رياضة الجزيرة



تنطلق الليلة الجولة الثانية من إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بمواجهتي يوفنتوس وضيفه أتليتكو مدريد (انتهت مباراة الذهاب بفوز الأتلتي بهدفين دون رد) ومانشستر سيتي الذي يستضيف شالكه (فاز الفريق الإنجليزي في ألمانيا 3-2).

ويواجه فريق "السيدة العجوز" مهمة صعبة للغاية لقلب موازين المواجهة لصالحه، وانتزاع بطاقة التأهل عندما يستضيف "الروخيبلانكوس" في "آليانز تورينو".

ويأمل يوفنتوس تفادي المصير الذي واجهه ريال مدريد حامل اللقب وباريس سان جيرمان، حيث فرط كل منهما في انتصاره ذهابا وخسر في الإياب ليودع الفريقان البطولة من ثمن النهائي.

وربما شكل الخروج المفاجئ للريال وسان جيرمان نبأ سارا لليوفي الذي يعد مرشحا قويا للفوز باللقب هذا الموسم خاصة بعد ضمه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو.

لكن يوفنتوس -الذي حسم عمليا لقب الكالتشيو- تلقى صدمة بالهزيمة بثنائية نظيفة في مباراة الذهاب مما يتحتم عليه استعادة التوازن في مباراة الليلة من أجل مواصلة المشوار في البطولة.

ولم يظهر رونالدو -الذي اعتلى منصة التتويج بالبطولة الأوروبية خمس مرات- بأفضل مستوياته مع يوفنتوس في دوري الأبطال إذ سجل هدفا واحدا خلال سبع مباريات، علما بأنه هداف البطولة التاريخي وحقق 43 هدفا خلال النسخ الثلاث الماضية التي شهدت تتويجاته مع الميرينغي.

وتراجع دعم جماهير يوفنتوس شيئا ما خلال المباريات الأخيرة حيث أبدى المشجعون تذمرهم من ارتفاع أسعار التذاكر، لكنهم أكدوا عزمهم على دعم الفريق في مواجهة أتليتكو.

وأبدى فويتشيك تشيزني حارس مرمى يوفنتوس ثقته في تقديم عرض جيد، ولكنه أكد الحاجة للتحسن في جميع المراكز على أرض الملعب.

وتردد أن ماسيميليانو أليغري المدير الفني ليوفنتوس يدرس خوض المباراة بخطة 3-5-2 للتعامل بشكل جيد مع أسلوب دييغو سيميوني الدفاعي والذي يعتمد على طريقة 4-4-2.

ويفتقد أليغري جهود المدافعين أليكس ساندرو وماتيا دي تشيليو، لكن جواو كانسيلو بات لائقا للمشاركة بالجهة اليمنى.

كما يُنتظر أن يخوض القائد جيورجيو كيليني المباراة رقم 500 له مع يوفنتوس. ومن المتوقع أن يعتمد أليغري في الهجوم على رونالدو إلى جانب ماريو ماندزوكيتش، على أن يدعمهما باولو ديبالا أو فيدريكو برنارديسكي.

ويخوض أتليتكو مدريد مباراة الليلة بعد أن فاز مطلع هذا الأسبوع على ليغانيس بهدف نظيف ليظل في المركز الثاني بالدوري الإسباني بفارق سبع نقاط خلف برشلونة.

ويغيب المهاجم دييغو كوستا ولاعب خط الوسط توماس بارتي عن مباراة الليلة للإيقاف، والمدافع فيليبي لويس بسبب الإصابة، وتحوم الشكوك حول تعافي القائد دييغو غودين.

وفي إنجلترا، حذر جوسيب غوارديولا المدير الفني للمان سيتي لاعبيه من الإفراط في الثقة وضرورة تقليص الأخطاء، من أجل تفادي المفاجآت ومواصلة المشوار في البطولة القارية الأم.

وكان السيتي قد حسم تقدمه في مباراة الذهاب بهدفين متأخرين خلال آخر خمس دقائق من المباراة، وطالب غوارديولا لاعبيه بالتركيز بنسبة 100 % رغم أن الفريق حقق الفوز في آخر ست مباريات له.

وتغلب السيتي على واتفورد 3-1 السبت الماضي ليواصل تربعه في صدارة البريميرليغ بفارق نقطة واحدة عن ليفربول، وسيخوض مباراته المقبلة في المسابقة أمام فولهام في 30 من الجاري.

وطالما استهدف "المدرب الفيلسوف" وفريقه اعتلاء منصة التتويج بدوري الأبطال، ولكن رغم عشرات الملايين التي أنفقها النادي، لا يزال الوصول إلى نصف نهائي موسم 2015-2016، هو الإنجاز الأفضل للسيتي في البطولة.

وكان "السيتيزنز" -الذي سيفتقد في مباراة الليلة جهود فيرناندينيو بسبب الإيقاف وكيفين دي بروين المصاب- خرج من ربع نهائي النسخة الماضية على يد ليفربول.

ويحظى السيتي بقدرات تهديفية جيدة في ظل وجود هداف البريميرليغ حتى الآن سيرجيو أغويرو الذي يقدم أحد أفضل مواسمه على الإطلاق، وكذلك رحيم سترلينغ الذي سجل ثلاثية في مباراة واتفورد.

في المقابل يتمسك شالكه بآماله في تحقيق مفاجأة واجتياز المان سيتي رغم المعاناة محليا ومواجهة خطر الهبوط في دوري الدرجة الأولى الألماني.

ويحتل شالكه المركز 14 في الدوري وبفارق ثلاث نقاط عن منطقة الخطر وربما ينصب تركيزه بشكل أكبر على مواجهة لايبزغ في الدوري السبت المقبل، أكثر من الاستمرار في دوري الأبطال.

المصدر : وكالات

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو