رياضة الجزيرة



يا لها من طريقة للانتقام والسخرية تلك التي لجأ إليها المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو للثأر من جماهير يوفنتوس الإيطالي، حين انطلق إلى داخل الملعب محتفلا بهدف مانشستر يونايتد القاتل في المباراة التي جمعت بين الفريقين أول أمس الأربعاء في دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا.

واحتفل مورينيو بهذا الهدف المباغت الذي منح الشياطين الحمر الفوز بنتيجة 2-1 على السيدة العجوز بطريقته الخاصة واضعا يده أعلى إحدى أذنيه وكأنه يقول لجماهير يوفنتوس "ما عساكم أن تقولوا الآن"، وذلك بعدما أمطروا مسامعه بوابل من الشتائم طيلة 90 دقيقة.

وعلى إثر ذلك، انتقد لاعبو يوفنتوس ما قام به مدرب مانشستر يونايتد، ولكن الأخير دافع عن نفسه بقوة في لقاءات صحفية أعقبت اللقاء.

وقال مورينيو "الإهانة هي الشيء الذي أقدمت عليه الجماهير، هذه ليست إهانة (واضعا يده أعلى أذنه مرة أخرى)، هذا يعني أنني أريد سماع المزيد".

واعترف المدرب البرتغالي بأنه كان عليه أن يتصرف بطريقة أكثر هدوءا، ولكنه لم يتمالك نفسه حين نجح فريقه في تعويض تأخره في النتيجة ثم الفوز بالمباراة في الدقائق الأخيرة.

ويعرف عن مورينيو شخصيته الجامحة التي لا تجد راحة لها إلا وسط الأزمات والصراعات.

وتعرض مورينيو لإهانات من الجماهير الإيطالية أيضا في مباراة الذهاب بأولد ترافورد معقل مانشستر يونايتد، ورد حينها برفع ثلاثة أصابع في إشارة إلى الألقاب الثلاثة التي حصدها مع إنتر ميلان الغريم التاريخي ليوفنتوس في عام 2010.

وقالت صحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية "مورينيو هو العدو رقم واحد، الماضي لا ينسى أبدا، جوزيه مورينيو كان على هذا النحو دائما".

غير أن مورينيو رد على تلك الاتهامات قائلا "أدرب مانشستر يونايتد حاليا ولا أفكر في الماضي مع إنتر ميلان أو ريال مدريد، هم من لا يريدون أن ينسوا".

المصدر : وكالات

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

الريال يقلب الطاولة على سان جيرمان في البرنابيو

عَودة_الروح,,..لِلـ مَلكي

**مباراة ناريه، وتحدٍ صارم، وتصميم، تألقَ بهِ الريــال..* فكان غير كل ريــال..،!! ويثبتُ رونالدو*’’ دوماً أنهُ نجمٌ لا يأفل له ضوءاً ولا يبهت لهُ بريق..’ وكأنه قطعة مِن لهب،،، بإمكانيات هائلة، ترجم منها مارسيليو* تألقا وبراعةً فائقة،، حتى تكللت جهود زيدان** بـِ نَصرٍ رائع وأبدع بـِ التغيير الذي أحدثه قبل نهاية الشوط_الثاني،^ وانقلبت به كل الموازين،، ويظفرُ الريال بفوزٍ بـِ ذِهابٍ ثمين..!!!