آخر تحديث: 2017/4/20 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1438/7/24 هـ
رياضة الجزيرة



كانت أخطاء برشلونة في الهزيمة 3-صفر أمام يوفنتوس في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم عالقة في ذهن المدرب لويس إنريكي بعد اكتفاء فريقه بالتعادل السلبي في الإياب أمس الأربعاء ليودع البطولة. 

وبعد ثنائية باولو ديبالا وهدف جيورجيو كيلليني كان أمام برشلونة مهمة صعبة، ورغم التسديدات الكثيرة على مرمى الحارس جيانلويجي بوفون فإن الفريق الكتالوني كان بعيدا عن تكرار العودة التاريخية ضد باريس سان جيرمان في دور الـ16. 

وقال لويس إنريكي للصحفيين "سأتذكر ما حدث في الشوط الأول بملعب يوفنتوس لفترة طويلة. مشاركتنا في البطولة هذا الموسم من الصعب نسيانها لكننا قدمنا مباراة سيئة في الذهاب وهذا كلفنا الكثير".  

وسدد برشلونة 19 مرة على المرمى المنافس لكنه لم يهدد مرمى بوفون سوى مرة واحدة وسدد ليونيل ميسي أربع كرات خارج المرمى. 

وأهدر إندريس إنييستا ونيمار وسيرجي روبرتو فرصا عدة للتفوق على الحارس الإيطالي صاحب الخبرة الكبيرة أيضا. 

وقال إنريكي الذي سيرحل عن برشلونة بعد ثلاث سنوات عن الفريق "كنا بحاجة إلى الهدوء والوضوح بصورة أكبر. حاولنا فعل كل شيء. سددنا العديد من الكرات لكن واحدة فقط كانت على المرمى. أسلوبنا كان رائعا وقمنا بعمل كبير لذا فهذا أمر محبط". 

وأضاف "الشعور سيئ بعد المباراة، لكن لا يمكن إلقاء اللوم على أي شخص. حاولنا فعل كل شيء حتى النهاية وواصلنا القتال لصنع الفرص لكن لم نستغلها. أشعر بالضيق لأننا لم نفز بالمباراة لأننا حاولنا بكل قوة لكن لم نستطع هز الشباك". 

ولن يكون أمام برشلونة وقتا طويلا للحزن حيث سيحل ضيفا على غريمه الأكبر ريال مدريد يوم الأحد المقبل في مباراة قمة ربما تحدد مصير لقب الدوري.

وفاز برشلونة باللقب في آخر موسمين لكنه يتأخر بثلاث نقاط عن ريال مدريد الذي يملك مباراة مؤجلة أيضا.  

وقال لويس إنريكي الذي سيلعب فريقه ضد ألافيس في نهائي كأس ملك إسبانيا الشهر المقبل "هذه ليست ليلة أو لحظة جيدة لجماهير برشلونة لكننا سنواصل القتال حتى النهاية". 

وتابع "لدينا الآن فرصة العودة إلى المنافسة على اللقب. أشعر بسعادة للعمل مع فريق يريد دائما الفوز بكل شيء في كل وقت".

المصدر : الألمانية