رياضة الجزيرة



الدوري الإنجليزي الممتاز

المدفعجية بالصدارة وتوتنهام يفرط بالمركز الرابع

توتنهام
تابع
أستون فيل
تابع
الدوري الإنجليزي الممتاز
تابع
آرسنال
تابع
أرسنال رفع رصيده إلى 33 نقطة في المركز الأول مؤقتا (الفرنسية)

واصل المهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو تألقه وصعد بفريقه أرسنال إلى الصدارة مؤقتا بعدما قاده للفوز على مضيفه الجريح أستون فيلا 2-صفر، الأحد في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وسجل هدفي أرسنال أوليفيه جيرو -من ضربة جزاء- وآرون رامسي، في الدقيقتين 8 و38.

ورفع فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر رصيده إلى 33 نقطة في الصدارة مؤقتا بفارق نقطة عن مانشستر سيتي، الفائز السبت على سوانسي سيتي 2-1، وليستر سيتي الذي يختتم المرحلة الاثنين على أرضه ضد تشلسي حامل اللقب.

وتحضر أرسنال بهذا الفوز بشكل مثالي لموقعته المرتقبة مع مانشستر سيتي الأسبوع المقبل على أرضه.

في المقابل تواصلت معاناة أستون فيلا، وفشل في العودة إلى سكة الانتصارات التي حاد عنها منذ المرحلة الافتتاحية أمام بورنموث (1-صفر)، فمني بهزيمته الثانية عشرة في 16 مباراة وتجمد رصيده عند ست نقاط في ذيل الترتيب.

نيوكاسل رفع رصيده إلى 16 نقطة في المركز الخامس عشر (الفرنسية)

تعثر توتنهام
وعلى ملعب "وايت هارت لاين"، فرط توتنهام بفرصة إزاحة مانشستر يونايتد عن المركز الرابع ومني بهزيمته الأولى في مبارياته الـ15 الأخيرة -وتحديدا منذ المرحلة الافتتاحية (خسر أمام يونايتد)- وجاءت على يد ضيفه نيوكاسل يونايتد 1-2.

وتقدم توتنهام بالنتيجة عن طريق هدف سجله إيريد داير في الدقيقة 39، لكن نيوكاسل أدرك التعادل في الدقيقة 74 عن طريق ألكسندر ميتروفيتش، قبل أن يضيف إيوزي بيريز الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من المباراة.

ورفع نيوكاسل رصيده إلى 16 نقطة في المركز الخامس عشر، بينما توقف رصيد توتنهام عند 26 نقطة في المركز الخامس.

وعلى ملعب أنفيلد، تعادل ليفربول مع ويست بروميتش 2-2.

وبهذا التعادل رفع  ليفربول رصيده إلى 24 نقطة في المركز التاسع، كما رفع ويست بروميتش رصيده إلى 20 نقطة في المركز الثالث عشر.

ترتيب فرق الصدارة:
1- أرسنال 33 نقطة من 16 مباراة

2- مانشستر سيتي 32 من 16

3- ليستر سيتي 32 من 15

4- مانشستر يونايتد 29 من 16

5- توتنهام 26 من 16

المصدر : وكالات

شارك برأيك

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير