رياضة الجزيرة



كرة مصرية

مصر تفتح الباب أمام عودة جزئية للمشجعين إلى المدرجات

منذ مقتل أكثر من سبعين مشجعا للأهلي في ملعب بورسعيد في 2012 غاب المشجعون عن المدرجات في الملاعب المصرية (غيتي)

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم اليوم الأحد أن السلطات الأمنية ستسمح بحضور جزئي للمشجعين في مباريات الدوري الممتاز اعتبارا من الدور الثاني بعدما يقرب من ثلاث سنوات من منعهم عقب أكبر كارثة رياضية في تاريخ الرياضة المصرية.

ولن يتجاوز الحضور عشرة آلاف مشجع في مباريات تقام في ملاعب بالقاهرة والإسكندرية بينما ترك للاتحاد المصري تحديد عدد المشجعين في ملاعب أخرى دون الإشارة لمكان إقامتها.

وقال الاتحاد المصري في بيان بموقعه على الإنترنت "اتفق وزير الداخلية محمد إبراهيم مع وزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز على حضور جماهير كرة القدم المصرية لمباريات الدوري العام المصري مع بداية الدور الثاني من عمر الدوري وفق الضوابط التي تمت دراستها مع الاتحاد المصري لكرة القدم في الاجتماع الذى عقد اليوم بديوان عام وزارة الداخلية".

وأضاف البيان تم الاتفاق على حضور عشرة آلاف مشجع في مباريات الأندية المقامة بملعب القاهرة الدولي وملعب الدفاع الجوي وملعب المقاولون العرب وملعب برج العرب بالإسكندرية.

أما باقي المباريات التي تقام في ملاعب أخرى فسيحضرها خمسة آلاف مشجع وذلك في المباريات التي يحددها اتحاد كرة القدم المصري بحسب ذات البيان.

ومنذ مقتل أكثر من سبعين مشجعا للأهلي في ملعب بورسعيد في أول فبراير/شباط 2012 غاب المشجعون عن المدرجات في الملاعب المصرية رغم السماح بحضورهم في مباريات للمنتخب الوطني وللأندية التي تشارك في المسابقات الأفريقية.

ولم يتحدد حتى الآن موعد لانطلاق منافسات الدور الثاني من المسابقة التي يحمل الأهلي لقبها والتي تقام هذا الموسم من مجموعة واحدة للمرة الأولى بعد موسمين قسمت فيها الفرق لمجموعتين.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد المصري عامر حسين إن المشجعين لن يحضروا "المباريات الجماهيرية".

وقال حسين "الأندية الجماهيرية في الدوري هي الأهلي والزمالك والإسماعيلي والمصري والاتحاد و(ألعاب) دمنهور. ستقام مباريات هذه الفرق ضد بعضها بدون حضور جماهيري للحفاظ على مبدأ تكافؤ الفرص حيث ستلعب هذه الفرق ضد بعضها في الدور الأول بدون جماهير وعلى هذا الأساس يجب أن تكون مباريات النصف الثاني".

المصدر : رويترز

شارك برأيك