رياضة الجزيرة



الدوري الإنجليزي الممتاز

مستقبل غامض للاعبي ليستر بعد انتهاء الرحلة الأوروبية

بدت كأنها نهاية رحلة حالمة بعد خروج "رجال معجزات" ليستر سيتي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم أمس الثلاثاء، ورؤوسهم مرفوعة وتصفيق الجماهير يدوي في آذانهم.

ورغم الهزيمة 2-1 في النتيجة الإجمالية أمام أتلتيكو مدريد الإسباني، فإن الطريقة التي حاصر بها ليستر فريق المدرب دييغو سيميوني في الشوط الثاني ليتعادل 1-1 في ملعب كينغ باور، ستبقى ذكرى خالدة في رحلته الأوروبية المثيرة.

وتحدث المدرب كريغ شكسبير بعد المباراة عن رغبة لاعبيه في الاستمتاع بمزيد من المباريات الأوروبية.

لكن الواقع هو أنه بالنسبة للاعبين مثل جيمي فاردي ورياض محرز وداني درينكووتر، فإن فرصهم في اللعب مجددا في دوري الأبطال ستتحسن كثيرا بالانتقال لأماكن أخرى بعد نهاية الموسم.

واستعاد فاردي -الذي قادت أهدافه ليستر للقب غير متوقع على الإطلاق في الدوري الممتاز الموسم الماضي، بعد عام واحد من تفادي الهبوط بصعوبة- لمسته بعد فترة تراجع عقب التتويج كلفت المدرب كلاوديو رانييري منصبه.

وباستثناء ثلاثية ضد مانشستر سيتي في ديسمبر/كانون الأول، اختفى فاردي تقريبا طيلة الموسم.

لكن منذ أن هز الشباك في الخسارة 2-1 في إشبيلية بذهاب دور الـ16 لدوري الأبطال -وهي آخر مباراة بقيادة رانييري- بات لا يمكن إيقاف مهاجم إنجلترا.

إذ سجل فاردي سبعة أهداف في مبارياته التسع الأخيرة، وكان يمكن لهدفه في الدقيقة 61 أمس الثلاثاء أن يمدد مغامرة ليستر الأوروبية قبل أن يغلق أتلتيكو كل المنافذ إلى مرماه. 

كما عاد محرز إلى المستوى الذي منحه جائزة أفضل لاعب في العام الموسم الماضي، ومثل فاردي سيجتذب محرز اهتمام أندية تشارك في دوري الأبطال عندما ينتهي الموسم. 

ليستر يواجه ضغطا للإبقاء على كاسبر شمايكل (غيتي)

ويواجه ليستر ضغطا أيضا للإبقاء على درينكووتر والحارس كاسبر شمايكل.

وقال شكسبير -الذي يمتد عقده حتى نهاية الموسم فقط- "قلت للاعبين إنهم يجب أن يرغبوا في المزيد من هذه المباريات ووافقوا على ذلك، كل اللاعبين يرغبون في اللعب في أعلى مستوى، ودوري الأبطال هو أعلى مستوى".

وبعد انضمام نغولو كانتي إلى تشلسي في بداية الموسم، تخشى جماهير ليستر أن ينفرط عقد الفريق الذي حول الأحلام إلى حقيقة. 

والأولوية الآن أمام شكسبير هي لضمان وجود ليستر في الدوري الممتاز، بعد اقترابه بشكل كبير من منطقة الهبوط.

وقال المساعد السابق لرانييري "استمتعت بذلك، بالتنافس مع واحد من أعظم المدربين في العالم وضد واحد من أفضل أندية العالم. أنا واثق أنني في نهاية الموسم سأكون قادرا على تقييم مستواي وأيضا مستوى النادي" .

المصدر : رويترز

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير