آخر تحديث: 2016/2/14 الساعة 22:33 (مكة المكرمة) الموافق 1437/5/7 هـ
رياضة الجزيرة



الدوري الإنجليزي الممتاز

توتنهام يهزم السيتي ويشدد الخناق على ليستر

مانشستر سيتي
تابع
توتنهام
تابع
الدوري الإنجليزي الممتاز
تابع
لوريس
تابع
توتنهام رفع رصيده إلى 51 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف أمام أرسنال (الأوروبية)

أنعش توتنهام هوتسبير آماله في التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم (بريميير ليغ) بانتصاره الخامس على التوالي في المسابقة، إثر فوزه الثمين 2-1 على مضيفه مانشستر سيتي في المرحلة الـ26 للمسابقة اليوم الأحد.

وارتفع رصيد توتنهام إلى 51 نقطة في المركز الثاني، متفوقا بالأهداف على أرسنال، صاحب المركز الثالث، المتساوي معه في النقاط.

واستفاد توتنهام من خسارة ليستر سيتي (المتصدر) 1-2 أمام مضيفه أرسنال اليوم، ليقلص الفارق معه إلى نقطتين فقط، في ظل سعي الفريق الأبيض لاستعادة اللقب الغائب عنه منذ موسم 1960-1971.

في المقابل، واصل مانشستر سيتي ابتعاده عن سباق المنافسة على الصدارة، إذ تلقى الخسارة السابعة في المسابقة هذا الموسم، والثانية على التوالي، وتجمد رصيده عند 47 نقطة في المركز الرابع.

وعجز الفريقان عن هز الشباك في الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي، قبل أن يبادر هاري كين بالتسجيل لتوتنهام في الدقيقة الـ54 من ركلة جزاء مثيرة للجدل بعدما لمست الكرة يد رحيم ستيرلينغ لاعب سيتي داخل منطقة الجزاء.

وأدرك البديل كيليشي إيهياناتشو التعادل لسيتي في الدقيقة الـ74، ثم أحرز كريستيان إيركسن الهدف الثاني لتوتنهام قبل النهاية بأربع دقائق، وهو هدفه الخامس في المسابقة هذا الموسم.

وواصل توتنهام بانتصاره الأول على سيتي في ملعبه (الاتحاد) منذ موسم 2009- 2010 تفوقه على الفريق السماوي هذا الموسم، بعدما تغلب عليه 4-1 بجولة الذهاب في سبتمبر/أيلول الماضي.

وعلى ملعب "فيلا بارك" ألحق ليفربول بمضيفه أستون فيلا أسوأ هزيمة له بين جماهيره منذ 1935 بعدما اكتسحه بسداسية دون رد، محققا فوزه الثاني فقط في المراحل السبع الأخيرة.

ترتيب فرق الصدارة:
1- ليستر سيتي 53 نقطة من 26 مباراة
2- توتنهام 51 من 26
3- أرسنال 51 من 26
4- مانشستر سيتي 47 من 25
5- مانشستر يونايتد41 من 26

المصدر : وكالات

شارك برأيك

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير