رياضة الجزيرة



الفيفا: التحقيقات لن تؤثر على كأس العالم بروسيا وقطر

قال مدير الإعلام في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والتر دي غريغوريو إن التحقيقات التي بدأتها السلطات السويسرية مع عدد من مسؤولي الاتحاد، بمن فيهم اثنان من نواب الرئيس، لن تؤثر على إقامة كأس العالم عامي 2018 و2022 في روسيا وقطر.

وأكد دي غريغوريو أيضا أن هذه التحقيقات لا تشمل الرئيس الحالي للفيفا السويسري سيب بلاتر ولا الأمين العام، وأنه لا نية لتأجيل انتخابات رئاسة الفيفا المقرر إجراؤها غدا وبعد غد.

وفي مؤتمر صحفي عقد ظهر اليوم الأربعاء للتعليق على اعتقال عدد من مسؤولي الفيفا واستجوابهم قال "ليست هناك أي فكرة لتأجيل المؤتمر السنوي أو انتخابات الفيفا، سنواصل أجندتنا والانتخابات ستنظم كما هو مخطط لها".

وأكد دي غريغوريو أن هذه "أوقات صعبة علينا، لكنها تصب في مصلحة الفيفا. هذا يؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح".

وقد اعتقلت السلطات السويسرية في زيوريخ صباح اليوم عددا من مسؤولي الفيفا بطلب من القضاء الأميركي الذي يتهمهم في قضية فساد.

اتهامات أميركية
وأعلن مسؤولون أميركيون اليوم اتهام تسعة مسؤولين في الفيفا بالفساد بينهم اثنان من نواب رئيس الاتحاد، فضلا عن خمسة أشخاص يعملون بمجال التسويق الرياضي.

وقال بيان لوزارة العدل الأميركية إن الاتهامات -التي أعلنت بمحكمة اتحادية في نيويورك- تشمل التآمر للتربح والتزوير وغسل الأموال ضمن مخطط امتد أكثر من عشرين عاما.

مسؤولو الفيفا المعتقلون وبينهم جيفري ويب نائب رئيس الفيفا (الثالث من اليسار في الصف الأعلى) (الفرنسية)

وأضاف البيان أن السلطات في زيوريخ ألقت القبض على سبعة من مسؤولي الفيفا، اليوم الأربعاء، لحين تسليمهم للولايات المتحدة. وأشار إلى أن أربعة أشخاص اعترفوا بالفعل بأنهم مذنبون.

وأبرز الشخصيات التي اعتقلتها السلطات بسويسرا هم جيفري ويب رئيس اتحاد كونكاكاف ونائب رئيس الفيفا، ورئيس اتحاد أميركا الجنوبية أوجينيو فيغيريدو، ورئيس الاتحاد البرازيلي خوسيه ماريا مارين.

والمتهمون أعضاء باللجنة التنفيذية للفيفا، وشاركوا في التصويت لاختيار الدولة المستضيفة لمونديالي 2018 و2022.

وقد أعلنت السلطات السويسرية أنها فتحت تحقيقات جنائية ضد عدة أشخاص بتهمة سوء الإدارة وغسل الأموال تتعلق بمنح حق استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عامي 2018 و2022.

وأضاف مكتب المدعي العام السويسري في بيان أنه صادر مستندات بأنظمة الفيفا.

وجاءت هذه التحقيقات قبل يوم من انطلاق المؤتمر السنوي للفيفا الذي ستجرى خلاله انتخابات رئاسة الاتحاد يوم الجمعة.

وقد علق الأمير الأردني علي بن الحسين -الذي ينافس بلاتر على رئاسة الفيفا- قائلا إنه يشعر بالحزن بسبب ما حدث. وأضاف "هذا يوم سيئ لكرة القدم".

من جانبه، قال مدير الإعلام في الفيفا إن بلاتر لن يترك منصبه لأن اتهامات الفساد لا تشمله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

شارك برأيك

تعليقات مختارة

رونالدو وميسي.. كم يحتاجان لجني مليون دولار؟

ألِأنها لبعة مثيرة قوامها

حرارة وسخونة لمواقف حرجة تشتعل الدنيا بالملاعب عند إنقاذ لاعب كبير مثل رونالدو لفريقه،تتدفق بعدها مشاعر جياشه وثورة بكينونة عشاق لكرة مستديرة وينسوا وقتها من أي طبقات المجتمع ومكانتهم هم، لحظات تتساوي بها الأدمغة وتغزو الكبير والصغير حتي نسي العالم معها إن هذا جنون مستشري بضخ أموالا كبيرة ولا ننتقص من حجم اللاعبين ولكن هذا قد ذهب بعقول الكثير إن لم يكن حسدا فان هناك من هم اقوي منهما ولم تكن لهم فرص مستحقه كما لرونالدو وميسي هل تعقل ما معني دفع مليار دولار لريال مدريد لكي يستغني عنه ناديه العريق؟

اللاعبون الأكثر كرها في العالم

آلية..الخطأ والصواب."؟

."..مِضْمَارُ الكراهية التي بني عليه هذا التصنيف فيه إجحاف كبير لرونالدو لأنه ليس بأناني ولا مستفز بل يُستفز ولا ينفعل إلا عندما يُخطئ بالتسديد ولا هو سيئ المزاج إلا عندما لا يكترث الحكام بسقوطه بمنطقة الجزاء.. ويستحوذ علي إعجاب مئات الملايين من البشر عبر العالم واغلبهم أطفال."" إلا أن يكون القائمين علي هذا التصنيف لم يفرقوا بين ألجديه." التي يتمتع بها رونالد و إبراهيموفيتش وروبين والعدوانية."" التي يتميز بها لاعبوا برشلونة سوايرز العضاض وبيكيه ونيمار المشاكس وما ذكرهم ضمنا التقرير..؟

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.