رياضة الجزيرة



الهزيمة أمام فالنسيا تظهر على ملامح فالفيردي (غيتي)

مثلت خسارة برشلونة 1-2 أمام فريق فالنسيا في نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم القشة التي قصمت ظهر البعير، فبعد خسارة أوروبية فاضحة أمام ليفربول فشل البرسا في تحقيق الثنائية المحلية، لتتعالى الأصوات الخافتة التي طالبت برحيل المدرب إرنستو فالفيردي.

وكان المدرب قاب قوسين من الرحيل عقب خروجه من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا إثر هزيمة مخزية وصفت بالفضيحة 0-4 أمام ليفربول، لولا الدعم الذي تلقاه من رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو الذي قال إن المدرب يمثل مستقبل النادي وأعلن ثقة مجلس الإدارة فيه.

وبعد أن كان برشلونة -حامل اللقب وصاحب الرقم القياسي من حيث عدد التتويج بكأس ملك إسبانيا بثلاثين لقبا- يمني النفس بثنائية الدوري والكأس ليحفظ ماء وجهه بالتفوق الكاسح محليا، خسر أمام فالنسيا رابع جدول الدوري ليكتفي بلقب وحيد وينهي الموسم بأسوأ نهاية.

وذكرت تقارير إسبانية أن هزيمة برشلونة أمام فالنسيا قد تعجّل برحيل فالفيردي عن تدريب الفريق، رغم امتداد عقده بعد فقدانه دعم العديد من الشخصيات البارزة في النادي، لأن مسؤوليته كبيرة في النتائج السيئة سواء أمام ليفربول في أنفيلد أو في روما الموسم الماضي.

وأكدت التقارير أن الخيبات الثلاث المتتالية (روما وليفربول وفالنسيا) محت أثر الألقاب المحلية المتتالية التي فاز بها المدرب، حيث لن تؤثر هذه الخيبات عليه فقط، بل سيمتد تأثيرها السلبي على لاعبي الفريق وستعيش طويلا في ذاكرتهم.

المصدر : الجزيرة,ماركا

رياضات

الإن بي إي (NBA)
بطولات دولية
الفورمولا 1 (F1)
الموتو جي بي (Moto GB)
سباقات الرالي
بطولات الغراند سلام
بطولة رابطة محترفي التنس
بطولة رابطة محترفات التنس
أولمبياد ريو