رياضة الجزيرة



ماذا سيحل بفريق برشلونة عندما يعتزل قائده وهدافه وأسطورته ليونيل ميسي؟ لا شك أن الفريق سيصبح من دون روح وكرة القدم ستغدو يتيمة.

هذا الحوار بات متكررا بين عشاق الفريق الإسباني، حول لاعب لا يكلّ ولا يمل من حصد الألقاب الجماعية والجوائز الفردية وتحطيم الأرقام القياسية وتسجيلها باسمه.

وقد خرجت الصحف الإسبانية أمس الاثنين لوصفه بمنقذ برشلونة الذي اشترك في الدقيقة الـ64 من مباراة ليغانيس الأحد، وحوّل تعادل فريقه 1-1 إلى فوز مريح 3-1، محافظا على فارق النقاط الخمس مع أتلتيكو مدريد، أقرب ملاحقيه في جدول ترتيب الليغا.

ولم يحتج "البولغا" إلا إلى ست دقائق فقط ليحاور أكثر من لاعب ويسدد قذيفة صدها حارس المرمى بصعوبة، لتتهادى الكرة أمام سواريز ويسجل هدف التقدم.

وفي الوقت القاتل، بدأ ميسي هجمة ومررها إلى زميله جوردي ألبا الذي بدوره أعاد الكرة إلى الساحر الأرجنتيني الذي سجل هدفه الثامن عشر معززا موقعه في صدارة قائمة ترتيب الهدافين.

غير أن ميسي حقق رقما قياسيا باسمه، إذ بات أكثر اللاعبين الذي يشتركون كبدلاء تسجيلا في الليغا في القرن الـ21، برصيد 22 هدفا.

المصدر : الجزيرة