رياضة الجزيرة



باجيو بعد إضاعته لركلة الجزاء الحاسمة ضد البرازيل في مونديال 1994 (مواقع التواصل)

شاهد.. هذا سبب طلب باجيو من والدته قتله

كشف النجم السابق للكرة الإيطالية روبرتو باجيو عن كواليس مسيرته الكروية منذ إهداره ركلة الترجيح في نهائي مونديال 1994، مانحا اللقب للبرازيل.

وقال باجيو لموقع "فوتبول إيطاليا" إنها "لحظات تعيسة مررت بها عندما كنت لاعبا، ليس فقط بسبب الركلة التي أهدرتها في المونديال، وإنما لكثرة الإصابات التي أنهكتني، وكانت كابوسا بالنسبة لي"، متابعا "أذكر أنني طلبت من أمي بعد أول عملية جراحية، أن تقتلني لإنهاء معاناتي".

وأضاف "أما عن الركلة المشؤومة، فقد ظلت تحضرني على مدى سنوات قبل النوم، إذ لم أسدد في حياتي الكروية أي ركلة جزاء فوق العارضة قبل تلك الركلة".

وشدد باجيو (52 عاما) على أن غيابه عن مونديال كوريا واليابان 2002، كان أكثر لحظة مؤلمة في مسيرته، موضحا "كنت أريد أن أفعل أي شيء، لأمحو ما حدث في مونديال أميركا".

وتابع النجم السابق "كنت أعتقد أنني أستحق اللعب مجددا في المونديال رغم تشكيك البعض في لياقتي البدنية، لكن استبعاد فكرة ضمي للمنتخب كان سببا في ابتعادي عن الرياضة".

يذكر أن باجيو لعب لأبرز الأندية الإيطالية مثل يوفنتوس وميلان إنتر ميلا، وفاز مع اليوفي بلقب دوري الأبطال موسم 1992-1993 ولقبي الدوري والكأس الإيطاليين موسم 1994-1995 ومع ميلان بلقب الكالتشيو موسم 1995-1996 وفاز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم عام 1993.

وسجل باجيو 27 هدفا في 56 مباراة لعبها بقميص المنتخب الإيطالي، ليحتل المركز الرابع في قائمة أكثر اللاعبين تسجيلا للأهدف مع "الآتزوري".

المصدر : مواقع إلكترونية

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو