الأربعاء 18/2/1436 هـ - الموافق 10/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:33 (مكة المكرمة)، 16:33 (غرينتش)
رياضة الجزيرة



إشبيلية يحتل المركز الثاني في ترتيب المجموعة السابعة (الأوروبية)

لا توجد أي فرصة للتراخي أمام حامل لقب مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم إشبيلية ومواطنه الإسباني فياريال غدا الخميس، في الجولة الأخيرة من مباريات دور المجموعات، إذا أرادا مواصلة مشواريهما في البطولة كممثلين لإسبانيا التي فرضت سيطرتها على البطولة مؤخرا بإحراز لقبها ست مرات في الـ11 عاما الماضية.

وكان فالنسيا أحرز لقب البطولة الأوروبية في 2004 ثم إشبيلية في 2006 و2007 (عندما كان يطلق عليها اسم الدوري الأوروبي)، ثم أتلتيكو مدريد في عامي 2010 و2012 قبل أن يفوز إشبيلية بلقبها من جديد في مايو/أيار الماضي.

ويحظى كل من إشبيلية وفياريال بمركز جيد حاليا للتأهل لدور الـ32 من الدوري الأوروبي، قبل خوض الجولة الأخيرة من مباريات دور المجموعات غدا.

ويستطيع كل من الفريقين أن يضمن قمة مجموعته غدا، ولكنهما أيضا معرضان للخروج من منافسات البطولة إذا لم يجر الأمر في مصلحتهما.

من المتوقع أن يتم إقحام كارلوس باكا في مواجهة الغد (غيتي)

إشبيلية عازم
ويحتل إشبيلية المركز الثاني بترتيب المجموعة السابعة، متخلفا بفارق نقطة واحدة خلف المتصدر فينورد الهولندي، ومتقدما بفارق نقطة واحدة أمام ريغكا الكرواتي الذي سيواجهه غدا.

ويستطيع إشبيلية الفوز بصدارة المجموعة في حال تعثر فينورد أمام ستاندر لياج البلجيكي غدا، وهو ما سيضمن لإشبيلية خصما أسهل في دور الـ32.

وقال مدرب الفريق يواني إمري "كل ما أعرفه هو أننا بحاجة لتحقيق الفوز يوم الخميس".

وأضاف "إذا فزنا سنتأهل لدور الـ32، وبعدها سنرى إذا كنا في صدارة المجموعة أم المركز الثاني بناء على نتيجة المباراة الأخرى.. دعونا لا ننسى أن ريغكا أيضا يستطيع التأهل إذا فاز علينا. سيكون لديهم حافز قوي للغاية بالتأكيد".

ولم يستعن إمري سوى بتشكيلات من البدلاء خلال مباريات إشبيلية في الدوري الأوروبي هذا الموسم حتى الآن، ولكنه من المؤكد تقريبا أنه سيلجأ إلى تشكيله الأمثل غدا والذي يضم المهاجم الكولومبي كارلوس باكا صاحب هدف الفوز للفريق أمام رايو فاليكانو في الدوري الإسباني هذا الأسبوع.

فياريال يحتل المركز الثاني في المجموعة الأولى (رويترز)

حظوظ فياريال
أما فياريال الذي تأهل للدور قبل النهائي من دوري أبطال أوروبا عام 2006 فلا يختلف وضعه كثيرا عن إشبيلية، حيث يحتل المركز الثاني في المجموعة الأولى متخلفا بفارق نقطة واحدة عن بوروسيا مونشينغلادباخ الألماني، ومتقدما بفارق نقطة واحدة أمام زيورخ السويسري.

ويحل فياريال ضيفا على أبولون غدا، بينما يلتقي غلادباخ مع زيورخ.

ويستطيع فياريال التأهل لدور الـ32 بالفوز على مضيفه القبرصي غدا، ولكنه أيضا يستطيع التأهل في حال هزيمته بشرط عدم فوز زيورخ على غلادباخ في مباراة المجموعة الأولى الأخرى.

وقال قائد فياريال برونو سوريانو، الذي سيلعب مباراته الأوروبية رقم خمسين غدا، محذرا "لن تكون مباراة الخميس سهلة. ربما لم يعد بمقدور أبولون التأهل ولكنه سيحاول تصعيب الأمور علينا".

من جانبه، يأمل زيورخ في السير على خطى مواطنه بازل -الذي تأهل لدور الـ16 من دوري الأبطال أمس الثلاثاء على حساب البطل السابق ليفربول الإنجليزي- عندما يواجه مدربه السابق لوسيان فافر الذي يتولى حاليا تدريب بطل كأس الاتحاد الأوروبي مرتين غلادباخ.

ولكن الألمان أيضا يستعدون لمباراة الغد بالكثير من الآمال، حيث قال توني يانتشكه الظهير الأيمن لغلادباخ: "نواجه مباراة بأهمية النهائي، لا يمكننا التفريط في الفوز بها. نعلم أن التعادل يكفينا للتأهل ولكننا سنلعب من أجل الفوز. فلو فزنا غدا سنتأهل على قمة مجموعتنا وهذا هو هدفنا".

المصدر : الألمانية

شارك برأيك