رياضة الجزيرة



كأس ملك إسبانيا

إسبانيول وملقا يتأهلان لربع النهائي بكأس ملك إسبانيا

إسبانيول
تابع
باو
تابع
سانشيز فلوريس
تابع
مالقة
تابع
مهاجم ليفانتي ديفد بارال يحتفل بإحرازه هدفا في مرمى ملقا (غيتي)

تأهل فريقا إسبانيول وملقا مساء أمس إلى ربع النهائي بكأس ملك إسبانيا بعد فوز الأول على ضيفه فالنسيا بهدفين نظيفين في إياب دور الستة عشر، بينما حجز الثاني بطاقته لثمن النهائي رغم خسارته أمام مضيفه ليفانتي 2-3، وذلك بعد فوزه ذهابا بهدفين نظيفين.

ويدين إسبانيول بتأهله إلى مهاجمه البديل الدولي الإكوادوري فيليبي كايسيدو الذي سجل الهدفين في الدقيقتين 79 بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر ركلة حرة جانبية بعد ثلاث دقائق من نزوله أرضية الملعب، وفي الدقيقة 89 من تسديدة قوية بيسراه من مسافة قريبة. ولعب فالنسيا بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 14 إثر طرد مدافعه الدولي الألماني شكودران مصطفى.

وكان فالنسيا فاز 2-1 ذهابا الأسبوع الماضي، لكن إسبانيول تفوق في مجموع المباراتين 3-2.

وجاء خروج فالنسيا بطل كأس الملك سبع مرات بعد يوم واحد من تجديد المدرب نونو تعاقده مع النادي حتى يونيو/حزيران 2018، وهو ما ينهي آمال الفريق عمليا في الخروج بلقب هذا الموسم.

ويلتقي إسبانيول في الدور المقبل مع إشبيلية أو غرناطة اللذين يلتقيان اليوم الأربعاء على ملعب الأول (2-1 ذهابا).

كما انضم ملقا إلى إسبانيول في دور الثمانية رغم إهدار تقدمه بهدفين والهزيمة 3-2 على ملعب ليفانتي، بعدما تفوق الفريق 4-3 في مجموع المباراتين بفضل فوزه 2-صفر في لقاء الذهاب.

وأحرز البديل ديفد بارال هدفين مع ليفانتي ليدرك التعادل لفريقه في لقاء العودة، قبل حصوله على الإنذار الثاني قبل دقيقة واحدة من نهاية الوقت الأصلي للمباراة عندما حوّل الكرة بيده داخل الشباك.

ولم يسبق لملقا الوصول إلى نهائي الكأس، وسيتقابل في الدور التالي على الأرجح مع أتلتيك بلباو بطل كأس الملك 23 مرة، أو سلتا فيغو اللذين يلتقيان اليوم الأربعاء.

ويلعب اليوم أيضا ريال سوسييداد مع فياريال (صفر-1)، وخيتافي مع ألميريا (1-1).

ويختتم إياب ثمن النهائي غدا الخميس بلقاءي ريال مدريد حامل اللقب مع أتليتكو مدريد (صفر-2)، وإلتشي مع برشلونة الوصيف (صفر-5).

المصدر : وكالات

شارك برأيك

تعليقات مختارة

زيدان يرفض الاستسلام ويستنجد بالجماهير

Zahar football

أسلوب زيدان خاطئ ، فلكل فريق هناك قائد أساسي بينما يتغير الأخرون من حوله ، ففي برشلونة دائماً ما يكون ميسي أساسياً وحتى ولو انخفض مستواه ، لكن زيدان يُفقد رونالدو لثقته بنفسه كقائد للفريق عندما يتخلي عنه في بعض المباريات بدون سبب وجيه ، ولا يعني أبداً فوز الريال بثلاث أو أربع مبارايات بدون كريستيانو أن سياسة زيدان سليمة ، فالأصل هو أن كريستيانو هو نجم ريال الأول منذ قدومه من مانشيستر وهو السبب الرئيسي في حصد كل تلك البطولات قبل و بعد زيدان الذي يحاول إثبات أنه مدرب كبير على حساب رونالدو .