا، وفق ما أوردته مصادر صحفية.

ورغم رفض الأندية التصريح بالتفاصيل الدقيقة لامتيازات لاعبيها، فقد أكدت مصادر مختلفة للجزيرة نت أن الأجور السنوية تجاوزت مليون دولار (1.950 مليون ينار) لبعض لاعبي الدوري الممتاز على غرار عبد المؤمن جابو وصابر خليفة من النادي الأفريقي وهاريسون أفول وأسامة الدراجي من الترجي وأيمن المثلوثي من النجم الساحلي وغيرهم.

وتعليقا على انفجار أجور اللاعبين والمدربين، قال رئيس نادي حمام الأنف عادل الدعداع إن أربعة أندية كبرى في تونس تقف وراء اختلال الموازين وإحداث هوة عميقة في التوازنات المالية بين أندية الدرجة الأولى وعددها 16 فريقا.

 عادل الدعداع دعا إلى مراجعة قوانين تمويل الأندية الرياضية (الجزيرة)

ووجه الدعداع أصابع الاتهام بالخصوص للنادي الأفريقي بطل الدوري، معتبرا أن رئيسه سليم الرياحي أحدث هوة كبيرة بين الموازنات المالية لأندية النخبة ببلوغ لاعبيه أجورا خيالية تضاهي ما يحصل عليه لاعبو بعض النوادي الأوروبية.

وقال للجزيرة نت "مجموع أجور لاعبي نادي حمام الأنف لا يتجاوز 50 ألف دينار وهو نصف ما يتقاضاه لاعب الأفريقي صابر خليفة، وهذا أمر يدعو إلى مراجعة سياسة الأجور ووضع حد لظاهرة تضخيم رواتب اللاعبين التي تعتمدها الأندية الكبرى لهثا وراء الألقاب مما أفرز اختلالا في الموازين المالية وعمّق مشاكل المديونية للفرق المتوسطة والصغرى".

ودعا المتحدث إلى مراجعة قوانين تمويل النوادي الرياضية خصوصا منها ذات الموارد المالية المحدودة، وفرض جملة من الضرائب على اللاعبين، وإحداث صيغة تكافؤ في حجم الأجور بين كل الأندية انطلاقا من الموسم المقبل.

جدير بالذكر أن أغلب الأندية ترزح تحت وطأة المصاعب المالية منذ اندلاع الثورة وتراجع إيراداتها المادية.

أجور بعض لاعبي النادي الأفريقي سجلت أعلى مستوياتها هذا العام ببلوغها أكثر من 7 ملايين دولار (الجزيرة)

اختلال شديد
ويعد الارتفاع المهول لأجور اللاعبين ظاهرة حديثة مرتبطة ارتباطا وثيقا بتطور حجم الامتيازات المالية التي يحصل عليها لاعبو ومدربو كرة القدم في العالم وفي أوروبا بالخصوص، بحسب الخبير في الاقتصاد والمالية حسين الديماسي.

وقال الديماسي للجزيرة نت "كرة القدم من بين عدة قطاعات شهدت انفجارا في رواتب العاملين بها مثل الشركات البنكية وشركات الاتصالات ومؤسسات الإعلام، وهي أجور خيالية مرشحة للارتفاع نتيجة عدم سن قوانين واضحة تتعلق بالتمويل العمومي للجمعيات الرياضية".

الديماسي: الظاهرة خلفت اختلالا كبيرا في مستويات المعيشة بين لاعبي الكرة والعاملين بسائر المهن (الجزيرة)

وتابع "الظاهرة خلفت اختلالا كبيرا في مستويات المعيشة بين لاعبي الكرة والعاملين بسائر المهن الأخرى وأفرزت نوعا من الطبقية في المجتمع بين أقلية ثرية وأغلبية محدودة الأجر خصوصا أن متوسط الدخل للفرد في تونس لا يتعدى 650 دينارا (نحو 350 دولارا)".

وحققت أجور بعض لاعبي النادي الأفريقي أعلى مستوياتها هذا العام ببلوغها 14 مليون دينار سنويا (7.236 ملايين دولار) نصفها موزع على ستة لاعبين، وهم صابر خليفة وعبد المؤمن جابو وزهير الذوادي وحسين ناطر والتيجاني بلعيد وبلال العيفة.

ويأتي النادي الصفاقسي ثانيا في مجموع الأجور السنوية بما يناهز 12 مليون دينار، يليه الترجي والنجم الساحلي بمبلغ 11 مليون دينار، في حين ينزل الرقم إلى 1.5 مليون دينار لنادي حمام الأنف، وفق تقارير إعلامية مختلفة.

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك

تعليقات مختارة

رونالدو وميسي.. كم يحتاجان لجني مليون دولار؟

ألِأنها لبعة مثيرة قوامها

حرارة وسخونة لمواقف حرجة تشتعل الدنيا بالملاعب عند إنقاذ لاعب كبير مثل رونالدو لفريقه،تتدفق بعدها مشاعر جياشه وثورة بكينونة عشاق لكرة مستديرة وينسوا وقتها من أي طبقات المجتمع ومكانتهم هم، لحظات تتساوي بها الأدمغة وتغزو الكبير والصغير حتي نسي العالم معها إن هذا جنون مستشري بضخ أموالا كبيرة ولا ننتقص من حجم اللاعبين ولكن هذا قد ذهب بعقول الكثير إن لم يكن حسدا فان هناك من هم اقوي منهما ولم تكن لهم فرص مستحقه كما لرونالدو وميسي هل تعقل ما معني دفع مليار دولار لريال مدريد لكي يستغني عنه ناديه العريق؟

اللاعبون الأكثر كرها في العالم

آلية..الخطأ والصواب."؟

."..مِضْمَارُ الكراهية التي بني عليه هذا التصنيف فيه إجحاف كبير لرونالدو لأنه ليس بأناني ولا مستفز بل يُستفز ولا ينفعل إلا عندما يُخطئ بالتسديد ولا هو سيئ المزاج إلا عندما لا يكترث الحكام بسقوطه بمنطقة الجزاء.. ويستحوذ علي إعجاب مئات الملايين من البشر عبر العالم واغلبهم أطفال."" إلا أن يكون القائمين علي هذا التصنيف لم يفرقوا بين ألجديه." التي يتمتع بها رونالد و إبراهيموفيتش وروبين والعدوانية."" التي يتميز بها لاعبوا برشلونة سوايرز العضاض وبيكيه ونيمار المشاكس وما ذكرهم ضمنا التقرير..؟

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.