رياضة الجزيرة



خسر النادي الأهلي المصري أمام برشلونة الإسباني (16-20)، كما انهزم الأفريقي التونسي أمام برلين الألماني (24-27) ضمن بطولة العالم للأندية أبطال القارات لكرة اليد (سوبر غلوب 2015) الجارية في العاصمة القطرية الدوحة.

وانتهى الشوط الأول من لقاء الأهلي بتقدم برشلونة (12-8)، وفي الشوط الثاني استطاع الفريق الإسباني أن يحافظ على تقدمه لتنتهي المباراة لصالحه بنتيجة (20-16).

وفي اللقاء الآخر، فرض الفريق الألماني سيطرته في الدقائق الخمس الأولى وتقدم على الأفريقي بفارق ثلاثة أهداف (1-4).

وواجه الأفريقي صعوبة في تقاسم السيطرة على المباراة مع منافسه، غير أنه سريعا ما تدارك وضعه بدءا من الدقيقة السادسة، ونجح في تقليص الفارق إلى هدف، ثم أدرك التعادل عند الهدف العاشر.

وفي الشوط الثاني واصل فريق برلين الألماني تفوقه على الأفريقي وتقدم عليه بفارق ثلاثة أهداف (16-13) ثم إلى أربعة أهداف (17-13)، وواجه الأفريقي الكثير من الصعوبات في مجاراة نسق المباراة والتداول على تسجيل الأهداف ولم يحقق سوى هدف واحد في الدقائق السبع الأولى للشوط الثاني الذي انتهى بفوز الألمان (27-24).

ويلتقي الأهلي مع الأفريقي غدا الثلاثاء ضمن المنافسة على أحد المراكز من الخامس إلى الثامن.

من جانبه، انقاد نادي السد القطري للهزيمة أمام فريق جامعة سيدني الأسترالي (20-21).

ورغم الظروف الصعبة التي دخل بها السد المباراة وعدم جاهزيته الكاملة للبطولة فإنه كان بإمكانه تحقيق نتيجة أفضل أمام جامعة سيدني، خصوصا أنه أنهى الشوط الأول لصالحه (10-9) بعد أن كان الفارق وصل إلى ثلاثة أهداف في بعض الفترات، ولكن أدائه تراجع بصورة ملحوظة في الشوط الثاني، وهو الأمر الذي كلفه في النهاية الخسارة وفقدان فرصة المنافسة على المراكز الأولى.

وشهدت تشكيلة السد غيابات كثيرة بسبب تواجد اللاعبين الدوليين مع المنتخب القطري الأول بالإضافة إلى الإصابات التي لحقت بعدد من الأسماء الأخرى، مما حد كثيرا من اختيارات الجهاز الفني بقيادة التونسي منجي البناني وأجبره على إلحاق عدد من لاعبي فريق الشباب بالفريق الأول لسد القصور في بعض المراكز.

ويلعب السد غدا الثلاثاء ضد نادي توباتي البرازيلي ضمن المنافسة على المراكز من الخامس إلى الثامن.

المصدر : الجزيرة,الألمانية

شارك برأيك

تعليقات مختارة

قطر تفوز وتونس تتعادل والسعودية تنهزم بمونديال اليد

ماهر عدنان قنديل

عربيًا، يبدو المنتخب القطري والمصري في أفضل رواق.. المنتخب القطري يستطيع أن يذهب بعيدًا في البطولة، والخبرة المكتسبة في بطولة 2015 حين وصل للنهائي والتي اكتسبها أيضًا من المشاركة في الأولمبياد الماضي ستساعده على ذلك.. المنتخب المصري تحسن كثيرًا بعد سنوات عجاف وكأنه في طريقه لإحياء انجاز 2001 عندما وصل للنصف النهائي في البطولة التي نظمت في فرنسا كذلك..