رياضة الجزيرة



الدوري الإنجليزي الممتاز

ويستهام يوقف انتصارات مان سيتي

مانشستر يونايتد
تابع
جليزر
تابع
سوليفان
تابع
الدوري الإنجليزي الممتاز
تابع
ويستهام ألحق الهزيمة الأولى بمانشستر سيتي بعد خمسة انتصارات متتالية (الأوروبية)

أوقف ويستهام يونايتد انطلاقة مضيفه مانشستر سيتي المثالية في الدوري الإنجليزي لكرة القدم هذا الموسم، بعدما تغلب عليه (2-1) اليوم السبت في المرحلة السادسة للمسابقة.

وتجمد رصيد مانشستر سيتي الذي فاز في مبارياته الخمس الأولى في المسابقة هذا الموسم عند 15 نقطة، ولكنه ظل متربعا على الصدارة بفارق ثلاث نقاط على ويستهام، الذي بات في المركز الثاني مؤقتا، متفوقا بفارق الأهداف على ليستر سيتي صاحب المركز الثالث والمتساوي معه في نفس الرصيد.

واهتزت شباك سيتي للمرة الأولى في المسابقة هذا الموسم، بعدما سجل الهداف النيجيري فيكتور موسيس الهدف الأول لويستهام في الدقيقة السادسة، قبل أن يضيف زميله السنغالي ديافرا ساخو الهدف الثاني في الدقيقة 31. وقلص كيفن دي بروين الفارق بعدما سجل هدفا لمصلحة مانشستر سيتي في الدقيقة 45.
 
ورغم السيطرة المطلقة لمانشتسر سيتي على مدار الشوط الثاني، فشل نجومه في هز الشباك، في ظل سوء الحظ الذي لازم لاعبيه وتألق مدافعي ويستهام ومن خلفهم أدريان كاستيو حارس مرمى الضيوف.

وفشل مانشستر سيتي بتلك النتيجة في النهوض من كبوته الأوروبية، عقب خسارته (1-2) أمام ضيفه يوفنتوس الإيطالي في أولى مبارياته في مرحلة المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا الثلاثاء الماضي. كما وضع ويستهام حدا بذلك لسلسلة انتصارات مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي التي استمرت على مدار 11 مباراة متتالية.

وكان تشلسي قد تفوق على أرسنال (2-صفر)، وبرنموث على سندرلاند (2-صفر)، وعاد واتفورد بالفوز من ملعب نيوكاسل (2-1)، وتفوق ويست بروميتش على مضيفه أستون فيلا (1-صفر)، وتعادل ستوك سيتي مع ليستر سيتي (2-2)، كما تعادل سوانزي وإيفرتون سلبا.

المصدر : وكالات

شارك برأيك

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير