رياضة الجزيرة



أمم أفريقيا

غانا وساحل العاج تلهثان وراء لقب بطل أمم أفريقيا

منتخب ساحل العاج يأمل رفع الكأس التي لم ينجح الجيل الذهبي في رفعها (الفرنسية)

تلتقي غانا وساحل العاج غدا الأحد في المباراة النهائية لكأس أمم أفريقيا المقامة حاليا في غينيا الاستوائية.

وإذا قدر الفوز لغانا، فإنها ستحرز اللقب للمرة الأولى منذ العام 1982 وترفع رصيدها من الألقاب إلى خمسة. أما إذا خرجت ساحل العاج منتصرة، فإنها ستحرز أول ألقابها منذ العام 1992 عندما تغلبت على غانا بالذات في مباراة تاريخية انتهت بركلات ترجيح هي الأطول في تاريخ البطولة، ليحسم الأفيال المباراة في مصلحتهم بنتيجة 11-10.

واعتبر أندريه أيو الذي حمل شارة قائد منتخب غانا في غياب أسامواه جيان أن المباراة ستكون مفتوحة, وأن كلا المنتخبين يملك فرصة الفوز فيها.

وأضاف أيو أن الناس تشك في مدى جهوزيتهم لرفع الكأس بعد مرور سنوات كثيرة، وأنه لو كان فريقه غير مستعد لما نجح في الفوز على غينيا الاستوائية في نصف النهائي.

وأشاد مدرب غانا أفرام غرانت بلاعبي فريقه، وقال إن هذا الفريق الشاب أظهر ذهنية كبيرة وعقلية جيدة خصوصا بعد ما حدث في كأس العالم.

وأضاف غرانت قبل انطلاق البطولة "لم يتوقع أحد بلوغ المباراة النهائية، وبالتالي ما تم تحقيقه أمر جيد"، مشددا على أن الفريق يأمل إحراز اللقب.

يذكر أن غانا توجت باللقب أربع مرات كان آخرها عام 1982، وفشلت في نيل لقبها الخامس عام 1992 أمام ساحل العاج، بعدما حرم نجمها الأسطوري عبيدي بيليه والد أندريه وجوردان أيو -نجمي منتخبها الحالي- من لعب المباراة النهائية بعد طرده في مباراة نصف النهائي.

في المقابل، يأمل يايا توريه العاجي في رفع الكأس التي لم ينجح الجيل الذهبي بقيادة القائد السابق ديدييه دورغبا في رفعها.

وستكون البطولة الحالية الأخيرة لشقيق يايا الأكبر كولو توريه (33 عاما) الذي سيعتزل دوليا بعد المباراة النهائية.

المصدر : الفرنسية

شارك برأيك

تعليقات مختارة

الكاميرون تحرز اللقب الأفريقي

عمر

لم تسعف اللياقة البدنية المنتخب المصرى وذلك بسبب خوضه مباراة طويلة ضد بوركينا فاسو فى نصف النهائى وبدى ذلك واضحا منذ مطلع الشوط الثانى، انا شخصيا كنت مرشحا لمنتخب الكاميرون لخوض النهائى لكن لم أرشح المنتخب المصرى الذى لعب مدربه دورا قويا فى وصوله لهذا الدور. وعموما فان خارطة الكرة الافريقية بدى عليها شيء من التغيير فنجد منتخابات مثل بوركينا فاسو ومالى وتوغو اصبح لها شأنا ومنتخبات مثل زامبيا ونيجيريا والجزائر وجنوب افريقيا بعدت قليلا عن ساحات التألق رغم كثرة النجوم فيها.

الكاميرون تحرز اللقب الأفريقي

ماهر عدنان قنديل

رغم الخسارة أدى المنتخب المصري بطولة في المستوى وكان قاب قوسين أو أدنى من تحقيق اللقب الثامن، وظهر جيل جديد قادر على المنافسة.. هذه هي كرة القدم في الأخير لا ينتصر إلا منتخب واحد فقط.. هاردلك للمنتخب المصري وحظ موفق في المسابقات القادمة بداية من تصفيات المونديال التي تقدم بها المنتخب المصري بخطوات ثابتة نحو التأهل للمونديال..

مصر تقترب من استعادة اللقب الأفريقي

مهند

مشوار مصر في البطوله (كأداء) هو مثل حظ الريال في دوري الابطال ومنتخب البرتغال في بطولة أوروبا ...ولكن مبارك للأخوه المصريين وللعرب الوجود في النهائي ونتمنى ان يحصلوا على اللقب

مصر تتطلع لأول فوز عربي بأمم أفريقيا

ماهر عدنان قنديل

أنا متفائل بقدرات هذا المنتخب المصري الجديد الذي يمتلك مقومات جيدة، لكن الحذر مطلوب، خصوصًا أن المنافس يبقى من أقوى منتخبات القارة رغم تشبيبه مؤخرًا.. وأوافق التقرير الذي أشار لآداما تراوري كأبرز أسلحة مالي الفتاكة في هذه البطولة فهو يتميز بالخفة والسرعة وطموحات الشباب، وسيشكل مع المخضرمين أمثال ساكو وياتاباري أهم أعمدة مالي في البطولة. الحذر مطلوب وحظ موفق للفراعنة..

خسارة مفاجئة للمغرب بأمم أفريقيا

مـــــغـــــربــــــي

الكل شاهد كم من فرصة تسجيل أتيحت للمنتخب المغربي الذي دخل الشوط الأول بقوة و سيطرة على الكرة،و لكن من سيدفع هذه الكرة في الشباك ؟ غياب تام لمهاجم فعال و المهاجم " يوسف العربي " لم يدخل إلى ربع الساعة الأخير تحت ظغط كبير " للهدف الكونغولي "...المنتخب " الكونغولي " لم يضيع إلا فرصة وحيدة،أما المنتخب المغربي ضيع أكثر من خمسة فرص للتسجيل...إنها نعلة كروية تتابع منتخبات شمال إفريقيا،سواء المغرب أو تونس أو الجزائر إذا تأهل أحدهم إلى ربع النهاية فقط سيكون إنجازاً و ما بالكم بالباقي...