رياضة الجزيرة



الدوري الإسباني

برشلونة وريال مدريد.. من يُتوّج بلقب الدوري؟

الدوري الإسباني
تابع
برشلونة يسعى لتتويج بالدوري والكأس المحلييْن ودوري أبطال أوروبا (الفرنسية/غيتي)

يسعى برشلونة إلى مواصلة زحفه نحو لقبه الـ23 في الدوري الإسباني عندما يستقبل خيتافي على ملعب كامب نو ضمن المرحلة الـ34 غدا الثلاثاء.

وقبل انتهاء "لا ليغا" بخمس مراحل، يتصدر الفريق الكاتالوني الترتيب برصيد 81 نقطة متفوقا على غريمه التقليدي ريال مدريد بنقطتين.

ويصارع برشلونة على ثلاث جبهات بعد أن بلغ نهائي كأس إسبانيا والدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا حيث سيلتقي بايرن ميونيخ الألماني ومدربه السابق بيب غوارديولا.

ويعول برشلونة كالمعتاد على ترسانته الهجومية المؤلفة من الثلاثي الرهيب ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز الذين سجلوا 97 هدفا هذا الموسم في مختلف المسابقات، برصيد 47 هدفا للأرجنتيني، و31 للبرازيلي و19 للأوروغوياني.

ويستطيع هذا الثلاثي بلوغ حاجز المائة هدف، أي العدد نفسه من الأهداف التي سجله الثلاثي ميسي (38 هدفا) وصامويل إيتو (36) وتييري هنري (26) موسم 2008-2009 في صفوف برشلونة أيضا.

وإذا حصل هذا الأمر فسيكون فأل خير على برشلونة، لأنه في المرة الأولى نجح الفريق في تحقيق الثلاثية (الدوري والكأس المحلييْن ودوري أبطال أوروبا) وتأمل كتيبة المدرب الحالي لويس أنريكه في تكرار هذا الإنجاز.

ويعتبر مشوار برشلونة المتبقي في الدوري المحلي أسهل من مشوار ريال مدريد حيث يلتقي قرطبة السبت المقبل.

بيد أن لاعب وسطه المتألق أندريس أنييستا حذر زملاءه من مغبة الاستهتار بالفرق الصغيرة بقوله "يتبقى لنا خوض أصعب المباريات، لكننا نقارب كل مباراة بجدية عالية ويتعين علينا مواصلة حصد النقاط".

ريال مدريد يحتل المركز الثاني بفارق نقطتين عن المتصدر برشلونة (غيتي)

مشوار الريال
ويخوض ريال مدريد بدوره مباراة سهلة ضد ألميريا حيث يسعى نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى تعزيز صدارته لترتيب الهدافين التي يحتلها حاليا برصيد 39 نقطة متقدما على ميسي بفارق ثلاثة أهداف.

ويأمل رونالدو في التتويج هدافا للدوري للمرة الثالثة، وتحسين رقمه القياسي بالدوري الإسباني ومقداره 46 هدفا موسم 2011-2012 عندما حل ثانيا وراء ميسي (50 هدفا).

ولم يكن رونالدو موفقا ضد سلتا فيغو (4-2) أمس الأحد حيث ساهم في تمريرة حاسمة واحدة في حين أصاب القائم.

وفي استمرار غياب الفرنسي كريم بنزيمة والويلزي غاريث بايل، سيلعب المهاجم المكسيكي خافيير هرنانديز أساسيا مرة جديدة. علما بأنه كان بطل آخر مباراتين لفريقه، الأولى عندما سجل هدف المباراة الوحيد بمرمى الجار اللدود أتلتيكو مدريد في إياب ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا مانحا بطاقة التأهل لنصف النهائي، قبل أن يضيف ثنائية بمرمى سلتا فيغو وذلك في مدى أربعة أيام فقط.

وتعتبر مباراة ألميريا في غاية الأهمية للريال لأنه سيواجه امتحانين صعبين بعدها ضد إشبيلية خارج ملعبه السبت المقبل، وضد فالنسيا على ملعب سانتياغو برنابيو الأسبوع المقبل.

وقال مدرب الفريق الملكي كارلو أنشيلوتي "يتعين علينا الفوز في جميع مبارياتنا لمواصلة الضغط على برشلونة، هذا هو هدفنا".

المصدر : الفرنسية

شارك برأيك

تعليقات مختارة

هدف ناتشو بمرمى إشبيلية.. بين الصحة والأخلاق الرياضية

هدف صحيح قانونيا,,,,

ولكنه باغت الجميع..؟ ولكن الحكم لم يبد أي اعتراض واحتسبه دونما إعطاء فرصه ووقت للاعبي اشبيلية ليقفوا حائط صد وفرصة كذلك لـِ جلاء الأمور بشأن لاعب ريال مدريد الملقي علي الأرض،، ولم يُظهر صفارة ولم يعط إذن لـِ ناتشو ..!. وتعامل مع الموقف علي انه كما هو عادة ما يفعل اللاعبون بعدم تضييع وقت وإهداره بلا فائده,,. وكان علي ناتشو.* أخلاقيا أن ينتظر جلاء الأمور واصلا ناتشو.* لا يُوكل له ضربات من هذا النوع..؟؟؟

هازارد للريال وموراتا لتشلسي في صفقة تبادلية

عمر

أعتقد أن الصفقة جيدة لموراتا الذى لم يجد حظه فى اللعب أساسيا مع المدرب زيدان رغم مطالبة النادى الملكى إستعادته من يوفنتوس الذى أدى معه أداءا جيدا وفى ا لوقت نفسه لا أرى هازارد إضافة كبيرة للنادى الملكى فهو ليس مهاجم صريح ولا لاعب وسط صريح ومستواه ليس مستقرا فحينا يقدم مستوى جيدا وحينا آخر تجده تائه فى الملعب. الريال يحتاج لصانع ألعاب مثل لوكا مودريتش ومهاجم مثل ديبالا او كليان مبابى مهاجم موناكو.

ديبورتيفو يفسد احتفالات برشلونة

Zahar football

أكبر خطأ هو إعادة جوردي ألبا إلى التشكيلة الأساسية ، فهذا اللاعب ضعيف البنية ولا يصمد في الاحتكاكات ، وينطلق إلى الأمام تاركاً مساحات مكشوفة خلفه ، كذلك فهو قصير القامة وبالتالي فهو بلا فاعلية عند الكرات المرفوعة ( شاهدوا هدف ديبورتيفو الثاني وهو مشهد تكرر من قبل مع ألبا ) ، وإذا تجمعت كل هذه السلبيات في مدافع فإنه يتحول إلى ثغرة خطيرة في الدفاع .. وقد كان ألبا أحد الأسباب الرئيسية لخروج برشلونة مرتين من دوري الأبطال أمام أتليتيكو ، ومباراة سان جيرمان أثبتت أن مكانه الطبيعي هو مقاعد البدلاء

نجوم الريال ينتفضون ضد زيدان

هل ينقذ زيدان الموسم.؟؟

."..احتجاج اللاعبين."صح،، وكذلك كلام زيدان.""صح،، والمشكلة بفريق الريال انه يحتوي علي كم كبير من النجوم وبعضهم يُكادوا يُنسَونَ بالريال فعلي زيدان أن يثبت ثلاثي خط الهجوم وثنائي الوسط وثنائي من الدفاع كأساسيين وتغيرات زيدان يجب أن تتم ببداية الشوط الثاني وليس بنهايته وكاسيميرو." ومودريتش." لم يكونا بالمستوي المطلوب بالمباريات الأخيره ..برشلونة قلما يعمل تبديلات أثناء المباريات ولا يُعاني من تكدس اللاعبين وخط هجومه ثابت لا يتغير..كما حارس الريال نافاس." يُعاني من التردد بالخروج للكرات المرتدة."؟؟

ريال مدريد يستعيد صدارة الليغا

كان متوقعا لها أن تكون..

مباراة قويه من جانب أُوساسونا وذلك لترتيبه المتأخر بقاع ألقائمه وآيل للسقوط من الدرجة إيه الممتازة ولكن بعد تمريره متقنه من بنزيما."سدد رونالدو"بثقة ليصنع هدفا رائعا وكان علي الريال أن لا يسمح بهدف تتعادل به أُوساسونا لولا تردد الحارس نافاس" واستطاع الريال بعد تمويه من رونالدو" ليفسح للهدف الثاني بعد مراوغه حثيثة لـ إسكو" أحدثت تغيرات زيدان""حركة نشطه وتحسن كبير بالسيطرة علي الشوط الثاني بعودة خاميس رودريغيز" لقلب الملعب ليختتم لوكاس" المباراة بثلاثية وتعود الصدارة مع أن للريال مبارتين مؤجلتين.!