رياضة الجزيرة



الدوري الإنجليزي الممتاز

تشيلسي يتجاوز ويستهام وسيتي يستعيد توازنه

ابراموفيتش
تابع
سوليفان
تابع
تشيلسي
تابع
كورتوا
تابع
تشلسي رفع رصيده إلى 63 نقطة في الصدارة (غيتي)

واصل تشيلسي حملته الناجحة لاستعادة لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم إثر فوزه الثمين والمستحق 1-صفر على مضيفه ويستهام يونايتد في المرحلة الثامنة والعشرين من المسابقة أمس الأربعاء.

ورفع تشيلسي رصيده إلى 63 نقطة، ليعزز موقعه في الصدارة ويحافظ على فارق النقاط الخمس الذي يفصله عن أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي (حامل  اللقب).

وما زال بإمكان تشيلسي توسيع الفارق الذي يفصله عن سيتي إلى ثماني نقاط حال فوز الفريق اللندني على مضيفه ليستر سيتي في مباراتهما المؤجلة من المرحلة الماضية والتي ستقام الشهر المقبل.

في المقابل، توقف رصيد ويستهام عند 39 نقطة في المركز العاشر، ليواصل نتائجه المخيبة في الفترة الماضية بعدما فشل في تحقيق أي انتصار في المسابقة منذ فوزه 3-صفر على ضيفه هال سيتي يوم 18 يناير/كانون الثاني الماضي.

مانشستر سيتي رفع رصيده إلى 58 نقطة في المركز الثاني(أسوشيتد برس)

فوز مان سيتي
وعلى ملعب الاتحاد، حقق مانشستر سيتي فوزا هاما 2-صفر على ضيفه ليستر سيتي.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 58 نقطة في المركز الثاني، بينما توقف رصيد ليستر عند 18 نقطة ليظل في قاع الترتيب.

وواصل أرسنال صحوته في المسابقة بعدما حقق فوزه الرابع على التوالي عقب تغلبه 2-1 على مضيفه كوينز بارك رينجرز.

وأنعش أرسنال بتلك النتيجة آماله في التأهل إلى بطولة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل بعدما رفع رصيده إلى 54 نقطة في المركز الثالث، في حين توقف رصيد كوينز بارك رينجرز عند 22 نقطة ليظل في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع).

وانتزع مانشستر يونايتد فوزا صعبا ومتأخرا 1-صفر على مضيفه نيوكاسل يونايتد، في ظل صراع فريق المدرب الهولندي لويس فان جال لاقتناص أحد المراكز المؤهلة لدوري الأبطال التي غاب عنها في الموسم الحالي.

 وارتفع رصيد مانشستر يونايتد -الذي حقق فوزه الثاني على التوالي- إلى 53  نقطة في المركز الرابع، وتجمد رصيد نيوكاسل عند 35 نقطة في المركز الحادي عشر. 

المصدر : الألمانية

شارك برأيك

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير