رياضة الجزيرة



كان المهاجم الفرنسي الموهوب كيليان مبابي محور الاهتمام مرة أخرى بعدما أحرز موناكو لقبه الأول في دوري الدرجة الأولى الفرنسي لكرة القدم في 17 عاما الليلة الماضية، إذ رفع رصيده إلى 15 هدفا هذا الموسم ليزيد من التكهنات حول رحيله المحتمل.

وتكهنت وسائل إعلام أوروبية بانتقال محتمل لمبابي، وهو أصغر لاعب في بطولات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا يصل إلى 14 هدفا في الدوري في القرن 21، إلى يوفنتوس أو برشلونة أو ريال مدريد. 

لكن فاديم فاسيلييف نائب رئيس موناكو يأمل أن يبقى مبابي، وهو أيضا أول لاعب يهز الشباك في أول أربع مباريات له في أدوار خروج المهزوم بدوري أبطال أوروبا، لموسم واحد آخر على الأقل. 

وقال الروسي فاسيلييف "نحن مهتمون بأن يبقى، سنفعل كل شيء بوسعنا حتى يظل معنا". 

وأضاف "لم أتحدث مع أي ناد لأن ما يريده اللاعب له الأولوية". 

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن مبابي يرغب في البقاء مع موناكو لموسم آخر.

وأصبح مبابي لاعبا أساسيا في تشكيلة موناكو في أكتوبر/تشرين الأول عندما أصيب المهاجم الأرجنتيني جيدو كاريو ولم يستطع أحد إيقافه منذ ذلك الوقت.

وقال كريم بنزيمة مهاجم ريال مدريد عن مواطنه الفرنسي "يذكرني بنيمار عندما كان في عمره". 

وبفضل سرعة مبابي وقدراته الفنية وهدوئه في الملعب أصبح من بين أخطر المهاجمين في أوروبا. 

وحين كان تييري هنري أسطورة أرسنال في عمر مبابي أحرز ثلاثة أهداف فقط في دوري الدرجة الأولى الفرنسي في موسم 1995-1996 مع موناكو.

وقال المهاجم الأرجنتيني ديليو أونيس أكبر هداف في تاريخ موناكو برصيد 223 هدفا بين 1973 و1980 "يذكرني بتييري هنري".

وأمس الأربعاء كان مبابي متألقا مرة أخرى فتفوق على ستيفان روفييه حارس سانت إتيان بخدعة رشيقة ليضع موناكو في المقدمة في الفوز 2-صفر بملعب لويس الثاني. 

المصدر : رويترز

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابها