رياضة الجزيرة



واصل مانشستر سيتي انتفاضته الجامحة ببطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، واجتاز إحدى العقبات الهامة في حملته نحو استعادة لقب المسابقة الغائب عن خزائنه في المواسم الثلاثة الأخيرة، وذلك عقب فوزه الثمين 3-1 على ضيفه أرسنال في المرحلة الـ11 من البطولة الأحد.     

وأحكم سيتي قبضته على الصدارة بانتصاره العاشر في البطولة هذا الموسم والتاسع على التوالي، ليرفع رصيده إلى 31 نقطة، بينما تجمد رصيد أرسنال، الذي تكبد خسارته الرابعة في البطولة هذا الموسم، عند 19 نقطة في المركز السادس.

وانتهى الشوط الأول بتقدم سيتي بهدف حمل توقيع البلجيكي كيفن دي بروين في الدقيقة 19.     

وواصل سيتي سيطرته على اللقاء في الشوط الثاني، بعدما أضاف النجم الأرجنتيني المخضرم سيرخيو أغويرو الهدف الثاني في الدقيقة 50 من ركلة جزاء، ليواصل احتفالاته بحصوله على لقب الهداف التاريخي للفريق السماوي رافعا رصيده من الأهداف مع الفريق إلى 179 هدفا في مختلف المسابقات منذ انضمامه لسيتي قبل ستة عوام.

وبهذا الهدف تقاسم أغويرو صدارة هدافي البطولة في الموسم الحالي مع النجم الانجليزي هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير برصيد ثمانية أهداف.     

وأعاد (البديل) أليكسندر لاكازيتي المباراة إلى أجواء الإثارة مرة أخرى بعدما أحرز هدفا لأرسنال في الدقيقة 65، غير أن البديل غابرييل جيسوس أطلق رصاصة الرحمة على آمال الفريق اللندني في التعادل، بعدما أضاف هدفا مثيرا للجدل لسيتي في الدقيقة 74، حيث أثبتت الإعادة التلفزيونية وقوع زميله الإسباني ديفيد سيلفا في مصيدة التسلل، قبل أن يمرر الكرة للمهاجم البرازيلي.  

المصدر : وكالات

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير