رياضة الجزيرة



الدوري الإنجليزي الممتاز

ليستر يتطلع لمواصلة الزحف نحو اللقب

ليستر سيتي يحتل المركز الأول برصيد 56 نقطة (رويترز)

يتطلع ليستر سيتي المتصدر إلى التقدم خطوة جديدة نحو منصة التتويج باللقب، عندما يستضيف ويست برومويتش ألبيون الثلاثاء في المرحلة الـ28 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وكان ليستر سيتي حقق فوزا صعبا بهدف وحيد في الوقت القاتل أمام نورويتش سيتي السبت، لكن المدير الفني كلاوديو رانييري أكد أنه يهتم بالنتائج وحصد النقاط أكثر من الأداء في هذه المرحلة من الموسم.

وقال رانييري عقب المباراة "لا يمكن لفريق تقديم الأداء الجيد دائما، يمكننا وضع البصمة إذا حققنا 11 انتصارا اعتبارا من اليوم دون تقديم أداء جيد، الأمر لا يتعلق الآن بكوننا نقدم أداء جيدا أم لا، المهم هو أن نحصد النقاط".

ويسعى ليوناردو أولوا، الذي سجل هدف الفوز على نورويتش سيتي في الدقيقة 89، للمشاركة في التشكيل الأساسي لليستر، لكن تبدو فرصته صعبة في ظل تألق جيمي فاردي وحرص رانييري على تماسك الفريق.

رانييري: المهم هو حصد النتائج وليس الأداء (الأوروبية)

وقال رانييري "الجميع يودون المشاركة، ولكن هذا ليس ممكنا، إنهم يؤمنون بمشروعنا ويثقون في قدرات زملائهم بالفريق".

ويخوض توتنهام صاحب المركز الثاني مباراته في المرحلة نفسها الأربعاء على ملعب ويستهام، وفي حال تعثره يمكن لليستر سيتي التفوق في الصدارة بفارق خمس نقاط، وهو ما سيزيد الضغوط المعنوية على منافسيه بشكل أكبر.

ولم يكن أحد ينتظر منافسة ليستر على قمة الدوري، خاصة أنه نجا من الهبوط بأعجوبة الموسم الماضي، لكن تألق عناصر عدة في صفوفه مثل الحارس الدانماركي غاسبر شمايكل ولاعب الوسط الفرنسي المالي نغولو كانتي والمدافع الألماني العملاق روبرت هوث، بالإضافة إلى جيمي فاردي والجزائري رياض محرز؛ جعل الفريق منافسا يحسب له حساب على اللقب.

ويحتل ليستر المركز الأول برصيد 56 نقطة بفارق نقطتين عن ملاحقه المباشر توتنهام.

المصدر : وكالات

شارك برأيك

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير