رياضة الجزيرة



غوارديولا يفضل عدم الحديث عن التتويج هذه الفترة (رويترز)

لا يخفي الإسباني بيب غوارديولا سعادته للنتائج المميزة التي يحققها ناديه مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز، لكنه يرفض استدعاء تجاربه السابقة وعقد أي مقارنة سابقة لأوانها مع فرق أخرى سبق له تدريبها.

وحصد غوارديولا 14 لقبا في أربعة مواسم مع برشلونة الإسباني وسبعة ألقاب في ثلاثة مواسم مع بايرن ميونيخ الألماني، لكنه لم يحقق أي بطولة مع مانشستر سيتي أول موسم له في إنجلترا بعد أن
حقق ثالث الدوري وخسر في الدور قبل النهائي بكأس الاتحاد الموسم الماضي.

لكن سيتي هيمن على الموسم الحالي منذ بدايته متربعا على قمة الترتيب بفارق ثماني نقاط عن أقرب ملاحقيه، كما حسم مبكرا تأهله إلى الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا.

وقال غوارديولا بعد الفوز أمس على آرسنال 3-1 "لا نستطيع إنكار أن الشهرين الماضيين كانا رائعين.. فزنا في جميع المباريات.. أن تفعل هذا فهذا أمر غاية في الصعوبة.. ولهذا فأنا سعيد للغاية".

وأضاف "الفرق السابقة التي دربتها برشلونة وبايرن ميونيخ فازت بألقاب.. هذا لم يتحقق بعد مع سيتي.. وحتى نتمكن من تحقيق لقب فلا يمكن أن نتحدث في هذا الأمر".

وتعززت آمال مانشستر سيتي بالفوز بلقب الدوري لأول مرة منذ 2014 بعد أن منى مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني بالهزيمة 1-صفر أمام حامل اللقب تشلسي الذي قلص بهذا الفوز الفارق إلى
نقطة واحدة مع يونايتد الذي يتساوى في رصيد النقاط مع توتنهام الثالث ولكل 23 نقطة.

وحقق مانشستر سيتي الفوز في 15 مباراة على التوالي في كل المسابقات. وبعد انتهاء فترة التوقف الدولية، يمكن له زيادة هذا الرقم عندما يحل ضيفا على ليستر سيتي يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني.

المصدر : رويترز

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير