رياضة الجزيرة



تختتم الليلة منافسات إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا بمباراتين يتوقع أن تحملا الكثير من الإثارة، إذ يستضيف بايرن ميونيخ ليفربول ويواجه برشلونة ضيفه ليون، وانتهت جولة الذهاب لكلتا المواجهتين بالتعادل السلبي.

ويحمل الفريق البافاري آمال الجماهير الألمانية في البطولة الأوروبية، بعد أن خرج غريمه بوروسيا دورتموند ولحقه مواطنه شالكه على يد توتنهام ومانشستر سيتي على الترتيب، وكذا حال برشلونة الذي بات الممثل الوحيد للكرة الإسبانية بعد خروج قطبي مدريد من ثمن نهائي المسابقة.

وبعد فترة من المعاناة أواخر العام الماضي، عاد البايرن لأفضل مستوياته محليا، ويخوض مباراة الليلة بثقة هائلة إثر فوزه الساحق على فولفسبورغ السبت بسداسية نظيفة.

وقال حسن صالح حميديتش مدير الكرة بنادي البايرن، إن "اللاعبين لديهم دفعة ثقة إضافية"، بينما قال المدير الفني نيكو كوفاتش "المباريات القليلة الماضية أظهرت ما نهدف للوصول إليه.. علينا الحفاظ على هذا المستوى وهو ما سيقودنا لتحقيق أهدافنا".

ويمكن للفريق البافاري الاستفادة من عودة ديفيد ألابا وكينغسلي كومان من الإصابات.

وعن هذه المواجهة قال اللاعب الدولي الألماني السابق لوثر ماتيوس إنه واثق بقدرة البايرن على عبور عقبة ثمن النهائي على خلفية الأداء الجيد الذي يقدمه الفريق في الوقت الراهن. 

وتابع ماتيوس -الذي ارتدى قميص بايرن ميونخ طوال 12 عاما-أن "التعادل السلبي نتيجة جيدة، ولكنها خطيرة أيضا.. عندما يكون هناك حاجة لإحراز هدف ستسنح لليفربول أيضا بعض الفرص، ولكن البايرن سيلعب في بيته، وسبق له أن تغلب على الكثير من الفرق في دوري الأبطال".

في المقابل، فإن الفريق الإنجليزي استعاد نغمة الانتصارات، بعدما حقق فوزا مثيرا 4-2 على ضيفه بيرنلي في البريميرليغ، ليحتل المركز الثاني في البطولة، بفارق نقطة خلف المان سيتي المتصدر.

ومن المفترض أن تشهد مباراة الليلة، عودة ديان لوفران وجيمس ميلنر اللذين غابا عن "الريدز" بسبب الإصابة.

وقال آندي روبرتسون مدافع ليفربول إن اللعب على ملعب المنافس قد يكون مناسبا ويشكل حافزا إضافيا لليفربول، الذي وصل لنهائي المسابقة الموسم الماضي.

وأضاف أنه "في الموسم الماضي قدمنا عروضا جيدة خارج ملعبنا في دوري الأبطال وسببنا مشكلات للمنافسين". وتابع "الأمر يتوقف على إخماد محاولاتهم أولا ثم محاولة استغلال الفرص التي تتاح أمامنا".

وعلى ملعب "كامب نو"، يتطلع برشلونة لتفادي مصير غريمه ريال مدريد الأسبوع الماضي، عندما يستضيف فريق ليون الليلة.

ويعلم فريق برشلونة أنه المرشح للعبور لربع نهائي بعدما خرج متعادلا سلبيا في مباراة الذهاب بفرنسا.

ويتعين على برشلونة مواجهة فريق ليون دون الجناح الفرنسي عثمان ديمبلي الذي يعاني من شد بأوتار الركبة.

وسيكون غياب ديمبلي مؤثرا، لأن اللاعب الذي سيعوض غيابه على الأرجح سيكون فيليب كوتينيو الذي ما زال يعاني في إثبات وجوده في الفريق ولاقى صافرات استهجان من جماهير فريقه خلال المباراة التي فاز بها برشلونة على رايو فاييكانو في الليغا.

وينبغي أن يلعب كوتينيو بجانب سواريز وليونيل ميسي أمام ليون إلا إذا فضل المدرب إرنستو فالفيردي اللعب بأربعة لاعبين في خط الوسط.



وقد يشهد هذا الخيار مشاركة اللاعبين اللذين تعاقد معهما برشلونة مع بداية الموسم، وهما التشيلي أرتورو فيدال، والبرازيلي أرثور ميلو، بجانب إيفان راكيتيتش وسيرجيو بوسكيتس.

وسجل قائد الفريق ونجمه الأول ليونيل ميسي 26 هدفا في 25 مباراة بالليغا ويتطلع لتسجيل مزيد من الأهداف لإضافتها للستة التي سجلها في دوري الأبطال حتى الآن.

ووصل برشلونة لنهائي كأس ملك إسبانيا، كما يحتل صدارة ترتيب الدوري الإسباني بفارق 12 نقطة عن الريال.

والآن يريد برشلونة الوصول لربع النهائي وإعطاء نفسه الفرصة للحصول على التاج الأوروبي الغائب عن خزائن الفريق منذ 2015.

وأبرزت صحيفة "آس" الإسبانية سجل الفريق مؤخرا ليجعل ليون يرى صعوبة المهمة الملقاة على عاتقهم إذا أرادوا تحقيق مفاجأة.

فمنذ بداية موسم 2014-2015 لعب الفريق 24 مباراة على أرضه في البطولة، فاز في 22 مباراة وتعادل في مباراتين. 

وكان ليون -صاحب المركز الثالث في الدوري الفرنسي- قد وصل إلى دور الثمانية بدوري الأبطال ثلاث مرات متتالية بين عامي 2004 و2006، وسيكون بحاجة إلى التعادل بأي نتيجة أو الفوز في مباراة الليلة ليتأهل إلى الدور نفسه للمرة الأولى خلال 13 عاما.

المصدر : وكالات

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو