رياضة الجزيرة



برشلونة يتربص بضيفه يوفنتوس في الكامب نو

محمد العربي سلحاني

يحل يوفنتوس الإيطالي ضيفا ثقيلا على ملعب الكامب نو ببرشلونة في المباراة الافتتاحية للمجموعة الرابعة ببطولة دوري أبطال أوروبا.

وتمكن فريق السيدة العجوز الحفاظ على شباكه نظيفة أمام برشلونة في مواجهاته الرسمية ضده في 2017 عقب فوزه 3-صفر في مجموع مباراتي دور الثمانية من البطولة الأوروبية في أبريل/نيسان الماضي.

ويخوض اليوفي هذه المباراة وهو يفتقد جهود خمسة لاعبين مهمين سيشكل غيابهم متاعب كبيرة للمدرب ماسيمليانو أليغري.

وسيكون يوفنتوس محروما من خدمات الثنائي المهاجم ماريو ماندزوكيتش والمدافع جورجيو كيليني. 

كما سيغيب ثنائي خط الوسط سامي خضيرة وكلاوديو ماركيزيو عن المواجهة، في وقت لن يتواجد بينديكت هوديس المنضم حديثا إلى الفريق، والجناح خوان كواردادو الذي طرد في نهائي النسخة الماضية أمام ريال مدريد.

في المقابل تأكدت مشاركة الظهير أليكس ساندرو. 

وتحمل المباراة طابعا ثأريا بالنسبة لبرشلونة الذي أقصي على يد يوفنتوس من ربع النهائي في النسخة الماضية.

ويتطلع برشلونة وجماهيره لرد الاعتبار أمام وصيف دوري أبطال أوروبا لنسيان الخروج المؤلم من ربع النهائي.

ويبحث فالفيري عن الوصفة السحرية التي يمكنه من اختراق دفاع يوفنتوس الصلب وتجنب الهجمات المرتدة التي كانت سببا في هزيمته في النسخة السابقة.

ورغم خسارة برشلونة لمهاجمه نيمار فإن أليغري يعتقد أن البلوغرانا يظل منافسا صعب المراس في ظل الأداء القوي لنجمه ليونيل ميسي.

وظهر برشلونة بوجه قوي حتى الآن معاكسا كل التوقعات في أعقاب رحيل نيمار، محققا ثلاثة انتصارات متتالية.

ويحتل برشلونة صدارة الليغا برصيد تسع نقاط من ثلاث مباريات بفارق أربع نقاط عن غريمه ريال مدريد.

ومن المنتظر أن يدفع مدرب برشلونة أرنستو فالفيردي بعثمان ديمبلي أساسيا في هذه المباراة بعد أن نجح في صناعة أول أهدافه مع الفريق ضد إسبانيول.

وقال أليغري "رغم افتقاد الفريق جهود نيمار فإن برشلونة إلى جانب ريال مدريد هما الأقوى في العالم.. خوض ثلاث مباريات أمام برشلونة دون أن تتلقى شباكك أي هدف (هذا العام) سيشكل حدثا استثنائيا".

وخسر يوفنتوس نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي بنتيجة 4-1 أمام ريال مدريد في كارديف، وحث أليغري فريقه على بدء مسيرته في البطولة الأوروبية هذا الموسم بضربة قوية.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابها