آخر تحديث: 2017/10/12 الساعة 23:15 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/22 هـ
رياضة الجزيرة



مورينيو مطالب بتأكيد انطلاقة ناديه القوية في أول لقاء مع كبار البريميرليغ (رويترز)

سيخوض البرتغالي جوزيه مورينيو الذي لم يخسر هذا الموسم مع مانشستر يونايتد أقوى اختبار حتى الآن في رحلته للتتويج بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم عندما يحل السبت ضيفا على ليفربول في زيارة تحظى دائما بإثارة كبيرة.

ويحتل يونايتد المركز الثاني برصيد 19 نقطة وبفارق الأهداف فقط عن جاره المتصدر مانشستر سيتي.

لكن فريق المدرب مورينيو لم يواجه حتى الآن أي فريق من الخمسة الأوائل في جدول الموسم الماضي.

وفاز يونايتد ست مرات في سبع مباريات وأحرز 21 هدفا بينما اهتزت شباكه مرتين فقط مما رفع سقف التوقعات في أولد ترافورد.

وسيزور توتنهام ملعب أولد ترافورد يوم 28 من الشهر الجاري وبعدها بأسبوع يحل يونايتد ضيفا على تشلسي حامل اللقب في ستامفورد بريدج.

وتظل الأجواء حماسية في القمة بين يونايتد وليفربول رغم قلة اللاعبين المحليين في الفريقين.

وستتركز الأضواء على المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو القادم إلى يونايتد هذا الموسم مقابل نحو 98 مليون دولار والذي يقضى فترة رائعة وسجل 12 هدفا في 13 مباراة مع الفريق ومنتخب بلاده.

وانضم لوكاكو إلى يونايتد من إيفرتون وحقق نجاحا سريعا، لكن لا تزال الشكوك تحوم حول تأثيره أمام منافسين أقوياء.

وبينما يسعى لوكاكو لإثبات أصالة معدنه، يتوق ليفربول إلى ضبط أوضاعه بعد بداية مهتزة، فقد جمع الفريق خمس نقاط فقط من آخر أربع مباريات ليصبح على بعد سبع نقاط من ثنائي مانشستر.

وستكون قدرات ليفربول الرائعة في الهجوم -رغم غياب المصاب ساديو ماني لنحو ستة أسابيع- تحت الاختبار أمام دفاع يونايتد الذي بدا صلبا هذا الموسم.

ويتوقع كيني دالغليش مهاجم ومدرب ليفربول السابق تأمين مورينيو للدفاع واللعب بحذر كما حدث في التعادل 1-1 في أنفيلد الموسم الماضي.

وقال دالغليش "في العام الماضي عندما جاء يونايتد إلى ليفربول وضع مورينيو الحافلة أمام المرمى. لم تكن حافلة واحدة بل وضع حافلتين من طابقين أمام المرمى.. أعتقد أن يونايتد سيأتي بحذر دفاعي وجوزيه سيحاول فرض الضغط على ليفربول لكن الضغط يكون واقعا على الجميع في مباراة بهذا
الحجم".

المصدر : رويترز

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير