رياضة الجزيرة



الدوري الإنجليزي الممتاز

ليستر يواصل مغامرته ويقترب من اللقب

ليستر رفع رصيده إلى 69 نقطة في الصدارة بفارق سبع نقاط عن ملاحقه توتنهام (رويترز)

استفاد ليستر سيتي المتصدر استفادة كاملة من الخدمة التي قدمها له ليفربول السبت بتعادله مع توتنهام 1-1، وقطع خطوة إضافية نحو الفوز باللقب للمرة الأولى في تاريخه بتغلبه على ضيفه ساوثهامبتون 1-صفر الأحد في المرحلة الـ32 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ويدين ليستر بالفضل في هذا الفوز لمدافعه الجامايكي ويس مورجان الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الـ38 من ضربة رأس مستغلا عرضية زميله كريستيان فوتشس.

ورفع ليستر رصيده إلى 69 نقطة في الصدارة بفارق سبع نقاط أمام أقرب ملاحقيه توتنهام صاحب المركز الثاني، وعن أرسنال الثالث إلى 11 نقطة، لكن فريق "المدفعجية" الفائز السبت على واتفورد 4-صفر يملك مباراة مؤجلة.

في المقابل تجمد رصيد ساوثهامبتون عند 47 نقطة في المركز السابع.

وسجل ليستر فوزه العشرين في الموسم الحالي مقابل تسعة تعادلات وثلاث هزائم، في حين خسر ساوثهامبتون للمرة الـ11 مقابل ثمانية تعادلات و13 انتصارا.

وأكد فريق المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري تألقه هذا الموسم على ملعبه "كينغ باور ستاديوم" حيث لم يذق طعم الهزيمة سوى مرة واحدة في مبارياته الـ19 الأخيرة بين جماهيره (13 فوزا مقابل ستة تعادلات وهزيمة واحدة).

ويبدو أن ليستر يخطو نحو اللقب التاريخي بواقعية مدربه رانييري، إذ إن فوز اليوم كان الخامس له على التوالي بنتيجة 1-صفر (تخلل هذه السلسلة التعادل مع وست بروميتش 2-2)، وهو يدين به إلى قائده الجامايكي ويس مورغان الذي قرر فك صيام طويل عن التهديف في وقت حساس جدا من الموسم وفي مباراة قد تكون مفصلية في تحديد البطل بعد اكتفاء توتنهام بالتعادل مع ليفربول السبت.

ترتيب فرق الصدارة:
1- ليستر سيتي  69 نقطة من 32 مباراة

2- توتنهام 62 من 32

3- أرسنال 58 من 31

4- مانشستر سيتي 54 من 31

5- وست هام يونايتد 51 من 31

المصدر : وكالات

شارك برأيك

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير