رياضة الجزيرة



بعد انقضاء عصر نجومه اللامعين ورموزه الأهم عبر التاريخ، يسعى المنتخب الإسباني لتقديم نجوم آخرين من خلال مديره الفني الجديد لويس إنريكي، وهذا ما ظهر جليا خلال الفترة الأخيرة مع بروز اللاعبين الصاعدين ماركو أسنسيو وساؤول نيغيز اللذين يُنظر إليهما كقائدين للعصر الجديد للمنتخب الإسباني.

وفي غضون فترة لم تتعد ثلاثة أيام، استعاد أنصار المنتخب الإسباني الثقة بفريقهم الذي فاز السبت الماضي 2-1 على إنجلترا في ويمبلي، وأمطر أمس الثلاثاء شباك كرواتيا -وصيفة بطل العالم- بسداسية نظيفة تألق فيها اسمان جديدان: أسنسيو وساؤول.

واستخدم لويس أنريكي لفظ "تطور" بدلا من "ثورة" للتحدث عن التغيير الذي طرأ على المنتخب الإسباني على يد لاعبين يختلفون في سماتهم الفنية عن لاعبي ورموز الفريق السابقين، مثل تشافي وأندريس إنييستا ودفيد سيلفا الذين صنعوا حقبة مجيدة في تاريخ "الماتادور".

ويقصد إنريكي بهذا التطور رغبته في إرساء أسلوب فني جديد بمعاونة اللاعبين الحاليين للمنتخب الإسباني، وأغلبهم من الشباب، إذ لم يبق من الحرس القديم سوى الثنائي سيرجيو راموس وسيرجيو بوسكيتس.

ولم يلعب ساؤول -نجم أتلتيكو مدريد- دقيقة واحدة في مونديال روسيا، وكان من القليلين الذين وصفوا قرار إقالة المدرب السابق للمنتخب جولين لوبيتيغي -قبل البطولة مباشرة- بـ"الخاطئ"، ولكنه مع مدرب البرسا السابق انطلق بكل قوة.

ومنح إنريكي ساؤول (23 عاما) مساحة كبيرة وسط الملعب، ودفع به ضمن التشكيلة الأساسية في المباراتين، ليتمكن الوجه الجديد من تسجيل هدفين في مرميي إنجلترا وكرواتيا.

ولا يختلف أسينسيو (22 عاما) عن موقف زميله، فقد أحرز ما يقرب من عشرة أهداف رائعة خلال مسيرته القصيرة مع ريال مدريد، كما بدأ مع قدوم لوبيتيغي للنادي الملكي في تثبيت قدميه في التشكيلة الأساسية للفريق.

وظهر أسينسيو في مباراة كرواتيا بالأداء الأفضل له على الإطلاق، وليس ذلك فقط لأنه سجل هدفين وصنع ثلاثة أهداف أخرى، بل لأنه أثبت أنه لاعب يستطيع أن يستمر في العطاء داخل الملعب طوال تسعين دقيقة.

ويحتاج المنتخب الإسباني إلى لاعب صاحب تسديدات قوية بالقدم اليسرى مثل نجم ريال مدريد، فقد كان هذا شيئا افتقده "الماتادور" طوال عدة سنوات، وتحديدا منذ العصر الذهبي للمهاجم دافيد فيا، ولكنه مع أسينسيو يمكنه استعادة هذا السلاح التكتيكي البالغ الأهمية.

والآن يتبقى لنا أن نرى إن كان هذان اللاعبان الشابان سيتسمران في التطور وتقديم ما يدعو للاعتقاد أنهما صالحان، لكي يكونا نجمين جديدين للمنتخب الإسباني في الوقت الراهن وفي المستقبل.

المصدر : وكالات

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

رونالدو وميسي.. كم يحتاجان لجني مليون دولار؟

ألِأنها لبعة مثيرة قوامها

حرارة وسخونة لمواقف حرجة تشتعل الدنيا بالملاعب عند إنقاذ لاعب كبير مثل رونالدو لفريقه،تتدفق بعدها مشاعر جياشه وثورة بكينونة عشاق لكرة مستديرة وينسوا وقتها من أي طبقات المجتمع ومكانتهم هم، لحظات تتساوي بها الأدمغة وتغزو الكبير والصغير حتي نسي العالم معها إن هذا جنون مستشري بضخ أموالا كبيرة ولا ننتقص من حجم اللاعبين ولكن هذا قد ذهب بعقول الكثير إن لم يكن حسدا فان هناك من هم اقوي منهما ولم تكن لهم فرص مستحقه كما لرونالدو وميسي هل تعقل ما معني دفع مليار دولار لريال مدريد لكي يستغني عنه ناديه العريق؟

اللاعبون الأكثر كرها في العالم

آلية..الخطأ والصواب."؟

."..مِضْمَارُ الكراهية التي بني عليه هذا التصنيف فيه إجحاف كبير لرونالدو لأنه ليس بأناني ولا مستفز بل يُستفز ولا ينفعل إلا عندما يُخطئ بالتسديد ولا هو سيئ المزاج إلا عندما لا يكترث الحكام بسقوطه بمنطقة الجزاء.. ويستحوذ علي إعجاب مئات الملايين من البشر عبر العالم واغلبهم أطفال."" إلا أن يكون القائمين علي هذا التصنيف لم يفرقوا بين ألجديه." التي يتمتع بها رونالد و إبراهيموفيتش وروبين والعدوانية."" التي يتميز بها لاعبوا برشلونة سوايرز العضاض وبيكيه ونيمار المشاكس وما ذكرهم ضمنا التقرير..؟

راتب تيفيز بالصين.. 4500 دولار في الساعة

الحق الصارم

الإنسان فقد الرحمة والإنسانيّة. شخص يلعب بكرة من جلد الحيوان وراتبه بالملايين شهريّاً! و هناك من يستطيع أن يعيش على جزء لا يكاد يذكر من هذه الرواتب المبالغة. فضلاً عن ظلم من هو أجدر بالحصول على مثل هذه الرواتب مثل المعلّم المدرسي أو الجامعي . صدق رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حين قال لاتقوم الساعة حتّى يكون أسعد النّاس لكع إبن لكع. الحمد لله الّذي لم يبتلينا بفتنة المال والدنيا.