رياضة الجزيرة



أمم آسيا

أستراليا وكوريا الجنوبية تسدلان الستار على كأس آسيا

أستراليا ستستغل عاملي الأرض والجمهور للفوز بلقبها الأول في هذه المسابقة (رويترز)

يتطلع منتخب أستراليا إلى تحقيق لقبه الأول على الصعيد الآسيوي حين يلاقي في نهائي كأس آسيا غدا السبت نظيره الكوري الجنوبي الطامح إلى تجديد العهد مع التتويج الغائب عن خزائنه منذ عشرات السنين.

وسيكون اللقاء المقرر على ملعب "أستراليا" في سيدني، الثاني بين المنتخبين اللذين التقيا في ختام مباريات الدور الأول، وحينها فازت كوريا الجنوبية بهدف وحيد وأزاحت أستراليا عن صدارة المجموعة الأولى.

وستخوض أستراليا المباراة النهائية للمرة الثانية على التوالي في مشاركتها الثالثة منذ الانضمام إلى الاتحاد الآسيوي عام 2006.

ويكتسي الفوز باللقب أهمية كبرى لكرة القدم الأسترالية التي تبحث عن مكانها بين الرياضات الشعبية في أستراليا مثل الريغبي والكريكت وحتى كرة السلة.

ويعول مدرب أستراليا أنجي بوستيكوغلو لتحقيق الفوز باللقب القاري للمرة الأولى في تاريخ أستراليا على الحضور الجماهيري الغفير لتشكيل الفارق.

كوريا الجنوبية تبحث عن لقبها الأول
منذ العام 1960 (رويترز)

ومن المؤكد أن مهمة أستراليا لن تكون سهلة في مواجهة منتخب كوري جنوبي طامح إلى معانقة الكأس للمرة الأولى منذ العام 1960 حين توج بها للمرة الثانية على التوالي في أول نسختين من البطولة القارية.

ويتوقع مدرب منتخب كوريا الجنوبية الألماني أولي شتيليكه مواجهة منتخب أسترالي مختلف تماما عن اللقاء الذي جمع الطرفين في الدور الأول.

وحاول شتيليكه تخفيف الضغط عن لاعبيه بالقول "جئنا إلى أستراليا وتركنا كوريا ونحن نحتل المركز الثالث في آسيا.. ما قلته قبل السفر إلى هنا هو أننا نريد العودة ونحن في وضع أفضل، وهذا الأمر قد تحقق (أي أن منتخبه سيكون ثانيا على أقل تقدير).. لا يمكننا الحديث بعد الآن عن الضغط.. كل ما يأتي الآن هو إضافي".

وستكون مواجهة السبت الثالثة بين الطرفين في النهائيات القارية بعد أن جمعهما الدور الأول من نسخة 2011 في قطر حين تعادلا (1-1).

والتقت أستراليا وكوريا الجنوبية في 26 مناسبة سابقة، وفازت أستراليا في تسع مباريات وكوريا الجنوبية في سبع، مقابل عشرة تعادلات.

المصدر : وكالات

شارك برأيك