رياضة الجزيرة



المنتخب القطري هو أول منتخب من خارج أوروبا يخوض نهائي مونديال اليد (رويترز)

قبل انطلاق بطولة العالم الرابعة والعشرين لكرة اليد للرجال التي أسدل الستار عليها أمس الأحد في قطر، لم يكن المنتخب القطري قد تغلب على أي منتخب أوروبي في بطولة رسمية. لكن المعادلة تغيرت تماما بعد استضافة الدوحة لهذا الحدث الرياضي، وتوّجت جهودها بإحراز المركز الثاني.

وقدم المنتخب القطري عروضا رائعة في البطولة، تمكن خلالها من الفوز على سلوفينيا رابعة النسخة الأخيرة من كأس العالم، وعلى ألمانيا حاملة اللقب عام 2007 وعلى بولندا وصيفة 2007، ولم يخسر سوى مباراتين أمام إسبانيا (25-28) في الدور الأول، والنهائي أمام فرنسا (22-25).

وكان العنابي ندا عنيدا أمام نظيره الفرنسي -الأكثر خبرة منه- وصمد في وجهه حتى الدقيقة 55 قبل أن يخسر بفارق ثلاثة أهداف.

ولعب حارس المرمى في المنتخب القطري دانيال ساريتش دورا مهما في بلوغ فريقه المباراة النهائية، بعدما تألق بشكل كبير في جميع مباريات فريقه وكان سدا منيعا.

واعتبر ساريتش أن ما قدمه المنتخب القطري في البطولة يؤهله للعب دور كبير في المستقبل في البطولات الكبرى، وقال في هذا الصدد "إنها بداية، بالنسبة لنا هي فقط البداية".

واعتبر رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد أحمد الشعبي أن فريقه حقق نتيجة تاريخية، وقال "بفضل هذا الإنجاز تغيرت خارطة اللعبة على مستوى العالم، بعد أن سجل منتخبنا اسمه كأول فريق من خارج أوروبا يصل للمباراة النهائية، وهو ما وضع كرة اليد خاصة والرياضة القطرية عامة في مقدمة اهتمامات العالم".

ووجه الشعبي الشكر للاعبين وأعضاء الجهاز الفني والإداري والجماهير القطرية التي ساهمت بشكل كبير في تحقيق كل هذه النجاحات، كما وجه شكره لكافة المسؤولين بالدولة على دعمهم الكبير للمنتخب.

وتستضيف قطر في أكتوبر/تشرين الأول المقبل التصفيات الآسيوية للأولمبياد، ونظرا لأداء لاعبيها المميز في بطولة العالم فهي من أبرز المرشحين لحجز بطاقة التأهل إلى ريو دي جانيرو 2016، علما بأنها حجزت بطاقتها لبطولة العالم الخامسة والعشرين المقررة في فرنسا بعد عامين.

المصدر : الألمانية

شارك برأيك