ركلة جزاء في الوقت القاتل تصعد بالريال لنصف النهائي
رياضة الجزيرة



واصل ريال مدريد حملة الدفاع عن لقب بطولة دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي، بعدما تأهل للدور قبل النهائي للمسابقة، رغم خسارته 1-3 أمام ضيفه يوفنتوس الإيطالي في إياب دور الثمانية للبطولة القارية.     

استفاد الريال من فوزه ذهابا 3-صفر على يوفنتوس في مباراة الذهاب التي جرت بمدينة تورينو الإيطالية الأسبوع الماضي، ليفوز 4-3 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة ويظفر ببطاقة الصعود للمربع الذهبي في البطولة التي يحمل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها برصيد 12 لقبا.       

كاد الريال يدفع ثمن تهاونه في المباراة غاليا، بعدما تأخر صفر-3  حتى اللحظات الأخيرة من المباراة، قبل أن تنقذه ركلة جزاء مثيرة للجدل في الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني سجل منها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدف تأهل الفريق للمربع الذهبي.     

افتتح النجم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش التسجيل ليوفنتوس في الدقيقة الثانية، قبل أن يضيف اللاعب نفسه الهدف الثاني في الدقيقة 37.

واستغل الفريق الإيطالي حالة عدم الاتزان التي عانى منها الريال في اللقاء، ليضيف بليس ماتويدي الهدف الثالث في الدقيقة 61.     

بينما كانت المباراة في طريقها لخوض شوطين إضافيين، بسبب انتهاء الوقت الأصلي بفوز يوفنتوس بالنتيجة نفسها التي فاز بها الريال في مباراة الذهاب، فاجأ الحكم الإنجليزي مايكل أوليفر الجميع باحتسابه ركلة جزاء في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع، بناء على قرار من الحكم الخامس، الذي كان خلف خط المرمى، أحرز منها رونالدو هدف الريال الوحيد.

في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع اضطر يوفنتوس للعب بعشرة لاعبين عقب طرد حارس مرماه المخضرم جيانلويجي بوفون لاحتجاجه العنيف على حكم المباراة لاحتساب الركلة.     

وتعد هذه هي الخسارة الأولى للريال، الذي حافظ على سجله خاليا من الهزائم في 18 مباراة متتالية بدوري الأبطال، علما بأن هذا هو الانتصار الأول الذي يحققه يوفنتوس على الفريق الأبيض في عقر داره خلال مواجهات الفريقين بالأدوار الإقصائية للبطولة منذ عام 1962.

المصدر : وكالات

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو

تعليقات مختارة

الريال يقلب الطاولة على سان جيرمان في البرنابيو

عَودة_الروح,,..لِلـ مَلكي

**مباراة ناريه، وتحدٍ صارم، وتصميم، تألقَ بهِ الريــال..* فكان غير كل ريــال..،!! ويثبتُ رونالدو*’’ دوماً أنهُ نجمٌ لا يأفل له ضوءاً ولا يبهت لهُ بريق..’ وكأنه قطعة مِن لهب،،، بإمكانيات هائلة، ترجم منها مارسيليو* تألقا وبراعةً فائقة،، حتى تكللت جهود زيدان** بـِ نَصرٍ رائع وأبدع بـِ التغيير الذي أحدثه قبل نهاية الشوط_الثاني،^ وانقلبت به كل الموازين،، ويظفرُ الريال بفوزٍ بـِ ذِهابٍ ثمين..!!!