رياضة الجزيرة



الدوري الإنجليزي الممتاز

مورينيو: "لا تقتلوني" لإشراك لاعبين احتياطيين أمام بالاس

رأى البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد إن عدم رغبة رابطة الدوري الممتاز لكرة القدم بمساعدة فريقه للتحضير بشكل جيد لنهائي مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" ستجبره على الدفع بتشكيلة احتياطية في مواجهة كريستال بالاس الأحد في المرحلة الأخيرة.

وينهي يونايتد سادس الترتيب (غير المؤهل لدوري الأبطال) مشواره في الدوري على أرضه ضد كريستال بالاس الثالث عشر، قبل أن يلاقي أياكس أمستردام الهولندي الأربعاء في نهائي المسابقة القارية الرديفة التي يتأهل بطلها للمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وفي وقت تعتبر المباراة المحلية هامشية للطرفين، إذ تأكد إنهاء يونايتد الموسم سادسا وبقاء كريستال بالاس في دوري الأضواء، رأى مورينيو أنه كان ينبغي تقديم المباراة إلى السبت، علما أن كل مباريات المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة ستقام في يوم واحد (الأحد).

وقال مورينيو بعد تعادل فريقه الأربعاء مع ساوثهامبتون سلبيا في مباراة مؤجلة "في أي بلد في العالم، كانت المباراة (المقبلة) ستقام السبت، لأننا (بنتيجة مباراة الأحد) سنبقى في المركز السادس وكريستال بالاس في مأمن".

وتابع "بعد فوز كريستال بالاس على هال سيتي وهبوط الأخير، وضمان سوانزي البقاء، أعتقد أن المباراة يجب أن تقام السبت"، مضيفا "هذا محبط بالنسبة إلي، وآمل في ألا تقتلوني عندما ترون فريقي".

وعما إذا كان قد تقدم بطلب لنقل المباراة، أجاب مورينيو "لا أضيع الوقت. عندما أعرف أن المعركة خاسرة، لا أحارب من أجلها".

وتابع "أنتم (الصحفيون) إنجليز، أنتم هنا منذ ولدتم. أنا أمضيت هنا سبعة أعوام. لم أر أي ترتيب للاهتمام بالأندية الإنجليزية المشاركة في المسابقات الأوروبية".

وأردف "لم أر ذلك مع تشلسي أو مانشستر يونايتد، ومع مانشستر سيتي (في نصف نهائي دوري الأبطال) العام الماضي. لم أره أبدا".

وتابع "عندما تنظر إلى جدول مباريات جوزيه فستكتشف أن مباراة الأحد ستكون الـ63 (هذا الموسم)"، معتبرا أن جدولا كهذا يتطلب مجهودا "ولسوء الحظ ليست هناك مساعدة من رابطة الدوري".

المصدر : رويترز

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير