رياضة الجزيرة



إماراتي في صدارة أثرى أصحاب النوادي بالبريميرليغ

بعد تصاعد الحديث عن رغبة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في شراء نادي مانشستر يونايتد وتقديم عرض بنحو أربعة مليارات دولار تدرس عائلة "غليزرز" الأميركية المالكة للحصة الكبرى في النادي إمكانية بيع حصتها.

وتقول صحيفة "ديلي ميل" إنه في حال تمت الصفقة فإن "المانيو" سيدخل عهدا من القدرة المالية تجعله أحد أكثر النوادي قدرة مالية مع رجل يتحكم بنحو تريليون دولار.

ونشرت الصحف البريطانية ثروة أصحاب النوادي التي تشارك في الدوري الإنجليزي الممتاز بكرة القدم هذا الموسم، واللافت أن رئيس مانشستر سيتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان يتصدر القائمة بأكثر من 22 مليار دولار.

- الأميركي ستان كورنكي (أرسنال): 8.53 مليارات دولار.

- الروسي ماكسيم دامين (بورنموث): 131.25 مليون دولار.

- البريطاني طوني بلوم (برايتون): 1.31 مليار دولار.

- البريطاني مايك غارليك (بيرنلي): 75 مليون دولار.

- الماليزي فينسنت تان (كارديف): 816 مليون دولار.

- الروسي رومان أبراموفيتش (تشلسي): 11.5 مليار دولار.

- البريطاني ستيف باريش (كريستال بالاس): 59 مليون دولار.

- الإيراني فرهاد موشيري (إيفرتون): 1.71 مليار دولار.

- الأميركي شاهيد خان (فولهام): سبعة مليارات دولار.

- البريطاني ديان هايل (هيدرسفيلد): 400 مليون دولار.

- التايلندي فيتشاي سريفدانابرابا (ليستر سيتي): 4.9 مليارات دولار.

- الأميركي جون هنري (ليفربول): 2.5 مليار دولار.

- عائلة غليزرز الأميركية (مانشستر يونايتد): ستة مليارات دولار.

- البريطاني مايك أشلي (نيوكاسل): 3.15 مليارات دولار.

- الصيني غاوا جي شينغ (ساوثهامبتون): 1.84 مليار دولار.

- البريطاني جو لويس (توتنهام): خمسة مليارات دولار.

- الإيطالي جينو بوزو (واتفورد): 157.5 مليون دولار.

- البريطانيان ديفد سوليفان وديفد غولد (وستهام): مليارا دولار.

- شركة "فوسن" الصينية (ولفز): سبعة مليارات دولار.

المصدر : الصحافة البريطانية

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

خمسة أسباب عجلت برحيل رانييري

قرار صائب

الرجل توقف طموحه عند سنه معينه،واخبر لاعبيه والادارة انهم لن يحققوا شيئا في بداية الموسم الحالي،،لو كنت رئيسا للنادي لعزلته في تلك اللحظة،،لان اي نادي في العالم هدفه الاستمراريه بالبحث عن الاقوى والافضل لتحقيق البطولات والمنافسة لحصد أي لقب

ليستر سيتي يقيل مدربه رانييري

العراقي المغترب

في رأيي تصرف غبي لأن مباراة اشبيلية كانت نتيجة جيدة رغم الخسارة فهم يحتاجون هدف واحد للفوز واعتقد ان هدف فاردي عزز ثقة اللاعبيين بانفسهم اقالة رانييري الذي يعرف الفريق جيدا قبل وقت قليل من مباراة مهمة امام ليفربول تصرف غير مسؤول فهم سيلعبون المباراة القادمة اما بمدرب مؤقت او مدرب جديد ولن يكن بمقدور هذا المدرب احداث تغيير سريع مهما كانت كفاءته يعني ان عليهم التضحية بنتائج المبارتين او الثلاث مباريات القادمة قبل احداث تغيير وهذه المبارة هي المصيرية فما فائدة التغيير