الأربعاء 12/8/1437 هـ - الموافق 18/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:46 (مكة المكرمة)، 22:46 (غرينتش)
رياضة الجزيرة



برشلونة توج بلقبه الـ24 في الليغا (رويترز)

بعد انقضاء موسم 2015-2016 من الدوري الإسباني الذي توج بلقبه برشلونة، وبقيت شعلة المنافسة متقدة حتى الرمق الأخير بين البرسا وغريمه التقليدي ريال مدريد، نقدم جردة حساب لأول خمسة فرق في البطولة الإسبانية.

برشلونة
كان اللقب في جعبة الفريق الكتالوني حتى مارس/آذار، وبعد الإجازة الدولية كاد أن يخسره، لكن لاعبيه استعادوا تركيزهم في الوقت المناسب، وحافظوا على لقبهم للموسم الثاني على التوالي، والـ24 في تاريخ النادي.

بداية التراجع كانت مع التعادل أمام فياريال في العشرين من مارس/آذار، ثم توالت الخيبات بالخسارة في الكلاسيكو والخروج من دوري الأبطال والخسارة أمام ريال سوسيداد وفالنسيا؛ مما سمح للريال وأتلتيكو مدريد بالدخول بقوة لدائرة الصراع على اللقب.

إضافة إلى القب، خطف لويس سواريز جائرة هداف الليغا (بيتشيتشي) بأربعين هدفا بفارق خمسة أهداف عن كريستيانو رونالدو و14 هدفا عن ليونيل ميسي.

سواريز خطف لقب هداف الليغا بتسجيله أربعين هدفا (الأوروبية)

ريال مدريد
مرحلتان يؤرخان لموسم الملكي: مرحلة المدرب الإسباني رافايل بينتيز، ومرحلة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان؛ ففي الأولى كان الفريق منهكا وتراجع مستواه ووصل الفارق مع برشلونة إلى 12 نقطة، لكن قدوم الفرنسي في بداية العام قلب المقاييس، وقاده لتقليص الفارق إلى نقطة.

فبعد فوز الريال بالكلاسيكو، وُلد فريق جديد قاتل حتى النهاية لخطف اللقب، لكن برشلونة فاز بجميع المباريات المتبقية، ليفوت على "لوس بلانكوس" تحقيق المعجزة.

لكن في المقابل، نجح في الوصول لنهائي دوري الأبطال لمواجهة جاره أتلتيكو مدريد.

قدوم زيدان قلب المقاييس في ريال مدريد (أسوشيتد برس)

أتلتيكو مدريد
حاول أتلتيكو مدريد تكرار سيناريو موسم 2013-2014 بخطفه اللقب بعد تعادله بالنقاط مع برشلونة، لكنه تراجع في الأمتار الأخيرة، وترك الصراع على اللقب بين الغريمين التقليديين.

وفرض المدرب الأرجنتيني دييعو سيميوني احترامه على الفرق المحلية والأوروبية بأسلوب دفاعي بات حديث أوساط الساحرة المستديرة في العالم، وهذا الأسلوب الدفاعي ساعد الحارس السلوفيني جان أوبلاك على الفوز بجائزة "سامورا" التي تُمنح للحارس الذي يتقبل مرماه أقل عدد من الأهداف.

وقد يعوض "روخيبلانكوس" إخفاقه المحلي بتتويج قاري في حال استطاع الفوز على الريال في نهائي دوري الأبطال في 28 من الشهر الجاري.

أتلتيكو ترجل عن سباق لقب الليغا في أمتاره الأخيرة (رويترز)

فياريال
"الغواصات الصفراء" تشارك الموسم المقبل في دوري الأبطال بعد احتلالها المركز الرابع، وكانت قاب قوسين من الوصول لنهائي الدوري الأوروبي، لكنها خرجت على يد ليفربول في نصف النهائي.

وبرز في الفريق بشكل ملفت لاعب الوسط الشاب دنيس سواريز والمهاجم الكونغولي سيدريك باكامبو.

 

الشاب سواريز لمع نجمه هذا الموسم مع فياريال (الأوروبية)

أتلتيك بلباو
يعد أتلتيك بلباو الرابح الأكبر هذا الموسم بعد احتلاله المركز الخامس والتأهل للمشاركة في الدوري الأوروبي، علما بأنه في السنوات الماضية لم يستطع تخطي منتصف الترتيب.

ويدين "بلوس ليونس" أو الأسود لنجم الفريق المخضرم أرتيز أدوريز (35 عاما) الذي قدم رغم سنه موسما رائعا وسجل عشرين هدفا، مما دفع مدرب منتخب إسبانيا لاستدعائه للمشاركة في كأس الأمم الأوروبية في فرنسا.

أدوريز المخضرم قاد بلباو للمركز الخامس في الليغا (الأوروبية)

وعلى الضفة الأخرى من الترتيب، سقطت فرق رايو فاليكانو وخيتافي وليفانتي إلى دوري الدرجة الثانية، باحتلالها المراكز الثلاثة الأخيرة في الجدول.

المصدر : وكالات,الصحافة الإسبانية

شارك برأيك