رياضة الجزيرة



انفرد نادي مانشستر سيتي بصدارة ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، عقب فوزه الكاسح على ضيفه ساوثهامبتون 6-1 اليوم الأحد في المرحلة الحادية عشرة من المسابقة.

وتحقق فوز السيتي بأقل مجهود، وكان بإمكان نجومه الفوز بعدد أوفر من الأهداف لولا لجوئهم إلى الاستعراض في كثير من الأحيان.

ولم تصمد شباك ساوثهامبتون سوى ست دقائق فقط، لتتلقى بعدها الهدف الأول الذي جاء عبر النيران الصديقة، بعدما أحرز الهولندي ويسلي هوديت مدافع الضيوف هدفا للفريق السماوي.

وواصل مانشستر سيتي فرض هيمنته على اللقاء، ليضيف النجمان الأرجنتيني سيرخيو أغويرو والإسباني ديفد سيلفا الهدفين الثاني والثالث في الدقيقتين 12 و18.

وقلص داني إنغز الفارق بتسجيله هدفا لساوثهامبتون في الدقيقة 30 من ركلة جزاء، لكن رحيم ستيرلينغ أضاف الهدفين الرابع والخامس لأصحاب الأرض في الدقيقة 67 والثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول.

واختتم الجناح الألماني ليروي ساني مهرجان الأهداف، بتسجيله الهدف السادس لمانشستر سيتي في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني.

وارتفع رصيد مانشستر سيتي (حامل اللقب) إلى 29 نقطة في الصدارة، محققا انتصاره السابع في مبارياته الثماني الأخيرة بالبطولة، في حين تجمد رصيد ساوثهامبتون -الذي تكبد خسارته السادسة في المسابقة هذا الموسم- عند سبع نقاط في المركز السادس عشر (الخامس من القاع).

ويأتي هذا الانتصار ليمثل قوة دفع جيدة لسيتي قبل مباراته المهمة مع ضيفه شاختار دونيتسك الأوكراني في الجولة الرابعة من مرحلة المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء القادم، والتي يسعى للفوز فيها من أجل تعزيز آماله في التأهل للأدوار الإقصائية من المسابقة القارية.

المصدر : وكالات

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير